من هنا يبدأ التسلط

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 10 Octobre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83

    توفيق بوعشرين
    منذ أكثر من عشرة أيام تحول وزير الداخلية ومن يقف خلفه في تدبير ملف (أخبار اليوم) إلى سلطة تنفيذية وتشريعية وقضائية... أعلن الأحكام العرفية وعلق العمل بالقانون والدستور وحل الحكومة وألغى وزارة العدل. وكل هذا وسط صمت مطبق للوزير الأول عباس الفاسي الذي يقف متفرجا على ذبح القانون وحرية الصحافة


    هل يمكن لأحد أن يتصور في مغرب القرن 21 وفي مغرب شعارات (الإنصاف والمصالحة) و(الانتقال الديمقراطي) أن يقدم وزبر الداخلية على سحب عددين من الجريدة دون وجه حق.

    وعلى إغلاق مقر( أخبار اليوم) وضرب حصار بوليسي حول مكاتبها بدون أن يقدم قرارا مكتوبا إلى إدارة هذه الجريدة يمنحها حق الطعن فيه أمام المحكمة الإدارية ... وحتى تكتمل فصول (المسرحية) أصدرت بلاغا (عسكريا) يديننا قبل صدور الأحكام ويخلط بشكل عجيب ما بين العلم الوطني الموجود في كاريكاتور (أخبار اليوم) ونجمة داوود والعداء للسامية والإساءة الى الأمير!

    إننا نحاكم اليوم أيها القراء، على النوايا. وليس على الأفعال، الرسم الكاريكاتوري موضوع هذه المحنة لم نقصد من وراءه أي إساءة لعلم البلاد، فليس مشكلنا مع العلم بل مع أناس يختبئون وراء العلم للدفاع عن مواقفهم وامتيازاتهم وسلطهم. لم نفكر للحظة أن نسيء إلى مولاي إسماعيل كمواطن وكانسان قبل أن يكون أميرا. لم نعمد أبدا على تحقير أي دين أو معتقد وليس من ثقافتنا ليكون في سلوكنا شيء من هذا...

    إن الرسم الذي نشر في عدد الجريدة محل المتابعة... رسم برئ من كل الإسقاطات التي حاولت الداخلية أن تلبسها إياه لتصل إلي مرام أخرى لتشيطن رسما عاديا وذلك للتضييق على حرية الصحافة وعلى إعادة رسم رقعة جديدة لحرية الأقلام الصحفية .هذا هو عمق المشكل. وإلا لماذا تلجأ وزارة الداخلية إلى أسلوب ( الحملة) والى خرق القوانين التي ساهمت في وضعها، والى تحريك عناصر من الطائفة اليهودية لتأكل الثوم بفمها ولتنزع تعاطف الخارج معنا... هكذا يتوهم عقل الداخلية المحدود ثقافة وسياسة وقانونا... إننا نحتاج إلى التذكير باحترامنا للعلم لأنه يمثل الأمة وضميرها وليس الحكومات وسياساتها. كما أننا لا نحتاج إلى إعادة القول أن كرامة الأشخاص وإنسانيتهم فوق رؤوسنا. وان الدين اليهودي كما هي الأديان الأخرى ليس موضوع جدال ولا نقاش ... المشكل أيها السادة أن (لعبكم بالنار) وتسرعكم في البحث عن إدانة جاهزة لقطع أعناقها هي التي أسقطتكم في هذا المأزق السياسي والقانوني، حيث تدبرون اليوم الملف (برعونة) نسيها جيل كامل وتطوعتهم سنة 2009 لتذكيرنا بالوجه البشع للمخزن واليد الثقيلة للتسلط.

    إن وزارة الداخلية ومن يقف خلفها لم تعتد فقط على جريدتنا عندما حجزت عددين ليسا محل متابعة. ولم تعتد فقط على مكاتبنا عندما أغلقتها دون حتى ورقة مكتوبة. ولم تعتد فقط على هذا العبد الضعيف وزميله الكاريكاتوريست خالد كدار عندما زجت بنا أطوار تحقيقات سريالية وماراطونية. إن وزارة الداخلية تهين الوزير الأول، وتعتدي على صلاحية وزارة العدل، وتسيء إلى سمعة مملكة محمد السادس الذي قام بمجهودات كبيرة لغسل وجهها الذي لطخته الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان على العهد السابق.. هل يعرف السيد بن موسى إن الشرارة الأولى لانطلاق الاستبداد حرجت من قرار إغلاق مقر جريدة التحرير التي كان اليوسفي والفقيه البصري يديرانها سنة 1960 ....؟ حتى وان كنت تعلم فانا على يقين انك وعددا من وزراء هذه الحكومة تتصرفون كأعوان خدمة وكموظفين، وليس كوزراء وسياسيين وأصحاب قرار واختيار...وسط كل هذا النفق الذي حشرنا فيه هناك نقطة ضوء، انه تعاطف ومساندة الأحرار في هذه البلاد والذين رفضوا واستنكروا ذبحنا على الطريقة (التترية) القديمة. شكرا لزملائنا الصحافيين الذين لم يمنعهم اختلافهم معنا من التنديد بالظلم الذي لحق بنا. شكرا لهيئة الدفاع التي تطوعت لمؤازرتنا.
    وشكرا حتى لأولئك الصحافيين الذين تلخطت أيديهم بدمائنا عندما استلوا سيوف الغدر ليغرسوها في ظهورنا ونحن مطرودين من مقرنا وموضوع متابعة ظالمة ولا نملك فرصة للدفاع عن أنفسنا... شكرا لهم لماذا؟ لأنهم يساهمون في تبديد الالتباس الحاصل اليوم في الساحة الإعلامية ويختارون بوجه عاري معسكرهم وأدوات اشتغالهم إنهم معاول لهدم بيت هذه الصحافة وأدوات صغيرة مهما عظمت إساءتها في يد (المخزن) الذي نجح في ترويضهم وجعل بنادقهم تتوجه إلى صدور زملائهم...

    من حق كل متضرر من مقال أو صورة أو كاريكاتور أن يقصد القضاء وهؤلاء الذين تطوعوا لإعطائنا دروسا في الصحافة لا يفقه جلهم في المهنة شيئا لكل هؤلاء و(لأحزاب التعليمات) ولقادة الطائفة اليهودية الذين سارعوا الى إدانتنا بنفس الكلمات والعبارات التي أمليت عليهم، نقول لهم ان القضية ألان بيد القضاء اصبروا حتى يقول كلمته وبعدها قولوا ما شئتم ،لكن الأن عليكم ان تدافعوا عن حرمة القانون وعن شرف دةلى الحق والمؤسسات وليس دولة المزاج والتعليمات



    http://www.akhbar.press.ma/من-هنا-يبدأ-التسلط_a194.html
     
  2. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63


    Lhdra 3lik a Niny ;)
     
  3. hicham2978

    hicham2978 Bannis

    J'aime reçus:
    27
    Points:
    0
    keine lli kei-nadi bel7oria imanan biha..w keinine lli keistaghel l7oria bach i9me3ha w gharado lmarkazia w l2i7tikar...
    ma3a anna niny fl-ma9al dielou b7al lla chmet fihoume makandench anna nass katrbeT l7oriat b-imperialia keysta8lou chi 7oriat wala idefe3 3lihoum chi 7ed...enfin f-naDari istahlou kter
     

Partager cette page