مهاجرون سريون يؤدون 600 أورو مقابل دخول سبتة &#1575

Discussion dans 'Scooooop' créé par casabladi, 27 Mars 2006.

  1. casabladi

    casabladi Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    الاثنين 27 مارس 2006
    تطوان : الأحداث المغربية كشف تقرير أمني إسباني بسبتة المحتلة عن نشاط لبعض المافيات عند النقطة الحدودية لسبتة المحتلة، منهم مغاربة وإسبان، يعمدون لتسهيل مرور هؤلاء المهاجرين عبر ممر طاراخال الحدودي. وجاء في التقرير المذكور، أن مبالغ هذا "العبور" تتراوح بين 600 أورو (أزيد من 6000 درهم)، بالنسبة للمهاجرين من الهند، البنغلاديش وباكستان، حيث يتم استغلال الاكتظاظ اليومي الحاصل بهاته النقطة، إذ يسجل عبور أزيد من 20 ألف مغربي، وذلك من أجل تسريب هؤلاء، ضمن "الجوقة" العابرة، وهي عملية غالبا ما تنتهي بسلام، حيث يتمكن المهاجرون، من "خداع" الشرطة المغربية كما الإسبانية. أما بالنسبة للمهاجرين من الأفارقة جنوب الصحراء، فإن مبلغ تسريبهم للمدينة المحتلة يتم بـ 1000 أورو (أزيد من مليون ستنيما)، حيث إن طريقة دخولهم تختلف عن الأولى، إذ يتم تسريبهم في الغالب ليلا، وعبر البحر في قوارب مطاطية صغيرة جدا، حيث يعبرون منطقة تقل عن الكلمتر بين النقطتين الحدوديتين قبل الدخول. وأرجعت كارمن كونزاليس إنريكي، أستاذة في شؤون الهجرة، سبب ذلك لمقاييس العرض والطلب الذي تعرفه هاته التجارة، كما أنها مرتبطة أصلا بعروض العمل المتوفرة بإسبانيا، حيث أوضحت أن جل المهاجرين الذين يصلون التراب الإسباني، بطريقة شرعية أو غير شرعية، غالبا ما يجدون عملا، و بالتالي فمسلسل تسوية الوضعية، في رأيها، هو الحل، ويجب أن يستمر بشكل دائم. وفي خلاصة لمؤتمر حول الهجرة، احتضنته مدينة سبتة المحتلة مؤخرا، أكد عدد من الخبراء الإسبان في هذا المجال، أن المقاربة الأمنية "غير السليمة"، المنتهجة من طرف البلدين، المغرب وإسبانيا، في مجال محاربة الهجرة السرية، تساعد على تنامي هاته المافيات، وبالتالي الرفع من سومة خدماتها، التي تزيد في غناها، وتزيد من مأساة الحالمين بالهجرة السرية، الذين لا يجدون من بديل سوى تلك المافيات. وتصطاد مافيات التهجير تلك زبناءها من الغابات والمرتفعات المجاورة لمنطقة بليونش، حيث يستقرون، بشكل متفرق، بعد أن لم يترك لهم الدرك الملكي، مستقرا موحدا هناك، في أعقاب مجموعة من حملات التمشيط التي يقوم بها عناصره بين الفينة والأخري، حيث غابات حميطي، أكبر ملجأ للمهاجرين السريين في شمال إفريقيا، والتي كانت تضم المئات القادمين من مختلف بقاع العالم. مصطفى العباسي
    الاحداث المغربية

     

Partager cette page