من لنا يديه نقبل يا أحمد 2

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par 7amil almisk, 26 Mai 2011.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    من لنا يديه نقبل يا أحمد 2

    العاشرة مساء بتوقيت مكة ، و لا زال كل شيء يدعو إلى السرعة يا أحمد ، و لا زالت الساعة في معصمي تدفع المقابل تلو الآخر لعقاربها كي تسرع أكثر ، غير أنها في هذا اليوم يا سيدي ، تحدت ناظري بشكل أعنف ، فقد انظمت إليها كل ساعات العالم ، فانقلبت الدنيا اليوم إلى ما يشبه سهما من سهام أهل بدر!
    و لا زالت أعين المخبرين تصادر تحركات العقارب التي أعلنت تمردها العفوي ، و زادت من سرعتها ، و لهم العذر يا أحمد ، فالذي أعطى مقابلا لعقارب أن تتحرك قادر على تهييج الأقلام ، و هم في غنى عن ذلك كله يا أحمد !
    أوه ، و لا زلت يا مولاي ، أراقب هذا العجل الفضي أمامي ، و شريطه الأحمر ، الذي تفوح رائحة الموت منه كل لحظة ، كمشكاة يفوح عطرها ، مهما حيل بينها و بين الشم ، فأسقط مجددا في بحار اللامبالاة ، كأنما المقتول يا سيدي نملة ، و لك أن تعد على أصابع يديك ، مدنا للنمل كاملة تم بالأرض تسويتها في بلاد أمتك ، حرقا ، قتلا ، و اغتصابا ، و لأن الشيء بالشيء يذكر ، فقد قدمت استقالتي من ميادين الشهامة ، و شربت الشاهي ، و أنا على إخواني من النمل كل ليلة أتفرج ! فالذي لا يملك قلب المسلول يا سيدي ، لا يستحق مقعدا أماميا في مهرجان الرجولة !

    من لنا يديه نقبل يا أحمد ، لتنسينا من تفاهتنا بعضها ، و من هواننا علينا بعضه ، و ماذا تعني هذه الخربشات على أوراق تنتهي آخر المطاف مقطعة الأوصال تغمرها دماء سوداء ؟ لم أكن و أمثالي إلا أصفارا على اليمين ، و اليمين على أمثالنا كثير ، غير أني أخاطبك ، و اعتقدت أدبا أن أقدم على الشمال اليمين يا أحمد !
    فاز حسان و رب الكعبة ، كان يملك المداد بين يديه سهاما ، و حين خاطبته : اهجهم فداك أبي و أمي ! يا رب السماء ، أي شاعر كان ؟ حتى فاز بهذه الجملة ، و أيم الله لو قرأت ما نكتب يا أحمد ، لأقمت على بعضنا الحدود ! ندخل في معارك يومية مع كل شيء ، و ضد كل شيء ، و هي في عرف أهل قرنك ، الهوان بعينه ، ثم نتمطى و نقول :
    أن الحمد لله ربنا ، قد حاربنا ، و كنا مع الفائزين ! تبا لفوز ، لم يركع على فراش الأقصى يوما ! إنما هو هوان و ذلك في عقولنا بلون الفوز !
    نحن أمة لا نستحق يديك ، فكيف لنا يديك نقبل يا أحمد ؟

    من لنا يديه نقبل يا أحمد ؟
    طاب قبرك الشريف يا سيدي ، و طاب مثواك ، فالعربان من المسلمين اليوم لا حاجة لهم في زيارة مدينتك الفاضلة ،و لا حاجة لهم في السلام على بقيع أهل الخير ! فقد باعوا الأقداس لكلاب بني قريظة ، و ذئاب بني النظير ، بحفنة من الأفاعي المتفرقة ، و كومة من مال ، قبضوا الثمن يا مولاي ، و صارت القدس مأوى لكلاب اليهود ! إي و الله يا مولاي ، داسوا و جاسوا أرض السلام ، و صاروا يستنشقون بكل وقاحة رائحة خيبر ، و عيونهم على المدينة ! غلت أيديهم أبخل أهل الأرض ، و لعنوا بما اشرأبت إليه أعناقهم ، فلو أنا علينا حتى الهوام ولولت ، و في وجوهنا حتى القطط المسالة غيرة زمجرت ، فللبيت ، و لساكن المدينة رب يحميه
    ويكأني على الله أتمنى ، أن لا تكون قدما كلب من كلابهم داست مكان ركوعك يا أحمد ، و إلا فلا نامت أعين الجبناء !
    باع العربان القدس يا مولاي ، و قعدوا على القيان يتفرجون ، سبايا بني الأصفر يا سيدي ، أصبحن في زماني يغنين عند مغرب الشمس القاصية ، بثقلهن من الذهب ، و شعارهن ، إنما الذهب غناء ساعة ! و يرقصن شبه عرايا بمباركة عيون أمتك! و يضرب على رقصهن بالمزامير ، و في القدس يا أحمد تذبح مزامير صاحت ضد كلاب بني قريظة ، أن الأرض أرض أحمد ، و خيبر خيبر أحمد ، و إن أمس لناظره قريب !
    رقصت سبايا بني الأصفر ، و تغنجت ، و شرب العربان الأنخاب و لو رأى منظرها أبو جهل ، لرماها بإزار ، رمي الوجل الماء على نار متقدة ، أن استتري يا جارية !
    باع العربان القدس ، و اجتمعوا في دار الندوة العربية يقتسمون الغنائم ، و لا زالت الدائرة يا سيدي تدور عليهم ، باعوا الأقداس يا سيدي ، و أقبلوا علينا عشاء يبكون ، أن قد أكل الذئب الأقصى ، و ما أنتم بمؤمنين لنا و لو كنا صادقين ، و لسان حال دموعهم يا سيدي ، أن كلاب بني النظير شروه بثمن بخس دراهم معدودة ، و لم يكونوا فيه من الزاهدين ! فنجيبهم ، بصوت رجل واحد ، و الرجل كثير : بل سولت لنا شهواتنا أمرا ثم أتينا على قميصنا بدم كذب !

