من أجل أخبار «مفرحة»...

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par karamelita, 20 Novembre 2009.

  1. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    لا أحد يعرف، على وجه التحديد، لماذا تختار الصحافة عندنا التركيز في أخبارها على كل ما من شأنه أن يبعث اليأس والكدر في النفوس ويجعل المواطنين أقل ثقة في أنفسهم وفي ما يحيط بهم، مع إهمال يكاد يكون مطلقا للأخبار المفرحة التي يمكنها أن تنشر الأمل والسرور، والبهجة والحبور، وهي موجودة مترامية هنا وهناك، يكفي أن يمد الصحافي النحرير يده ليلتقطها ويحرّرها في مقالة عصماء فيبعث الفرحة في كل الأنحاء.
    فعلى سبيل المثال، أعطت بعض الصحف حيزا كبيرا لأخبار تتحدث عن الرتب المتأخرة التي صارت بلادنا تحتلها على الصعيد الدولي في مجالات متعددة، مثل التنمية الاجتماعية وحرية التعبير ومحاربة الأمية وحقوق الإنسان...، وفي الوقت نفسه غضّت الطرف عن مجالات نتميّز بها أو نحتل فيها رتبا متقدمة على الصعيد الدولي (وربما الكوكبي كذلك)، مثل صناعة البلغة والزربية والطربوش الأحمر، أو خياطة القفطان بالبرشمان، أو الطبخ الذي تحوّلنا فيه إلى «رواد» على الصعيد العالمي، وصار منشطونا التلفزيونيون المختصون فيه خبراء دوليين توجه إليهم الدعوات لحضور مؤتمرات الطبخ والكيمياء والثقافة والأدب إلى غير ذلك.
    وقد كان لافتا للأنظار، في هذا السياق، عدم اهتمام تلك الصحف بحدث «ثقافي» مفرح عرفته مدينة الدار البيضاء نهاية الأسبوع الماضي، وهو طبخ أكبر «طاجين باللحم والبرقوق» في العالم، بما يعزز صدارتنا عالميا على هذا المستوى، بعد «أكبر كصعة كسكس» بأكادير، و«أكبر طاجين سردين» بآسفي قبل عشر سنوات. وقد كان من الضروري إعلام الناس بكل الحيثيات المحيطة بهذا الحدث التاريخي الذي لا يمكنه إلا أن يرفع معنويات المواطنين، وخاصة منهم الراغبين في إكمال تكوينهم «الثقافي» ببعض اللقيمات، عفوا، ببعض المعلومات في مجال الطبخ.
    لقد اعتمد في تحضير «طاجين الدار البيضاء» (الذي يبلغ قطره 8 أمتار وارتفاعه مترا ونصف المتر) على 1.600 كيلوغرام من لحم الأبقار، و500 كيلوغرام من البرقوق، ومثلها من البصل، وأشرف على إعداده 500 شخص، من بينهم 100 طباخ. ويقول المنظمون لعملية الطبخ هذه إنهم وزعوا 80 في المائة من محتوى الطاجين على 6.000 شخص، في حين وجهوا العشرين في المائة المتبقية إلى «جمعيات تساعد الأطفال والنساء والأسر في وضعية صعبة». طبعا، كان الهدف من كل ذلك هو «الخروج» من هذه «الوضعية الصعبة» ودخول «موسوعة غينيس» بتحطيم رقم قياسي سابق، يقول بعض المدعوين إلى حفل الطبخ إنهم سمعوه بآذانهم وهو يتحطّم فعلا، ففرحوا أشد ما يكون الفرح. لنأخذ مثالا آخر، وليكن هزيمة المنتخب المغربي أمام الكامرون مؤخرا. لقد انصب اهتمام هؤلاء الصحافيين على الهزيمة بطريقة لا تخلو من التشفي، وكان أحرى بهم أن يعملوا على رفع معنويات الجميع، جمهورا ولاعبين، ويخبروا قراءهم بأن المندوبية السامية للمياه والغابات قد وقّعت مؤخرا اتفاقية مع منظمة بريطانية بهدف الحماية الجينية لأسد الأطلس والحفاظ عليه، وبالتالي فإن الأمل يظل قائما بـ«استنساخ» أسود أطلس حقيقيين من الأسود الأصلية (وليس من الأسود «المدرّحة» الحالية)، والمشاركة بقوة في تصفيات كؤوس العالم خلال العقود المقبلة مع احتمال أكيد للفوز، و«الخير أمام».
    هناك شيء آخر يمكن أن نثيره أيضا، ويتعلق بالموقف من «الحركية» التي يعرفها النقل العمومي بالرباط، حيث يركّز الصحافيون على «الفوضى» وصعوبة التنقل في الوقت الحالي ويتناسون أن العاصمة هي بصدد التحوّل إلى مدينة لا تختلف عن كبريات العواصم العالمية، وذلك بفضل «الترامواي» القادم وتدبير حافلاتها من قبل شركة فرنسية. صحيح أن أيا من ذلك لم ينطلق بعد، لكن، «على كل من يريد العسل أن يصبر للذعات النحل»، كما يقول المثل. وما يعزّي سكان الرباط هو أنهم لم يظلوا وحدهم في ذلك، حيث التحق بهم مؤخرا سكان الدار البيضاء التي بدأت بها أشغال «الترامواي» بدورها، وهو شيء يبعث على السرور طبعا، لولا أن هذه الأشغال لن تنتهي إلا يوم 12 دجنبر 2012، أي تسعة أيام قبل نهاية العالم المعلن عنها هذه الأيام (يوم 21 دجنبر 2012)، مما يبعث فعلا على القلق.

    مصطفى المسناوي

    source!!

     
  2. prince d'amour

    prince d'amour ZaKaRiA

    J'aime reçus:
    210
    Points:
    63
    ketrat el ham katdahek[22h]

    chkoun men WB le mcha le tajine el l7em bel bar9ou9 <D
     

Partager cette page