مصطفى المنصوري، :جماعة مزوار عصابة متآمرين ومافيوزيين سقطوا بمظلة

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 16 Novembre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    هاجم مصطفى المنصوري، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الوزراء المنتمين إلى حزبه، المنخرطين في "حركة التصحيح"، بقياد صلاح الدين مزوار، ووصفهم بـ"عصابة من المتآمرين والمافيوزيين، سقطوا على الحزب بطريقة مظلية".
    معتبرا أنهم "جدد في السياسة، ولا يفهمون شيئا، ويفتقدون ثقافة سياسية، ويلزمهم الكثير من الوقت لاكتسابها، والحزب قبلهم على مضض".

    وقال رئيس الحزب، خلال منتدى "90 دقيقة للإقناع"، الذي تنظمه مجموعة ماروك سوار،
    "عندما خضت الحملة الانتخابية للحزب زرت 22 عمالة، وطلبنا من كل الوزراء المساهمة في الحملة، لأنهم قاطرة الحزب، لكن لا أحد تفاعل مع الدعوة، هؤلاء استفادوا من الحزب ومن عناصره البشرية، دون أن يقدموا له أي إضافات، مع أنهم لما وفدوا قالوا إنهم سيشكلون قيمة إضافية، فماذا أضافوا؟"، مضيفا أنهم "ظلوا دائما يتهربون من المسؤولية".

    وقال إن "هؤلاء الناس جاؤوا بطريقة مظلية، وسقطوا من رأس الهرم، لا يحضرون اجتماعات المكتب التنفيذي، واجتماعات هياكل الحزب، بل، ويتآمرون خارج الحزب، ولا يساهمون في أدائه، ولا يؤدون واجبات الانخراط، ويكتفون بالجلوس في مكاتب مكيفة، ولا يفعلون شيئا غير الانتقاد، فهل هذه مسؤولية؟ وهل هؤلاء رجال دولة؟".

    وأضاف المنصوري" منذ أن التحق هؤلاء بالحزب، سنة 2004، ويمكن أن أقدم لكم محاضر الاجتماعات، كانوا أكبر الغائبين دائما عن اجتماعات المكتب التنفيذي، يحضرون لمدة زمنية معينة، نصف ساعة أو أقل، وبعدها يغادرون". وأكد "أنهم لم يشاركوا، ولو بنسبة 10 في المائة، في تدبير المكتب التنفيذي"، متسائلا " كيف يمكن لمن لا يساهمون في الحزب القول إنهم يحملون مشروعا؟ ومن أين أتى هذا المشروع؟ كانوا غائبين دائما، ولم يسجلوا في أي اجتماع تدخلا أو نقطة بخصوص هذا المشروع".

    وحول التحاق عدد من التجمعيين بصفوف "الحركة الإصلاحية" المناوئة له، أكد المنصوري أن "هؤلاء وجهت لهم تهديدات، وانضموا إلى الحركة تحت الضغط، لأنهم هددوا بملفات ضريبية، ومورس عليهم ضغط رهيب، واستعملت معهم أساليب غير نظيفة".

    وأوضح المنصوري أن "الخطير هو أنهم يتكلمون عن عدم تفعيل هياكل الحزب، وهذا خطأ، لأنني جمعت، السنة الماضية، كل هياكل الحزب، وهم لم يحظروا، لهذا لا يعرفون شيئا عن هذه الاجتماعات، وفي الوقت الذي اجتمعت باللجنة المركزية، العام الماضي، تساءل المناضلون أين وزراء الحزب؟ فأخبرتهم أنهم منشغلون جدا، لأنني كنت أحاول الحفاظ على وحدة الحزب، ولسوء حظهم، فإن كاميرا القناة الأولى أظهرتهم في اجتماع خاص بـ"حركة لكل الديمقراطيين"، في الوقت الذي انعقدت أشغال اللجنة المركزية لحزبنا، ما خلق نقاشا كبيرا في المغرب وقتها، فكيف يقولون إنني لا أجمع الهياكل؟".

    وأبرز المنصوري عزمه على نقل هذه "الحقائق" إلى المجلس الوطني، مؤكدا أنه سيكشف المستور، وسيقدم النتائج، التي حققها على رأس الحزب، وعبر عن أسفه لاتجاه خصومه "نحو التصعيد وعدم الاكتراث بالحزب، في الوقت الذي تستعد باقي الأحزاب لمحطة 2012"، وقال "إننا نضيع الوقت في صراعات بيزنطية داخلية".
    وعاتب المنصوري خصومه على "سوء اختيار الزمان والمكان، لأنهم اختاروا التصعيد في عز الانتخابات، ما يعد إجراما حقيقيا في حق الحزب".

    واعتبر أن "التجمع الوطني للأحرار حزب له هوية ومرجعية، حددها مؤسسوه"، متسائلا "كيف يصرح عضو المكتب التنفيذي، صلاح الدين مزوار، عبر إحدى الجرائد، ويقول إن الحزب دون هوية، ودون برنامج؟ إن كل كلامه مليء بالتناقضات، ويفتقد، ومن معه، أدلة منطقية على ما يقول"، مضيفا أن "أعضاء الحزب مع المشروعية بمن فيهم البرلمانيون، ومزوار نفسه". وأضاف "من يريد شيئا، عليه أن يلتجأ إلى هياكل الحزب".


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=96622

     

Partager cette page