نصيحة للبخوش !

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 15 Septembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    سيكون حسنا لو فكرت الدولة من الآن فصاعدا في أن تمنحنا جميعا - «بخوشا وغير بخوش» - التصريح بحمل السلاح، وذلك من أجل تصفية خلافاتنا مع بعضنا البعض - الصغيرة والكبيرة - بطريقة كورساكوف الشهيرة أي بإطلاق النار على بعضنا البعض. وسيكون أمرا طيبا للغاية أن تصدر الدولة «فرمانا» جديدا إلى جانب فرمان حمل السلاح هذا، يمنع تماما التشكيك في مرض الكورساكوف اللطيف، ويعاقب كل مشكك فيه بعقوبة حبسية تتراوح بين المائة والمائتي سنة، على أساس أن يقضي المشكك العقوبة الحبسية إلى أن ينهيها أو يموت، فيتولى ابنه البكر أو ابنته الكبرى في حال عدم توفره على أولاد ذكور قضاء بقية العقوبة الحبسية بعده، وإذا ما تطلب الأمر وتوفي الابن أو الابنة تنتقل العقوبة إلى الأحفاد وهكذا دواليك إلى أن يقضي رب البخوش ورب غير البخوش أمرا كان مفعولا. قلبي أولا مع محب. هذا الشرطي المغربي البسيط الذي كاد داء الكورساكوف اللطيف أن يذهب بحياته لولا أن الكورساكوف «ينيش» جيدا، ويعرف الفرق بين أن تضرب شرطيا في «قلقولة رأسه» فترديه قتيلا، وبين أن تريه الفرق بينك وبينه فقط، بأن «تنيش» على رجليه لكي تخبره بكل احتقارك له ولسلالة البخوش التي يتحدر منها. قلبي ثانيا مع المغرب. بلدي الحزين الذي مازال فيه المرتع ممكنا لمثل هذه العربدة الفاجرة التي تستل ذات ترمضينة مستحيلة من العدم مسدسها لكي تذكرنا أن الدم في البلاد نوعان: دم البخوش الذي يسري في عروقي وعروقك أيها القارئ، والذي يضعنا في أي لحظة في مواجهة داء الكورساكوف الجميل، والدم الآخر القادر على تذكيري وتذكيرك بأن «الريوس والكتاف عمرها ماغادية تكاد». قلبي ثالثا ورابعا وإلى آخر لحظات العد والأيام مع وطني. لم أره في يوم من الأيام هكذا، ولم أشعر بنفسي بخوشة فيه، لوهم يعتريني كل مرة يقول لي إن الأشياء ستتغير، وإن العقول تبدلت، وإن ماكان بالأمس حقيقة وكابوسا جاثما على الأنفاس صار اليوم مجرد لوحة من ماض سحيق الكل يريد أن يدفنه، والكل يسعى لكي ينتهي منه إلى الأبد، سوى أن داء الكورساكوف العظيم أتى لكي يذكرني ويذكرك معي - قارئ هذه الأسطر - أننا واهمون، وأن «اللي فراس الجمل فراس الجمال»، وأن طلقة الرصاص الحمقاء قد تكون إيذانا بالتذكير، كما قد تكون تنبيها لنا لئلا نتمادى فيها، ونحسب أنفسنا «بحال بحال» على هذه الأرض السعيدة. يوم الثلاثاء الفارط، ومع طلقة الكورساكوف الرصاصية التي دخلت التاريخ إلى الأبد، تذكر المغاربة أنهم صنفان: بخوش وغير بخوش، على الأقل في نظر البعض، واستعادوا مع بعضهم البعض الحكايات الكثيرة عن «فلان اللي كب على كرشو الما لأنه ضربو قايد»، وعن فلانة «اللي اغتاصبها شريف ودارو ليها قضية الفساد»، وعن «الثالث الذي كان مابيه ماعليه حتى لقا راسو مشدود بتهمة إهانة المقدسات»، وعن العديد من حكايا الظلم ورواياته، وتناقلوا فيما بينهم صور الحادث وصور الكورساكوف الشريف وهو ينتظر بهدوء قدوم رجال الأمن إلى مكان الحادث لكي يخلوا سبيله، ويعظموا له السلام، ثم يلتفتون بعدها - مثل أي بخوش حقير فعلا - إلى البخوشة التي تنتمي لجنسهم لكي يروا مايمكنهم فعله لها، وإن كان أفضل شيء قد يقع لنا جميعا - تماما مثل البخوش - هو أن ننسحب من الحياة، أن نرش بمبيد «الكورساكوف» الجديد هذا بخوشة وراء بخوشة إلى أن ننتهي ويبقى الهواء الطلق النقي محبسا - هو الآخر مثل كل الأشياء المحبسة الكثيرة - على غير البخوش. ما الذي يقع في بلدي على تحديد التحديد؟ لاشيء سوى قرصة الأذن التي تهدينها الصدفة يوما بعد آخر لكي توقظنا من سكرة الإيمان بالمساواة، ولكي تنقل لنا بطريقة صادمة ومباشرة أكثر الحقائق التي نراها بأعيننا ونأبى تصديقها لأن في تصديقها الكثير من الألم لنا جميعا: تلك الفوارق الصارخة بيننا نحن معشر البخوش وبين الآخرين المنتمين لجنس حشرات آخر - طالما أن لاوجود للآدمية في كل هذا الذي يقع الآن - والتي تأخذ شكل سيارة تعبر قربك تساوي في ثمنها كل الشقق التي يمكن أن تسكن فيها كل تفرعات عائلتك منذ أن بدأت الخليقة وإلى أن تقوم القيامة، أو تأخذ شكل باخرة صغيرة تحمل من الأسماء وصف اليخت، لاتراها أنت ولا غيرك من البخوش إلا في الأفلام التي تقرصنونها للفرار من واقعكم الكئيب، أو تتمظهر في شكل رحلة تسمع تفاصيلها ولاتصدق طالما أنك لاتعرف إن كانت جمهورية الكوكازيران التي يقضي فيها غير البخوش عطلتهم بثمن يفوق المائة مليار هي جمهورية توجد في خارطة العالم فعلا أم أن داء الكورساكوف الأعظم هو الذي جعلك تعتقد ذلك بعد أن «وصل لك إلى جوف الرأس» وأحالك هكذا. أحيانا يكون حسنا - بيناتنا دابا نحن البخوش - أن تقع مثل هذه الكوارث، وإن أدت إلى ماهو أفظع فقط لكي نستفيق قليلا، ولكي نحسب للأشياء الحساب الضروري، أن لانؤخذ على حين غرة، أن نكون مستعدين بمافيه الكفاية اليوم أو غدا أو في يوم آخر غيرهما للالتقاء بواحد من سلالة الكورساكوف هاته لكي يطلق علي أو عليك النار بحجة أننا «مجرد بخوش». أحيانا يكون ضروريا أن توقظك صفعة أو ضربة مؤلمة من حلم جميل وردي تهرب إليه فقط لأنك غير قادر على عيش الواقع الكئيب مثلما هو، لذلك، سنحيي داء الكورساكوف الجميل على مافعله بنا جميعا في شهر الصيام والقيام هذا، وسنرجع فضل التنبيه له هو الذي ذكرنا أننا تمادينا طويلا في «الضسارة» على الأسياد حد تجرؤ شرطي بخوشة منا على إيقاف كورساكوفي شريف منهم، وسنمضي. سنواصل صيامنا وقيامنا لكأن شيئا لم يكن، وسنعلن على رؤوس الأشهاد أن الكورساكوف مرض نادر للغاية لم يصب في يوم من الأيام بخوشة منا بل استفرد بالآخرين، غير البخوش، ومنحهم شرف الإصابة به، ومعها ترف إطلاق الرصاص علينا في نادي الرماية الكبير هذا المسمى المغرب الحزين. ثم هناك أخيرا هذه النصيحة التي أوجهها - أنا المشهور بمخالفاتي لقانون السير المتعددة - لكل شرطة المغرب: إحذروا أيها الأصدقاء أن توقفوني مرة أخرى في الطريق بعد أي مخالفة أرتكبها، فسأصاب حينها «وحق سيدي ربي» بداء الكورساكوف الأروع هذا، وسأبدأ «بالتنياش»، وحتى وإن كنت لاأتوفر على مسدس ولا على رخصة حمل سلاح، إلا أنني سأستعين بالأسلحة البيضاء المتوفرة في مطبخنا الحقير، والله من وراء القصد، وقد أعذر من أنذر كما قيل منذ القديم في كل البلدان التي يتوزع سكانها إلى بخوش وإلى غير بخوش.

