معتقلو البوليزاريو يرفضون مغادرة السجن و&#161

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 8 Juin 2006.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    معتقلو البوليزاريو يرفضون مغادرة السجن ويطالبون بحضور ممثل عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان



    رفض عدد من المعتقلين بسجن الذهيبية قرب تيندوف، مغادرة السجن بعد قرار الإفراج عنهم• كما رفض أفراد عائلاتهم تسلمهم بسبب ما عاينوه من آثار التعذيب الوحشي الذي تعرضوا إليهم، مفضلين الاعتصام قرب السجن ومطالبين بضرورة حضور ممثلين عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان للوقوف على وضعية السجناء وما لحقهم على يد زبانية البوليزاريو• وفي هذا الإطار، أكدت لنا مصادر مطلعة، استنادا إلى شهود عيان أن المدعو عبد الطالب عمر المسؤول بالحكومة الصحراوية المزعومة، توجه رفقة عائلات المعتقلين أول أمس إلى سجن الذهيبية لإطلاق سراحهم بعد الضغوطات الكبيرة التي مارسها شيوخ القبائل، وتخوف عبد العزيز المراكشي من استمرار الحركة الاحتجاجية إلى يوم غد 9 يونيو لتفاجأ العائلات بأن ذويهم الذين اعتقلوا وهم في كامل صحتهم، أصبحوا أشبه بجثث، بل إن أحد المعتقلين فقد الذاكرة بسبب التعذيب الهمجي الذي تعرض له، ويتعلق الأمر بعبد الرحمان ولد محمد ولد حمودي ولد الداف، كما أن المعتقل الصالح ولد الفقرا يعاني من انتفاخ شديد في البطن، والمعتقل عليوات ولد محمد سالم ولد ابا علي يعاني من كسر بالحوض وجروح أخرى خطيرة ولا يقوى على الوقوف، كما يعاني المعتقل الحبيب ولد سلامة ولد سيدي عبد الله من إصابات خطيرة بالظهر والرأس وهذه مجرد أمثلة لحالات أخرى عديدة• وقد أكدت لنا مصادرنا أنه إلى حدود زوال أمس، مازال أقارب المعتقلين معتصمين قرب سجن الذهيبية، مصرين على ضرورة فتح تحقيق دولي في النازلة حتى لا تمر هذه الجريمة الجديدة في صمت ويعاود زبانية البوليزاريو التنكيل بالمحتجزين بعد انصرام احتفالات ما يسمى بيوم الشهيد غدا الجمعة• ومعلوم أن عبد العزيز المراكشي وقيادة البوليزاريو أصيبوا بارتباك شديد بعد استمرار الاحتجاجات لمدة أطول مما كانوا يعتقدون، خصوصا أنهم استعملوا مختلف أشكال القمع لإخماد الانتفاضة، ومع اقتراب موعد ما يسمى بيوم الشهيد الذي يتوقع أن يحضره بعض الصحافيين• وتحسبا لإمكانية وقوفهم على حقيقة ما يجري بالمخيمات، قرروا في الأخير الاستجابة لمطالب شيوخ القبائل وإطلاق سراح المعتقلين وإلغاء ما يسمى بلائحة المطلوبين الذين كان البحث عنهم جاريا، لكنهم فوجئوا مرة أخرى بالقرار الشجاع للمعتقلين وأفراد عائلاتهم الذين وضعوا كشرط لمغادرة السجن حضور ممثل أو أكثر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان• وفيما تقف الصحافة الإسبانية متفرجة على جرائم البوليزاريو بحق المحتجزين، تحدثت عدد من الصحف الإفريقية والأوربية عن انتفاضة سكان المخيمات، كما أدانت عدد من الجمعيات الحقوقية بالمغرب وخارجه حملة القمع التي واجهت بها قيادة البوليزاريو المتظاهرين، فيما دعا سفير المغرب لدى المجموعة الأوربية، منوار عالم، إلى تدخل عاجل من قبل الاتحاد الأوربي من أجل وضع حد لموجة القمع التي يشنها البوليزاريو ومطالبة الجزائر بتأمين الحماية للسكان المحتجزين فوق ترابها، وذلك في رسائل وجهها إلى الممثل السامي للسياسة الخارجية والأمن المشترك في الاتحاد الأوربي والمفوضية الأوربية المكلفة بالعلاقات الخارجية ورئيس البرلمان الأوربي•
    SOURCE: http://www.alittihad.press.ma/affdetail.asp?codelangue=6&info=35632
     

Partager cette page