هآرتس: نجل أحد مؤسسي حماس كان "جاسوساً" لإسرائيل

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 24 Février 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]
    مصعب نجل الشيخ حسن يوسف مؤسس حركة حماس

    أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الأربعاء 24-2-2010، أن نجل أحد مؤسسي حركة حماس كان "جاسوساً" لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) وزوده بمعلومات ساهمت في القيام بعدة اعتقالات ووقف هجمات.

    وحسب مقتطفات من مقال تنشره الصحيفة بكامله يوم الجمعة المقبل فإن مصعب حسن يوسف (32 عاماً) نجل الشيخ حسن يوسف أحد مؤسسي حركة حماس في الضفة الغربية ساعد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي على القيام بعدة اعتقالات كبرى ومنع عشرات العمليات ضد إسرائيل خلال الانتفاضة الثانية.

    وأضافت الصحيفة أن معلوماته أدت خصوصاً إلى اعتقال إبراهيم حامد وهو قائد عسكري لحماس في الضفة الغربية ومروان البرغوثي الذي كان أمين سر حركة فتح، وعبدالله البرغوثي وهو قائد عسكري من حماس تحمله إسرائيل مسؤولية هجمات بالمتفجرات.

    وفي داخل الشين بيت كان يطلق على مصعب حسن يوسف اسم "الأمير الأخضر"، حسب الصحيفة.

    ومصعب حسن يوسف الذي لجأ إلى كاليفورنيا اعتنق المسيحية قبل حوالى عشر سنوات وشارك مع رون براكي في تأليف كتاب "ابن حماس" الذي سينشر الأسبوع المقبل في الولايات المتحدة.

    وفي مقابلة مع الصحيفة قال مصعب يوسف عبر الهاتف من كاليفورنيا أنه يتمنى "أن يكون في غزة اليوم" مضيفاً "كنت ارتديت بزة الجيش وانضممت إلى القوات الخاصة الإسرائيلية للإفراج عن الجندي جلعاد شاليط".

    وتابع "لو كنت هناك لكنت قدمت المساعدة".

    والجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط أسرته مجموعة فلسطينية على تخوم قطاع غزة في 25 حزيران (يونيو) 2006 وهو معتقل منذ ذلك الوقت لدى حركة حماس


    http://www.alarabiya.net/articles/2010/02/24/101318.html
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Re : هآرتس: نجل أحد مؤسسي حماس كان "جاسوساً" لإسرائيل

    حماس تعتبر ما نشرته هآرتس عن نجل أحد زعمائها (مكيدة) لتشويه صورتها


    [​IMG]
    القيادي في حماس حسن يوسف فيما يقف ابنه مصعب خلفه ويرتدي نظارات

    إعتبرت حركة حماس ما نشرته صحيفة إسرائيلية عن أن مصعب حسن يوسف، نجل زعيم حركة حماس في الضفة الغربية حسن يوسف، كان أهم عميل تمكن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) من تجنيده في الضفة الغربية، مجرد مكيدة ومحاولة لتشويه صورة الحركة وقيادتها.
    وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري ليونايتد برس انترناشونال، ما يجري الحديث عنه مكيدة إسرائيلية تستهدف إثارة ضجة إعلامية للتغطية على تورط الاحتلال في اغتيال الشهيد محمود المبحوح والحملة الإعلامية المصاحبة لها.

    ورأى أبو زهري أن ترويج هذه الأخبار يأتي أيضاًَ في السياق المستمر لمحاولة تشويه صورة والإساءة لحركة حماس وقياداتها ممثلة هذه المرة في شخص الشيخ حسن يوسف القيادي في الحركة المعتقل في السجون الإسرائيلية.

    وأشار إلى أن المخابرات الإسرائيلية لم يعهد عليها في السابق نشر أسماء عملاءها بهذا الشكل كي تأتي اليوم وتنشر عن نجل يوسف، في ظل الحديث عن فضيحة انكشاف تورط الموساد في اغتيال القائد المبحوح في دبي الشهر الماضي



    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...0%D5%E6%D1%CA%E5%C7&storytitleb=&storytitlec=
     
  3. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    قيادي بحماس يتبرأ من ابنه المتهم بالتجسس لإسرائيل

    [​IMG]
    مصعب حسن يوسف مع والده

    مصعب حسن يوسف ساعد الـ"شين بيت" بعمليات مهمة

    أعلن القيادي في "حماس" حسن يوسف، براءته من ابنه مصعب، بعدما كشفت صحيفة إسرائيلية الأسبوع الماضي أنه كان جاسوساً لإسرائيل.

