مفاجأة من الغرب .. شقيق وزير بريطاني يعتنق الإسلام

Discussion dans 'Scooooop' créé par nassira, 14 Décembre 2009.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    رغم أن رابطة "الدفاع عن اللغة الإنجليزية" ظهرت في الأساس لمحاربة الإسلام في بريطانيا ، إلا أن الاحصائيات الرسمية والوقائع على الأرض تظهر أن النتائج جاءت صادمة بشكل كبير لليمين المتطرف بل إن تصاعد حملات العنصرية ضد المسلمين ما هى إلا محاولة يائسة للتغطية على حقيقة أن عدد المعتنقين للدين الحنيف هناك يبلغ 21 شخصا يوميا .

    ولم يقف الأمر عند ما سبق ، حيث كشفت تقارير صحفية أن شقيق وزير خزانة حكومة الظل البريطانية " حكومة حزب المحافظين المعارض "اعتنق الإسلام هو الآخر ، الأمر الذي أثار ذعر الكنائس هناك .

    وتحت عنوان "شقيق وزير خزانة حكومة الظل البريطانية يعتنق الإسلام ليتزوج من حبيبته " ، ذكرت صحيفة "الرياض" السعودية في 7 ديسمبر / كانون الأول أن الشقيق الأصغر لوزير خزانة حكومة الظل البريطانية جورج أوسبورن اعتنق الإسلام من أجل أن يتمكن من الزواج من حبيبته طبيبة التجميل المسلمة التي ولدت في بنجلاديش والتي تربطه بها علاقة منذ 14 عاما حيث كان قد التقى بها فى الجامعة ، وأضافت الصحيفة قائلة : "وتزوج آدم اوسبورن (33 عاما) من راهاله نور (31 عاما) خلال احتفال آسيوي إسلامي تقليدي ".

    التطور السابق لا يكتسب أهميته فقط من تزامنه مع صعود ملحوظ للأحزاب اليمينية المتطرفة المعادية للمهاجرين المسلمين ، وإنما لأنه جاء أيضا بعد أيام من تصويت السويسريين لصالح قرار حظر بناء المآذن في بلادهم .


    ويبقى الأمر الأهم فيما يتعلق بالداخل البريطاني وهو أن اعتناق شقيق وزير خزانة حكومة الظل للإسلام هو صفعة قوية لرابطة "الدفاع عن اللغة الإنجليزية" ، فمعروف أن تلك الحركة تحظى بدعم الحزب القومي البريطاني المتطرف المعادي للهجرة والذي فاز مؤخرا بمقعدين في البرلمان الأوروبي
    ورغم أن الحركة كانت تعول على الدعم السياسي من الحزب القومي للإسراع بتنفيذ مخططها الذي يهدف لمحاربة الإسلام والمسلمين ، إلا أن النتيجة جاءت على العكس تماما ، فالإسلام لم ينتشر فقط بين البريطانيين العاديين وإنما وصل أيضا للنخبة ، ولذا سرعان ما ظهر رد فعلها الغاضب في مظاهرة مناهضة "للإسلام" نظمتها في مدينة نوتنجهام وشارك فيها قرابة 500 من أنصارها .


    ووفقا لصحيفة "الأوبزرفر" فإن المتظاهرين الذين ينتمون إلى الحركة المتطرفة ساروا في وسط المدينة ورددوا شعارات مثل "نريد استعادة بلدنا" في إشارة إلى ارتفاع عدد المهاجرين الأجانب وخاصة المسلمين.

    وأضافت الصحيفة أن العديد من المشاركين في التظاهرة كانو سكارى بشدة كما أن الكثير منهم كانوا ملثمين ، مشيرة إلى أن اشتباكات وقعت لفترة وجيزة بين أنصار الحركة ومجموعة من المسلمين من أصول آسيوية كانوا يحملون أعلاما باكستانية ، الأمر الذي دفع المئات من رجال الشرطة البريطانية للتدخل وتفريق الجانبين .

    ووفقا للتقرير أيضا ، فإن أسماء محمد، وآدم، وريان، وأيوب، ومهدي، وأمين ، وحمزة باتت من أكثر سبعة أسماء شيوعاً واستخداماً في بلجيكا التي تشكل مقر الاتحاد الأوروبي.



    http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=325088
     
    1 personne aime cela.

Partager cette page