مغاربة إسبانيا يعودون إلى السكن في «الشقق الباطيرا»

Discussion dans 'Scooooop' créé par izeli, 1 Décembre 2008.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63

    يبدو أن شبح البطالة قدر على المغاربة سواء في بلادهم أو إسبانيا، لقد تجاوز عدد العاطلين عن العمل من المهاجرين المغاربة بإسبانيا 95 ألف مهاجر من بين 2.625.368، تبعا لآخر إحصائيات مكاتب المعهد الوطني للتشغيل المتفرقة في كل المدن الإسبانية. وحسب الإحصائيات الرسمية، فإن مغربيا من بين كل أربعة يتقاضى التعويض عن البطالة، حيث بلغ عددهم 43.833، أي ربع الأجانب الذين تدفع لهم تعويضات البطالة، بينما لم يعد الآلاف منهم يتقاضون التعويض باعتبارهم مهاجرين جددا ولم يقوموا بتسوية وضعيتهم القانونية إلا في أواخر سنة 2006 أو 2007 وهو ما يقلل من عدد شهور التعويضات.
    معاناة المهاجرين المغاربة العاطلين عن العمل تتفاقم كل شهر بسبب الأزمة الاقتصادية الإسبانية والتي لم تعرف مثيلا لها منذ سنة 1997. في مؤتمر حول الهجرة تم تنظيمه بمدينة سبتة يوم الخميس الماضي، وشاركت فيه جريدة «المساء» بمداخلة عنها في الموضوع، أجمع بعض المتدخلين على أن «لمغرب أصبح يحس بنفسه مهددا بسبب مهاجريه»، فبعدما كان يراهن على تحويلاتهم المالية، حيث تشكل تحويلات المهاجرين بإسبانيا 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام للمغرب، بدأت هذه الأخيرة تتراجع بنسبة 5 في المائة في الفترة الأخيرة فقط، أي منذ انطلاق الأزمة الاقتصادية الإسبانية، مما يعني حسب المتدخلين، تراجعا أكثر في المستقبل، الأمر الذي ستكون له انعكاسات اقتصادية واجتماعية كبيرة على المغرب.
    وبلغ عدد العاطلين عن العمل المسجلين في مكاتب المعهد الوطني للتشغيل نسبة 95367 خلال شهر شتنبر الماضي، أي بزيادة 3.7 في المائة مقارنة مع شهر غشت، مما رفع من مجموع عدد العاطلين عن العمل والذي بلغ 2،625،368 شخصا، وهي بيانات لم تعرفها حواسيب وزارة الشغل الإسبانية منذ شهر ماي1997، تقول مسؤولة بوزارة التشغيل والهجرة الإسبانية. ووفق الصحفي الإسباني أنطونيو باكيرو، فإن منطقة تاراسا، بإقليم برشلونة، لوحدها تعرف عددا هائلا من العاطلين عن العمل المغاربة من الذين كانوا يشتغلون في قطاع البناء، كما أن منطقة الأندلس ووسط إسبانيا تعرف بدورها نسبة كبيرة من البطالة وسط صفوف المغاربة، «لقد ارتفعت نسبة البطالة تسع مرات»، تقول مصادر رسمية من وزارة التشغيل لـ«المساء». وحسب نفس المصادر، فإن أكبر هاجس يؤرق بال المهاجرين المغاربة من الذين أصبحوا عاطلين عن العمل هو «استحالة تأدية أقساط القروض الشهرية للأبناك بعد اقتنائهم لبعض الشقق الصغيرة»، وهي مبالغ مالية شهرية يعجز عن تأديتها حاليا المهاجرون المغاربة. ويقول الصحافي باكيرو إن أغلبية المغاربة المهاجرين بالجارة الشمالية قد عادوا للإقامة مرة أخرى في ما يطلق عليه بـ«الشقق الباطيرا»، وهو اسم يطلق على الشقق الصغيرة الذي يتقاسمها ما بين 6 و10 مهاجرين، للتخفيف من أعباء كراء الشقق، كما أن أغلبهم قام بكراء منزله لمواطنين إسبان حتى يتمكن من تأدية الأقساط الشهرية للأبناك، وعاد إلى «الشقق الباطيرا» تخفيفا للإكراهات المالية التي أصبحت تطاردهم.
    ووفق مصادرنا، فإن عددا كبيرا من المهاجرين المغاربة قرروا إرسال زوجاتهم وأبنائهم إلى المغرب تخفيفا من الأعباء المالية بسبب البطالة وقلة فرص الشغل التي تواجههم هناك، كما ارتفع معدل البطالة في شهر شتنبر في جميع القطاعات الاقتصادية الإسبانية. فمع نهاية الموسم الحالي، شهد قطاع الخدمات أكبر ارتفاع في نسبة البطالة، 56.897 عاطلا عن العمل (+3.8 في المائة)، أما في الزراعة فقد ارتفع عدد العاطلين إلى 20.433، أي بزيادة 31،3 في المائة. ويقول خبراء إسبان في مجال الهجرة وتأثيرها السياسي على المجتمعات، إن المغرب يحاول التقليل من الصورة القاتمة لوضعية مهاجريه العاطلين عن العمل، تفاديا لانعكاسات سلبية عليه، ووفق محدثنا فإن أبناء المهاجرين المغاربة بإسبانيا تشبعوا بقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان في إسبانيا، وفي حالة عودتهم إلى المغرب سوف تعترضهم إشكالات وتناقضات متعددة، مما سيطرح عددا من المشاكل السياسية على المغرب، وهو «ما يثير تخوفات كبيرة من عودتهم»، يقول محدثنا، مستدلا بذلك بمحاولة المغرب «عدم إثارة موضوع العودة الطوعية للمهاجرين المغاربة بإسبانيا إعلاميا ولا خلال اللقاءات الرسمية التي تجمعه بالمسؤولين الإسبان».
    وقد بدأ عدد كبير من المغاربة يطرقون أبواب الخيريات الإسبانية طلبا للأكل، كما سبق وأن أشارت إليه «المساء» في تحقيق سابق من بلد الوليد، إذ يضطر العديد من المغاربة إلى التوجه إلى جمعية خيرية للتنمية والتضامن (ديسود) من أجل منحهم بعض الوجبات الغذائية تقيهم الجوع والفقر. «لا أحد يتمنى أن يرى نفسه متوجها كل يوم إلى جمعية خيرية للتزود بالأكل، لكن ليس لدينا خيار آخر»، يعلق أحد الأزواج الذين يتوجهون إلى الخيرية الإسبانية. أغلبية عائلات المهاجرين العاطلين عن العمل يفكرون جديا في العودة إلى المغرب «فهناك على الأقل، ورغم أن الوضع غير جيد، سنكون بين ذوينا وسوف نجد أكلا ولو بسيطا بدل طرق أبواب الجمعيات الخيرية هنا»، يقول الزوج
    .

    la source

     

Partager cette page