    وقال يوسف المسجون في إسرائيل في بيان الإثنين 1-3-2010 "أنا الشيخ حسن يوسف.. وأهل بيتي الزوجة والأبناء والبنات نعلن براءة تامة جامعة ومانعة من الذي كان ابناً بكراً وهو المدعو "مصعب" المغترب حالياً في أمريكا، متقربين إلى الله بذلك".
    وأوضح أن قراره هذا جاء "انطلاقا من موقفنا المبدئي وفهمنا لديننا وما تمليه علينا عقيدتنا، وبناء على ما أقدم عليه المدعو مصعب من كفرٍ بالله ورسوله، والتشكيك في كتابه، وخيانة للمسلمين وتعاون مع أعداء الله وبالتالي إلحاق الضرر بشعبنا وقضيته".

    وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أفادت أن مصعب كان "جاسوساً" لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) وزوده بمعلومات ساهمت في القيام بعدة اعتقالات ووقف هجمات.

    وكان حسن يوسف، وهو أحد مؤسسي حماس في الضفة الغربية نفى حينها خبر الصحيفة وقال "ما ينشر من فعاليات قام بها (ابنه مصعب) ضد الحركة ومجاهديها هو كذب صريح لا لبس فيه ولا يمكنه أن يقدم عليه دليلاً واحداً".

    أما حماس فاعتبرت الأسبوع الماضي أن ما أوردته الصحيفة الإسرائيلية "افتراءات" تندرج في إطار "حملة إعلامية" ضد الحركة.


    اعترافات مصعب

    وكان مصعب حسن يوسف اعترف على الملأ بأنه تعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية، بل وكشف لصحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية في 28 فبراير (شباط) عن الأسباب التي دفعته إلى هذا التعاون والدور الذي لعبه بإفشال ما سماه مخطط لاغتيال وزير خارجية إسرائيل الأسبق ورئيسها الحالي شيمون بيريز.

    وقال مصعب "إن دافعه الأساسي لإماطة اللثام عن ماضيه والتحدث عنه علناً في هذا الوقت هو سعيه لوضع كل من القادة العرب والإسرائيليين أمام مسؤولياتهم لإيجاد حلول أفضل لما سماه شعبه والشرق الأوسط".

    وأضاف مصعب الذي كان يتعاون مع المخابرات الإسرائيلية منذ أن كان سجيناً في إسرائيل عام 1996 قائلاً "يجب عليهم (أي القادة الإسرائيليين والفلسطينيين) تحمل المسؤولية في كل خطوة يخطونها، سواء كان ذلك في المفاوضات أم في الحرب، فالناس على الجانبين بحاجة كي يعرفوا ما الذي يفعله قادتهم بالفعل".

    وتابع أنه تحول إلى المسيحية قبل أعوام ويعتزم أن ينشر قريباً كتاباً بعنوان "ابن حماس". وفي رده على سؤال حول ما ينتظره بعد فضح تعاونه مع إسرائيل، قال إنه لا يخشى الانتقام مما أقدم عليه. وتابع "لا يوجد لدي سبب للاختفاء، فأنا بحاجة إلى العمل بجد الآن من أجل السلام أكثر من أي وقت مضى، كما أشعر بالحنين للعودة إلى أهلي وأصدقائي وبيتي في الضفة الغربية".



    [​IMG]
    غلاف كتاب (ابن حماس) لمصعب حسن يوسف



    http://www.alarabiya.net/articles/2010/03/01/101868.html
     
  4. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    salat lhadra safi, ma b9a maytgal mazal :eek:
     
  5. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    "ابن حماس" .. العاق !
    محمد ولد سيدي - الدوحة




    مصعب حسن يوسف، نجل قيادي حركة حماس في الضفة الغربية حسن يوسف المعتقل في السجون الإسرائيلية منذ 2001، تصدر عناوين الصحف ونشرات الأخبار العالمية، ليس لأنه قام بعملية استشهادية، أو للقبض عليه من طرف سلطات الاحتلال، بل على العكس تماماً للدور الكبير الذي أسهم به نشاطه الإستخباراتي "العظيم" كعميل للشاباك في القبض على الكثير من القيادات الفلسطينية المقاومة التي من بينها مروان البرغوثي وحتى والده نفسه، ناهيك عن إفشاله للعديد من العمليات التي كانت تخطط لها مختلف الفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.
    يقول في مقدمة كتابه المعنون بـ ( ابن حماس) :"..لأبي الحبيب وعائلتي المصابة.. لضحايا النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. لكل الناس الذين أنقذهم إلهي.. لعائلتي، أنا فخور بكم جدًا.. إن إلهي فقط يستطيع أن يرى ما الذي جرى عليكم. أدرك أن ما فعلته سبب جرحًا عميقًا آخر قد لا يندمل في هذه الحياة وربما تضطرون إلى معايشة هذا العار إلى الأبد... مع الحب، ابنكم".

