ميدو يعتذر للجمهور وللمدرب

Discussion dans 'Autres Sports' créé par alphomale, 10 Février 2006.

  1. alphomale

    alphomale Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    قدم المهاجم المصري أحمد حسام (ميدو) اعتذاره عن تلاسنه مع المدرب حسن شحاتة في مباراة ما قبل نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية.

    واعتذر ميدو في حديث أدلى به للتلفزيون المصري بعد مرور يوم واحد على وقوع الحادث للجمهور وللمدرب.

    وقال: أريد أن أتقدم بالاعتذار لكافة الجماهير ولمدربي. وأتمنى ألا يكون هناك من هو مستاء مني بعد هذا."

    وأضاف كل ما في الأمر أنني أردت أن ألعب وأن أشارك في هذا الانجاز الرائع. نعم إنني ارتكبت خطأ وإنني أقبل العقوبة".


    وكان رد فعل ميدو عن استبداله في المباراة التي واجه فيها منتخب بلاده نظيره السنغالي قد تسبب في استبعاده من تشكيلة المنتخب وإيقافه عن تمثيل مصر دوليا لمدة ستة اشهر.

    وكان ميدو قد صرح الأربعاء للقناة الخامسة في إذاعة البي بي سي: " المسألة وما فيها أنني لم أسب المدرب. كل ما قلته هو لماذا؟ لماذا تصر على استبدالي في كل مرة؟ إن قدومه للتجادل معي يوضح أنه ليس على درجة من الاحترافية ".
    حسام قال إن العقوبة لا تتناسب مع حجم القضية

    وكان عمرو زكي الذي عوض ميدو قد سجل هدف الحسم لمنتخب بلاده أمام السنغال ووضع مصر في نهائي البطولة الذي يقام يوم الجمعة أمام ساحل العاج.

    وردا على سؤال حول ما إن كان يساوره الندم على ما أقدم عليه، قال ميدو:" أشعر بالأسف للجمهور.، لكل المصريين الذين أرادوني ألعب مباراة النهائي."

    وأضاف: كنت أريد أن ألعب مباراة نهائي البطولة وأفوز بالكأس وأشارك زملائي في الفريق تلك اللحظات."

    سيشعر الكثير من الناس بالأسف عما حصل، وهو الشعور ذاته الذي ينتابني. إنه أمر مخيب للآمال."

    ولم يستبعد ميدو الذي اعتبر أن العقوبة التي فرضت عليه كان فيها بعض المبالغة، أن يلعب مجددا تحت إشراف المدرب شحاتة، إلا أنه قال إنه سيركز في الوقت الحالي جهوده لمساعدة فريق توتنهام للتأهل إلى منافسات البطولة الأوروبية:

    " كل ما أفكر به في الوقت الراهن هو أنني أريد أن أنسى ما حصل. أريد العودة إلى لندن لإجراء التدريبات مع زملائي في فريق توتنهام. أريد أن أسجل أهدافا وأفوز في المباريات مع سبورز والتأهل للبطولة الأوروبية ".

    ولم يحظ قرار السلطات الكروية المصرية بتأييد عدد كبير من اللاعبين الأساسيين الذين يعتقدون أن ميدو عومل بقساوة.

    وقال المهاجم حسام حسن الذي تدخل للفصل بين ميدو والمدرب شحاتة: " أعتقد شخصيا أن القرار لا يتناسب مع حجم القضية. فلكم كنا نحتاج إلى ميدو في هذه المباراة. لقد عرفت ميدو منذ أن كان صغيرا. كل همه هو أن يلعب."

    "لقد حاول الإعتذار عما صدر عنه، إلا أن الاتحاد الأفريقي أعطى المشكلة حجما أكبر. ليس ميدو وحده الخاسر بل الفريق برمته والجماهير والاتحاد المصري لكرة القدم. " "قد يعتقد بعض الناس أنني مخطئ، ولكنني قد رأيت ذلك يحصل مع الكثير من اللاعبين الكبار الذين يفقدون أعصابهم فجأة".

    وأضاف حسام حسن الذي يبلغ من العمر 39 عاما والذي يعتبر أكثر من قاد منتخب بلاده في أفريقيا:" لقد خلقنا مشكلة لأنفسنا. ولست متفقا مع هذا القرار".

    وقد شاطر محمد بركات الفائز بجائزة بي بي سي لأحسن لاعب أفريقي لهذه السنة رأي حسام حسن وقال: " غيابه يجعلنا أضعف، ولكن علينا أن نتقبل أن ميدو لن يكون بين صفوفنا. علينا أن نعتمد على ما لدينا. وعلى أي لاعب سوف يعوضه أن يقوم بالمهمة. كلنا مصابون بالإحباط من جراء ما وقع. فنحن نحتاج إلى ميدو لأنه يستطيع أن يلعب في أي مكان على رقعة الملعب. ولكن لدينا حسام حسن وعماد متعب وعمرو زكي وبمشيئة الله سنفوز بالبطولة سواء كان ميدو موجودا أم لا."

    وفي إشارة تلميحية إلى ما يجري خلف الكواليس قال بركات: " لقد قال ميدو: إنني أريد أن أظل مع الفريق إلى النهاية. لا تستبعدوني وإن ارتكبت خطأ".

    وأضاف بركات: " إنها مبادرة طيبة من جانبه. بالنسبة لي ما وقع تم بدافع الغيرة والمحبة. وعلى الرغم من أنه تجاوز الحدود شيئا ما إلا أنه إن الأمر لا يعدو كونه توضيحا منه للمدرب".

    أما المدافع وائل جمعة فبالرغم من اعتباره بأن ردة فعل ميدو لا يمكن قبولها، إلا أنه قال إن تعلق ميدو بفريقه هو الذي يقف وراء سلوكه غير المنضبط".

    وقال: " أعتقد أن ميدو كان مخطئا. ولكنه لا زال صغير السن وتنقصه التجربة. يريد أن يكون في رقعة الملعب وأن يسجل الأهداف، ولكن تصرفه كان مجانبا للصواب".

    وقال جمعة إن من حسن حظ المصريين أنه تم تجاوز القضية والتغلب على السنغال في مباراة كان فيها التنافس شديدا: " خطر ببالي لبعض الوقت أننا كنا سنخسر المباراة بعد شيء كهذا. ولكن نحمد الله على الفوز. لقد كانت لحظة صعبة، ولكن هذه هي كرة القدم."

    وتسعى مصر الفائزة بأربع دورات من كأس أفريقيا للأم في أن تحقق يوم الجمعة لقبا خامسا غير مسبوق في تاريخ البطولة.
     

Partager cette page