نزلة البرد والأنفلونزا وأنفلونزا الخنازير.. كيف تفرق بينها؟

Discussion dans 'Santé & Beauté' créé par jijirose, 23 Septembre 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    عندما طلب كريس لويس من صديقته تايرا سميث أن يكونا "فئران تجارب" لدراسة عقار مضاد لفيروس لأنفلونزا الخنازير H1N1، في شهر أغسطس/آب الماضي، لم تظهر تحمساً كبيراً للفكرة، ولكنها أصبحت الآن أكثر حماسة من أي وقت مضى للخضوع لاختبارات العقار المضاد للفيروس رغم كراهيتها للإبر أو الحقن، خصوصاً وأنها تعتقد أنها قد تساعد في تجنب هذا الفيروس الخطير.

    وقالت تايرا سميث: "سمعت عن أشخاص قد يموتوا جراء إصابتهم بالفيروس، لذلك أعتقد أن مساعدة الناس فكرة جيدة، وذلك من خلال المشاركة في التجارب على العقار."

    وتاير وصديقها كريس من بين أوائل الشبان الأمريكيين الذين تطوعوا للحصول على جرعات من العقار التجريبي للفيروس، إلى جانب 2400 شخص آخر كانوا قد قدموا عينات من دمائهم ويكتبون يومياتهم حول الأعراض التي تنتابهم.

    كل هذه الجهود تأتي للتوصل إلى العقار المضاد للفيروس بحيث يكون جاهزاً وسليماً ويطرح في الأسواق في فصل الخريف.

    والآن وبعد توفر نتائج هذه الدراسة ودراسات أخرى غيرها، أعلنت وزيرة الصحة الأمريكية كاثلين سيبليوس أن هيئة الغذاء والدواء وافقت على العلاجات التي قدمتها أربع شركات مصنعة للدواء الخاصة بعقار مضاد لأنفلونزا الخنازير، والتي سيتم توفيرها أولاً للمرضى الأكثر عرضة للخطر جراء الفيروس في الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

    وقالت سيبليوس إنه ستكون هناك كميات كافية من العقار لجميع الأمريكيين.

    ومع اقتراب فصل الخريف، وفصل الشتاء يدق الأبواب، فإن أمراض الأنفلونزا العادية، المعروفة باسم "الأنفلونزا الموسمية" ونزلات البرد، ستتواصل خلال هذين الفصلين، في حين أن فيروس أنفلونزا الخنازير متواجد منذ بعض الوقت.

    لا شك أن موسم نزلات البرد والأنفلونزا الموسمية يعج بالفيروسات من شتى الأنواع، غير أن الأطباء يقولون إنهم يخشون من نوعين من هذه الفيروسات، النوع الأول هو فيروس أنفلونزا الخنازير H1N1 نفسه والثاني، فيروس الأنفلونزا الموسمية.

    أما خشيتهم فتنبع من تداخل أعراض الفيروسين، الأمر الذي يشي بتعقيدات كبيرة للعاملين في القطاع الصحي في أي مكان.

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: كيف يمكن أن نميز بينها؟

    يقول الخبراء العاملون في قطاع الأمراض المعدية إن على الناس أن يكونوا مدركين للأعراض، رغم أن نزلات البرد والأنفلونزا الموسمية وأنفلونزا الخنازير هي جميعها أمراض تتعلق بالجهاز التنفسي، غير أنها نتاج فيروسات مختلفة.

    فأعراض نزلات البرد أكثر شيوعاً، ويمكنها أن تحيل حياة المريض خلال فترة 3-5 أيام إلى حياة بائسة.

    من الأعراض الشائعة عن نزلات البرد هي الكحة المتزايدة وزكام الأنف والاحتقان والألم في بعض أنحاء الجسد.

    أما أعراض الأنفلونزا الموسمية وأنفلونزا الخنازير فتتمثل في ارتفاع حرارة المريض والآلام الشديدة والكحة الجافة والإسهال والوهن الشديد.

    وفي مثل هذه الأعراض من الصعب تحديد أي الفيروسين أصاب جسم الإنسان من دون فحوص مخبرية.

    وعندما يبدأ المريض بالمعاناة من مشكلة في الجهاز التنفسي أو الجفاف الناجم عن الفيروس، فإن عليه أن يتوجه إلى الطبيب، فربما تكون هذه الحالة ناجمة عن فيروس أنفلونزا الخنازير، وربما عبارة عن الأنفلونزا الموسمية، التي قد تكون تأثيرتها حادة أيضاً لدرجة إدخال المريض بها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

    على أن أكثر الناس عرضة للإصابة بأنفلونزا الخنازير هم أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 6 شهور و35 سنة، والنساء الحوامل وأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، مثل الأزمة والسكري وأمراض القلب والرئتين.

    وتنصح هيئة المراكز الصحية الأمريكية بتطعيم الفئات المذكورة أولاً، وقبل غيرهم، بالطبع إلى جانب العاملين في القطاع الصحي.

    ويعتبر التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية مهماً على وجه الخصوص لأولئك الذين يخشى تعرضهم لمضاعفات الأنفلونزا الخطيرة، بمن فيهم الأطفال في المرحلة العمرية بين 6 شهور و18 سنة، وكذلك أولئك الذين يعانون من مشكلات في جهاز المناعة لديهم والنساء اللواتي يخططن للحمل خلال فترة الأنفلونزا الموسمية، إضافة إلى من هم فوق الخمسين عاماً والعاملين في القطاع الصحي.

    على أن أولئك الذين ليسوا ضمن المذكورين السابقين أو في فئاتهم العمرية لا يعني أنهم مستثنون من حق الحصول على اللقاح المضاد، فالخبراء يوصون بأن يحصلوا على اللقاح المضاد للفيروسين، أي الموسمية والخنازير.

    ويعتقدون أن ذلك يأتي من باب الوقاية من المرض، فالوقاية خير من قنطار علاج، كما يقول المثل العربي.

    إلى جانب اللقاح، ثمة طرق أخرى للوقاية من الفيروس وتجنب الوقوع فريسة الفيروس، وهنا ينصح الأطباء بغسل اليدين وإبعاد الأظافر عن العينين والأنف والفم قدر الإمكان.

    وفي حالة العطس، ينصح بأن يغطي المرء فمه بكوعه وليس بيديه، بحيث لا تنتقل الفيروسات إلى اليدين أو إلى أي شيء آخر.

    كذلك ينصح بالمحافظة على سلامة جهاز المناعة عند الإنسان، بمعنى أن يأكل جيداً وطعاماً صحياً والحصول على قسط وافر من الراحة والبقاء في حالة نشاط.


    وإذا سقط المرء ضحية المرض، وظهرت أعراض مرضية حادة، ينصح باللجوء إلى الطبيب، فهو قد ينصح بأدوية مضادة للفيروسات يمكنها معالجة الأنفلونزا، وذلك عن طريق إبعاد الفيروس عن الجهاز التنفسي.

    أما أهم نصيحة يقدمها الأطباء فهي البقاء بعيداً عن الآخرين، سواء المريضين منهم أو الأصحاء، إذا كنت أنت من أصيب بالمرض، وذلك بالبقاء في المنزل لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد زوال الحرارة، فهي الوسيلة الأكثر نجاعة في عدم الإصابة بالعدوى أو التقاطها.​

    http://arabic.cnn.com/2009/swine.flu/9/23/flu.h1n1_cold/
     

Partager cette page