    عبارات جميلة ومرتبة بشكل شاعري، تنم عن إحساس مرهف، نسمعها كثيراً حينما يقرؤون علينا الرسائل التي يكتبها المنتحرون ويرمون بها على حافة الجسر قبل القفزة الأخيرة، لكن الفرق الوحيد بين هذا "المنتحر" وأمثاله، أنه ما يزال على قيد الحياة .. نعم، يعيش برفاهية في منزل جميل على الساحل الغربي لبلد الأحلام أميركا.. إنه "ابن حماس العاق"!.

    يصدر هذا الأسبوع في الولايات المتحدة كتابه "ابن حماس"، وهو يسرد فيه لأول مرة قصة حياته الكاملة ويكشف في الكتاب السر الكبير الذي صحبه منذ 14 سنة، ونشرت صحيفة إسرائيلية لقاءً مطولاً معه تحدث خلاله عن ملخص للقصة "البطولية" التي حولته من قيادي محتمل في حركة مقاومة إسلامية مسلحة، إلى عميل مأجور لكيان محتل يقتل أبناء جلدته ويريق دمائهم صباح مساء.

    لن ندخل في التفاصيل، ولا رغبة لديكم في قراءة قصة "بطولية" مفبركة يُلبس راويها بوقاحة رداء الإنسانية لجسد الخيانة القبيح، الملفت في الأمر وما يستحق النظر أن جزئية التوريث تطاردنا بسلبياتها في كل ركن، فمن البديهي في مخيلاتنا أن يكون ابن الخباز خبازاً وابن الصياد صياداً، وبالطبع ابن البطل بطلاً... لأن "ابن الوز عوام!".

    من هذه الثغور نغتال دائماً، فالإسرائيليون يدركون يقيناً بأن العربي مهما كان متيقظاً وحذراً، تبقى مسلمات منغرسة في مادته الرمادية تدفعه لا شعورياً للاطمئنان إليها والغوص في براثنها دون شعور، ومن هنا أختار الشاباك بشكل خاص مصعب حسن يوسف، ولم يختر مثلاً حسنين ابن أبو بسام الحلواني صاحب الدكان في بداية الشارع بضاحية راس العمود بالقدس، لأنهم يدركون أن أبوة القائد ستفتح للابن الأبواب الموصدة، وهكذا صال مصعب وجال ومعه الشاباك في دهاليز العمل السري طوال 14 عاماً، دخل خلالها مكتب عرفات، وغرف بيت البرغوثي، ومخابئ القيادات العسكرية السرية لحركات المقاومة المسلحة، وعرف أسماء وصور الاستشهاديين وكيف وأين ومتى يفجرون أحزمتهم الناسفة.

    تقييم الناس على أساس "جيني" ليس بدعة في عصرنا الحالي، بل توارثناه عبر العصور، ومن المتوقع أن يستمر معنا لفترة من الزمن، أو على الأقل حتى يتولى جمال مبارك رئاسة مصر خلفاً لأبيه، وينتصر القذافي على السويسريين في جهاده المقدس بعد أن بلغت بهم الجرأة حد اعتقالهم لابنه حنبعل... وعلينا وعلى أصحاب "الجينات غير المصنفة" السلام.

    http://www.aljazeeratalk.net/node/5734
     
  6. BaSmaT-Amal

    BaSmaT-Amal Bannis

    J'aime reçus:
    97
    Points:
    0
    warah hta ba3d l anbiya2 kane andhoum abna2 3a9ine
     
  7. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    ma golna chay ya oma cho3ayb gir hiya ta3na fach kat ji men a9rab nas kat kon s3iba chwiya
     
  8. BaSmaT-Amal

    BaSmaT-Amal Bannis

    J'aime reçus:
    97
    Points:
    0
    iyeeeh akhoya mtaf9a m3ak
     

Partager cette page