    من لنا يديه نقبل يا أحمد ؟
    تحالف العربان يا مولاي مع العنسي ابن السوداء ، لا سود الله لمحبك بحق وجها ، و قاموا يذبحون الشياه ، كرما حاتميا ، و يحلبون كل يوم له بقرة ، حتى آخر قطرة من دم ! و أتوا له بالنوق و الجمال ، و شيئا من تمر و كثيرا من مال أسود ، وهبوه كل ذلك ، مقابل حفنة من نفاق ! و دخل دار الندوة يا مولاي ، و أرعد ، و بني النظير ببني قريظة توعد ! ثم أزبد ! ثم دخل دار بني النظير ، باشا فرحا : إنا معكم إنما نحن مستهزؤون ! و شرب العربان المقلب يا مولاي ، و ناموا ملئ جفونهم ، لا أقلق الله لهم جفنا !...
    من لنا يديه نقبل يا أحمد ؟ ويكأن شوقنا إيك مجرد كذبة كبيرة ، فلو قدر لك يا مولاي أن تأتي إلى شطآن زماني ، و طلبت البيعة منا حكما نبويا تعيده ، لانهال عليك بعض حكام أمتك بتهمة الإرهاب ، و لطاردوك ، و لأوعزوا إلى كلابهم ، دونكم و مرهب العالم ، هذا الذي تزوج طفلة ، و اغتصب الطفولة ، هذا الهمجي الذي أعاد الجلد و الحدود في زمن الطائرات ، ذاك الإرهابي الذي قتل بني قريظة و بني النظير في خيبر !! ثم إلى ابن السوداء يذهبون ، و يأتون إليك في مائة ألف ، تحسبهم جميعا و قلوبهم شتى ! سيحاولون قتلك يا أحمد كما فعل بنوا النظير ، و إن كنت في عرف كفار قريش يا سيدي صادقا أمينا ، فأنت في عرف بعض أمتك اليوم سارقا للحرية مشينا ! و الله يا مولاي و سيدي أعلم !


    من لنا يديه نقبل يا أحمد ؟
    باع العربان كل شيء يا مولاي ، و بعد الأقداس ، باعوا مياه الفرات ، و دخلوا دخول الفاتحين ، يشابكون أيديهم بأيدي الروم ، و بعضهم ظهورهم يمتطي ، كما حمار يا مولاي يا شريف القدر ! ويكأن الحمار يشتكي من قلمي في كل مر’ أستعيره فيها من أجل تبيان حقيقة العربان من أمتك ! فعلى الأقل حمار هو ، و حينما ينظر إلى المرآة حمارا يبقى !
    و دخلوا يا سيدي عراقنا ، و أسالوا ما تبقى من دماء في قلوبنا ، و أوصدوا أبوابها الصدئة ، بعد أن ملؤوها بالحر و الحرير و الخمر و المعازف ، و أوصدوا ، و تركوا على ضفافها حراسا ، يشون بكل من مناعته الداخلية غلبت سلعتهم ... ثم يوسعونه فتنا !
    و قتلوا بغداد يا مولاي شر قتلة ، و اغتصبوا نساءنا ، و دمروا حتى ظل السراب ، ثم عاد العربان يا مولاي في قلوبهم غصة تماسيح بقلب النشوة ، سلموا مفاتيح بغداد لمغول ابن السوداء ، و ناموا ، لا أقلق الله لهم جفنا !

    ثم إنه يا سيدي ،
    لنا إن شاء الله رب أحمد من اللقاء ما دخل تحت خانة الثلاث !
    أبيع كل حروفي ، من أجل قبلة على يديك أطبعها يا أحمد

    مهدي يعقوب
     
  2. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    حق الأموات على الأحياء دفنهم إكراما لهم لكننا نأبى إلا أن ندق كل يوم مسمارا جديدا في نعش كرامتنا ..
    بارك الله فيك مهدي
     
  3. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    bi abi wa omi anta ya a7mad

    abi3o nafsi wa waladi min ajl 9obla 3la yadika ya sayidi
     

Partager cette page