ميلوسيفيتش كتب إلى موسكو عشية وفاته: يريدو&#1

Discussion dans 'Scooooop' créé par MaRaWaN, 20 Mars 2006.

  1. MaRaWaN

    MaRaWaN Membre exclu Membre du personnel

    J'aime reçus:
    48
    Points:
    0
    كما فعل في حياته، أثار الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش الكثير من الجدل في وفاته، حتى بين أفراد أسرته في شأن مكان دفنه الذي قد يكون صربيا أو مونتينيغرو أو روسيا حيث زوجته ميريانا وابنه ماركو.

    ولم يتمكن أطباء شرعيون بعد من تحديد أسباب الوفاة، ولم تستبعد المدعية العامة لمحكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة كارلا دل بونتي ان يكون الرئيس اليوغوسلافي السابق انتحر. ولكن جاء في رسالة كتبها الاخير عشية العثور عليه ميتاً في سجنه: "يريدون تسميمي".

    ووجهت الرسالة الى السفارة الروسية وترجمها المستشار القانوني لميلوسيفتيش زدينكو تومانوفيتش امام الصحافيين في لاهاي امس. وقال: "تحدث ميلوسيفيتش في الرسالة عن تقرير طبي حصل عليه وأظهر وجود جرعات عالية في جسمه من عقار قوي يستخدم فقط في علاج الجذام او السل... في الرسالة أكد ميلوسيفيتش ان السبب الرئيسي الذي حال دون السماح له بالتوجه الى موسكو لتلقي العلاج الطبي هو خوف البعض من ان يكشف فحص طبي دقيق في مستشفى روسي تدمير صحته منهجيا".

    وطلب الرئيس السابق من مستشاره تسليم الرسالة الى السفارة الروسية لتنقلها الى وزارة الخارجية في موسكو، مشيراً إلى انه "خلال السنوات الخمس الاخيرة لم يستخدم اي مضادات حيوية مشابهة (للدواء الذي لم يسمه) خصوصاً انه لم يصب بالجذام او السل أو أي مرض معد على الاطلاق في ما عدا الانفلونزا"، وأنه يعاني منذ وقت بعيد مشاكل في القلب.

    وقال في رسالته: "يريدون تسميمي. وأشعر بقلق بالغ. أكتب اليكم واطلب مساعدتكم وحمايتكم من العمل الاجرامي الذي يتم في مؤسسة تدار تحت شعار منظمة الامم المتحدة".

    وروى أحد معاوني ميلوسيفيتش، ميلوراد موتشيليتش انه تحدث معه الجمعة وكانت معنوياته مرتفعة، ونقل عنه قوله :"لا تقلق، لن يدمروني او يحطموني. سأهزمهم جميعاً... ولكن من الواضح انه كان معتلاً جداً".

    وفي المقابل، قال مدير مركز باكوليف المتخصص في جراحات شرايين القلب في موسكو، ليو بوكيريا ان "العلاج الذي كانوا يقدمونه له كان يقتصر على إعطائه ادوية لارتفاع ضغط الدم، وأن الأطباء كانوا يشتبهون في أنه لم يكن يتناولها بل يخبئها في فمه" خشية تسميمه.

    وأعلن ناطق باسم المحكمة الدولية ان عملية تشريح الجثة بدأت امس في حضور طبيب صربي. وكانت المحكمة قررت كذلك إجراء فحص تسمم لتحديد سبب الوفاة.

     

Partager cette page