مواطنون بلا معنى

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par mellaite, 20 Avril 2008.

  1. mellaite

    mellaite Visiteur

    J'aime reçus:
    86
    Points:
    0
    مواطنون بلا معنى




    - قف... لا يمكن أن تمر
    - لماذا؟
    - لأن فيلما أجنبيا يتم تصويره هنا..
    يعيد الممثل الأمريكي تصوير لقطاته ثلاث مرات أو أربع وهو يشرب العصائر ويدخن، بينما مئات المغاربة محشورون في الحافلات أو مكدسون على الأرصفة ينتظرون نهاية التصوير. في مثل هذه اللحظات، يحس المواطن المغربي بأنه في حاجة ماسة لكي يركب أحد قوارب الموت ويتوجه بسرعة إلى إسبانيا أو حتى إلى الجحيم. أسوأ ما في الوطن هو عندما تحس بأنك مواطن بلا معنى، وأن عملية تصوير فيلم أجنبي ستجعلك تتأخر عن موعدك أو أسرتك لساعتين أو أكثر. وإذا كانت الطريق التي يصور فيها الفيلم الأجنبي هي الوحيدة التي تقود إلى منزلك، فيجب أن تبحث عن أقرب مقهى لكي تمضي وقتك في ملء الكلمات المتقاطعة أو متابعة برامج تلفزيونية تافهة. وإذا طال بك الانتظار، يمكنك أن تستحضر صبر النبي أيوب «إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين».
    أحيانا يأتي المخرجون الأمريكيون والأوروبيون إلى المغرب في شهر رمضان من أجل تصوير أفلامهم، فتقطع الطرق ويكون على سيئي الحظ من المغاربة أن ينتظروا حتى العشاء من أجل أن «يفرقوا الصيام». الأفلام الأمريكية لا تتسبب فقط في حجز المغاربة كأنهم في معسكرات اعتقال وتؤخرهم عن منازلهم ومواعيدهم، بل إنها تغير شعائر الإسلام أيضا، وتصبح سنة تعجيل الفطور بلا معنى.
    عندما جاءت شركة أمريكية إلى حي الرحمة في سلا لكي تصور فيلم «سقوط الصقر الأسود» حول الحرب الأمريكية في الصومال، فإن السكان أصبحوا يضبطون مواعيد نومهم وصحوهم وأكلهم حسب أجندة هذه الشركة. كان الأطفال الرضع في حي الرحمة يصرخون من الفزع وهم يسمعون أصوات الرصاص وانفجار القنابل وصراخ الجرحى وضجيج طائرات الهيلوكبتر خلف نوافذ منازلهم، ولم يفكر أحد من المسؤولين المغاربة في حماية حقوق أطفال المغرب التي بيعت مقابل حفنة من الدولارات.
    ولما جاء الأمريكيون إلى القنيطرة لتصوير فيلم «المنطقة الخضراء القاتلة»، مُنعت امرأة من إحضار ابنها من روض الأطفال، ومنعت نسوة من زيارة قريبة لهن تحتضر، وتبادل مواطن اللكم مع مخزني.
    شركات الإنتاج السينمائي العالمية أصبحت تفضل المغرب لأنه يشبه كل شيء. مدنه تشبه الصومال وأحياؤه تشبه الفلوجة والرمادي، مع أن المغرب لا يعاني من حرب ولا من زلازل. معاناته الوحيدة تكمن في أنه يقاسي منذ نصف قرن بسبب الحرب التي يخوضها ضده مختلسو المال العام والسياسيون الفاسدون.
    المواكب الرسمية حكاية أخرى من حكايات المواطَنة الخالية من أي معنى. يوقف أفراد الأمن قوافل طويلة من السيارات ومعها سيارات الإسعاف والإطفاء في انتظار أن يمر الموكب الرسمي. أحيانا يجب على الميت أن ينتظر إلى أن تمر المواكب الرسمية. هذا شيء يبدو منطقيا لأن المسؤول الحي ينتظره عمله ومصالحه، بينما الميت لا شيء ينتظره ويمكن أن يتوجه إلى القبر في أية لحظة من دون أن يسأله أحد لماذا تأخر.
    في السنوات الأخيرة بدأ المغاربة ينتبهون إلى هذه الإهانة، لذلك عندما يتم إيقافهم في انتظار مرور المواكب الرسمية، فإنهم يضغطون على منبهات سياراتهم بقوة كنوع من الاحتجاج. شيء جميل، خصوصا وأن المغاربة يعشقون الضغط على الكلاكسون.
    على أبواب الإدارات والمصالح يقف مغاربة كثيرون في طوابير طويلة إلى أن يأتي دورهم. الوقت لا يهم لأن ربع عمر المغاربة يضيع في الطوابير. وفي مراكز البريد والخزائن العامة توجد الكثير من الطوابير التي يقف فيها شيوخ تجاوزوا الستين والسبعين، وأحيانا الثمانين، وهم ينتظرون أن يصل دورهم من أجل قبض حفنة من الدراهم والعودة بها إلى منازلهم وكأنهم قبضوا على كنز. هؤلاء هم السواعد القوية، الذين أفنوا عشرات السنين من عمرهم يكدون ويغنون ثروات الشركات، وفي النهاية يتم التعامل معهم كأنهم شحاذون جاؤوا يتسولون الصدقات على أبواب الدولة.
    يولد المغاربة أحرارا، ومع مرور الوقت يبدؤون في التساؤل حول معنى وجودهم. يصفع مسؤول ما وجه مواطن ضعيف، فيتساءل المواطن لماذا حدث ذلك مع أن الله الذي خلق خد المسؤول هو الذي خلق خده، وبناء على ذلك يفترض أنه لا فرق بين خد المسؤول وخد المواطن المصفوع.. لكن مع قليل من التفكير يكتشف المواطن البسيط أن الخدود لا تتساوى، والحقوق مختلفة، وأنه مقابل وجود مواطنين أقوياء
    يتمتعون بحقوقهم ويأكلون حقوق غيرهم، هناك أيضا مواطنون بلا معنى




    Source : almassae
     

Partager cette page