من شروط الصيام: مشاهدة التلفزيون؟

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par jijirose, 4 Septembre 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    لو أن أحد سكان الكواكب البعيدة، التي كنا نسمع عنها في الإشهار ونحن صغار، زارنا هذه الأيام وتابع ما يكتب عندنا عن برامج التلفزيون الرمضانية لتصور حتما أن مشاهدة التلفزيون صارت شرطا أساسيا من شروط صحة الصيام، وأن هذا الحماس الكثير في نقد إنتاجات التلفزيون المحلي لا يمكنه أن يصدر إلا عن غيرة قصوى من قبل مؤمنين جرى انتهاك صيامهم ولم يجدوا أمامهم سوى رفع عقيرتهم بالصراخ كنوع من الاحتجاج الحضاري على المس بطقوسهم ومعتقداتهم.
    وفعلا، «فقد بات كثير من الناس عاجزين عن الصوم أو عن «كسر صيامهم» بدون تلفزيون، كل ذلك بفضل «المسلسلات» الرمضانية التي بدأت في مصر دينية قبل أن تتحول إلى درامية أو فانتازية أو تنتهي، كما هو الحال عندنا في المغرب، إلى ما يزعمون أنه «كوميديا»، والله أعلم، بل إن هناك من الناس من لا يشاهد التلفزيون إلا في رمضان، حيث تجده منشغلا طيلة السنة بـ«بلية» من «البليات» تجعله لا يرى أبعد من أنفه، وحين يغلق باب «البليات» –مؤقتا- في هذا الشهر يركز كل طاقاته على المسلسلات والسلاسل، معلنا تذمره وتأففه منها وكأنها هي السبب في إغلاق أبواب الأماكن التي يرتادها زمن الإفطار. هناك، مثلا، «ناقد تلفزيوني» نستطيع أن نسميه دون تردد «الناقد الرمضاني» (بألف التعريف ولامه) وذلك لأنه يخلد للصمت (أو لسبات شتوي) طيلة العام ولا تنفتح شهيته للكتابة عن التلفزيون إلا بحلول الشهر الكريم، حيث يشمر عن أكمامه ويجهد قريحته في صب جام غضبه على كل الإنتاجات التلفزيونية دون استثناء، وسواء شاهدها أو لم يشاهدها، يسب ويلعن مخرجيها وممثليها ومنتجيها والقنوات التي تبثها والمتفرجين الذين يتابعونها، لا لشيء إلا لأنه «مقطوع». لذلك، وبمجرد ما ينتهي شهر الصيام وتفتح الأماكن المعلومة أبوابها، تجد الأخ الناقد سعيدا بكل ما يقدمه التلفزيون (بما في ذلك نشرات الأخبار وبرامج الأطفال والأفلام الهندية والمسلسلات المكسيكية المدبلجة إلى الدارجة الفصحى...) مجيبا كل من يسأله عن رأيه في ما يراه وما لا يراه بكلمة واحدة هي: «... بيخييير».
    وبطبيعة الحال، فإن تلفزتنا العزيزة تساهم في تدعيم هذا النوع من «النقد المقطوع» عن طريق تفننها، سنة بعد أخرى، في تقديم البرامج الرمضانية التي تبدع في إثارة سخط المشاهدين وغيظهم، بما جعل بعض المحلّلين (وبعض المحرّمين، كذلك)، سيئي النوايا، يعتبرون أن هذه مجرد حيلة حكومية لتحويل أنظار الناس عن الزيادة في أسعار المواد الغذائية المرافقة كل عام لشهر الصيام وإلهائهم بمنتوجات تلفزيونية في منتهى الرداءة، تمتص سخطهم وتشغل جلساتهم إلى حين، علما أن برمجة ما يسمى «فكاهة رمضان» عند الإفطار مباشرة هي من البدع المستحدثة في السنوات الأخيرة تلبية لمطالب شركات الإشهار التي صارت تتحكم في الإنتاج التلفزيوني وبرمجته، حيث كانت التلفزة المغربية تبث، في سالف العصر والأوان، مقطوعات من الموسيقى الأندلسية، أثناء الإفطار، يليها مباشرة مسلسل ديني مصري أو مسلسل درامي مغربي. وربما كان يجدر بمبرمجي قناتينا المحليتين أن يحذوا حذو التلفزة المصرية التي تقدم حصة من الرسوم المتحركة بعد أذان المغرب مباشرة لا تقل مدتها عن نصف ساعة، وذلك لشغل الأطفال وتلهيتهم وترك الكبار الصائمين يكسرون صيامهم في راحة
    وهدوء.
    لذلك ينبغي الاعتراف بأن مشاهدة المنتوجات التلفزيونية الرمضانية على شاشة التلفزة المغربية (كما على غيرها) ليس أمرا ضروريا لصحة الصيام، وأن بإمكان المرء أن يقوم بشيء آخر غير مشاهدة التلفزيون أثناء الإفطار وبعده (خاصة إذا كانت المواد المعروضة عليه رديئة ومستفزة للأعصاب)، كأن يقرأ كتابا من الكتب، أو ينصت لموسيقى هادئة ومغذية للروح أو يكتفي بأخذ سنة من النوم... وفي جميع الأحوال يطفىء جهاز التلفزيون بالمرة و«يتصنت لعظامه» التي سيسمعها تشتكي بدورها من إهماله لها ومن «إرهاب» تلفزيون يموّله الجميع ولا يرضى عنه أحد.


    www.almassae.ma

     

Partager cette page