    الاحداث المغربية

    http://www.ahdath.info/article.php3?id_article=35953
     
  2. wald-lablad

    wald-lablad Visiteur

    J'aime reçus:
    19
    Points:
    0
    a wadi machakil daba hada radna kamlin bakhoch la 7awla wala 9wata ila bilah had sa7afiyn ch7al fihom tahoma dial ziada
    a sidi besa7 mnin gal lebolisi rah bekhocha 7int kon kan hadak bolisi dial besa7 kon 7ta hewa jebad lefardi o tira fiha. wila kan "rajal 7or" dial besa7 ma khasoch ytnazal 3la da3wa bach lmojrim yt3a9ab...
    li bekhocha hwa hadak li tay7gar 3la 3ibad allah (sawa2an mas2ol kabir wla mowatin sghir)
    ama chrif rah hewa li kay7taram 3ibad allah (sawa2an mas2ol kabir wla mowatin sghir)
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    vous le dites vous méme.
    donc kayen lmowatin sghir w kayen lekbir !!
     
  4. taliani

    taliani Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    104
    Points:
    63
    c pa ca mé imagine m3aya wahed kayebi3 l houte chad fardi ch7al men mera f nhar kayedareb ??? ou fine 3amro kan sahi ???
    mashi fhal wahed docteur fhal hada li mat a casa meskine ??? kon kan 3endo ferdi kourah ba9i 3ayeche l daba ana kangol ila makanche fihe l khwad ou kano ye3tiwhe l bnadem li mahtajo ou mashi l braheche 9al men 30ans c pa la peine :d n evitiw tabwi9a <D
    prk pa ??
     

Partager cette page