معلومات عن تعرض معتقل سابق في غوانتانامو للتعذيب في المغرب

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 1 Août 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أكد عميل بريطاني خلال جلسة استماع في محكمة بلندن الجمعة انه زار المغرب ثلاث مرات عندما كان معتقل سابق في غوانتانامو يخضع للتعذيب هناك.

    وقد كشف العميل البريطاني هذه المعلومات في المحكمة العليا في لندن حيث يحاول محامو بنيام محمد نشر وثيقة سرية تؤكد ان بريطانيا كانت على علم بأنه يتعرض للتعذيب في سجنه الامريكي في المغرب.

    وبنيام محمد (31 عاما) أوقف في باكستان في 2002 وأمضى ست سنوات ونصف السنة معتقلا لدى الامريكيين في الولايات المتحدة أو دول أخرى شاركت في برنامج وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الخاص بالمتطرفين المشبوهين.

    لكن القاضيين جون توماس وديفيد لويد جونز قالا انهما غير قادرين على فهم معنى زيارة أي عميل الى المغرب.

    ويؤكد جهاز الامن البريطاني ان لا علم له بأن بنيام محمد اعتقل في المغرب في 2002 و2003.

    وأدى كشف هذه المعلومات الى دعوات جديدة للتحقيق في الدور الذي لعبته الاستخبارات البريطانية في قضايا تعذيب معتقلين في اطار الحرب على الارهاب.

    وقالت شامي شاكرابارتي مديرة حملة الحريات المدنية في منظمة (ليبرتي) ان وزراء قد يكونوا متورطين في التغطية على هذه الحالات. واضافت في مقابلة مع القناة الرابعة (تشانل فور) اعتقد انه حان الوقت لتقول الحكومة انها تقبل بتحقيق قضائي مستقل.

    وتابعت: من الصعب التصور ان هذه العمليات الاستثنائية لنقل السجناء والتواطؤ كانت منتشرة الى هذا الحد لو لم يكن وزراء على علم بها، هذا ان لم يكونوا قد سمحوا بها.

    وأكد وليام هيغ الناطق المكلف الشؤون الخارجية باسم الحزب المحافظ المعارض ان كشف هذه المعلومات يعزز الضغوط على الحكومة لتوضيح ما حدث لمحمد بنيام


    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...و للتعذيب في المغرب&storytitleb=&storytitlec=
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    وزير بريطاني ينفي أن تكون بلاده متواطئة بتعذيب مشتبهين في الخارج

    نفى وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية آيفن لويس أن تكون أجهزة الأمن البريطانية منخرطة أو متواطئة بتعذيب مشتبهين ارهابيين في الخارج، وأكد أن حكومة بلاده تعتبر التعذيب ممارسة بغيضة وغير مقبولة.

    وابلغ لويس هيئة المحطة الاذاعية الرابعة التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الثلاثاء "اوضحنا موقفناً دائماً بأن التعذيب مرفوض، والحقيقة أننا لا نستطيع مجابهة الارهاب من خلال العمل على انفراد في عالم حديث".

    وقال لويس "علينا أن نعمل ضمن اطار عالمي ومع دول كثيرة في مجال مكافحة الارهاب وبعضها لا يستخدم القوانين والمعايير نفسها المستخدمة في المملكة المتحدة، غير أننا لا نستطيع أن نوقف هذا العمل معها فيما يتعلق بأمننا الوطني والمصالح الأمنية للمواطنين البريطانيين".

    واضاف "نعرف أن هناك مزاعم خطيرة ضد بعض أجهزتنا الأمنية في بعض الدول التي نتعاون معها فيما يتعلق بحماية أمن بريطانيا ومصالحها الوطنية ونقوم بالتأكد من مدى مصداقيتها حالياً".

    وكانت اللجنة المشتركة حول حقوق الإنسان في البرلمان البريطاني دعت في وقت سابق اليوم إلى فتح تحقيق مستقل حول تواطؤ أجهزة الأمن البريطانية في تعذيب مشتبهين ارهابيين في الخارج، وطالبت حكومة بلادها نشر التوجيهات التي تصدرها إلى هذه الأجهزة حول توقيف واستجواب المحتجزين.

    واتهمت اللجنة البرلمانية الحكومة البريطانية بالتهرب من معالجة القضية من خلال رفض وزيري الخارجية والداخلية المثول أمامها، وشددت على أن التحقيق المستقل هو الوسيلة الوحيدة القادرة على التأكد من صحة هذه الروايات


    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...ب مشتبهين في الخارج&storytitleb=&storytitlec=
     

Partager cette page