هاكرز مغاربة يخترقون مواقع جزائرية رفضا لاستمرار غلق الحدود

Discussion dans 'Scooooop' créé par Le_Dictateur, 14 Novembre 2008.

  1. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    Inscrit:
    30 Juin 2005
    Messages:
    8705
    J'aime reçus:
    85
    [​IMG]

    أخذ الخلاف التقليدي بين الجزائر والمغرب حول إبقاء الحدود مغلقة بين البلدين بسبب ملف الصحراء الغربية بعداً آخر، من خلال تكثيف قراصنة (الهاكرز) مغاربة هجماتهم الإلكترونية على مواقع جزائرية، آخرها موقع صحيفة "يومية وهران" الناطقة بالفرنسية، حيث عطل هاكرز مغربي الموقع وكتب عليه عبارات شتم في حق الحكومتين المغربية والجزائرية، منها عبارة "تفوه.. للحكومتين".

    وقبل حوالي شهر من الآن، قام هاكرز مغربي آخر بطريقة استعراضية باختراق موقع "موقع كل شيء عن الجزائر" الإخباري، وحوّل النطاق إلى موقع دعائي لفكرة "مغربية الصحراء".

    ويقول مسؤول النشر بموقع "كل شيء عن الجزائر" لوناس غماش، إن "الفاعل هاكرز مغربي الجنسية واسمه حكيم علال، تمكن من استعمال حساب أحد الصحفيين العاملين بالموقع لاختراقه"، وبالنسبة للمتحدث فقد طلب المخترق مبلغ خمسة آلاف يورو مقابل إعادة النطاق؛ لكن اتضح لاحقا أنها مناورة فقط، وأكد غماش أنه "أحال القضية على العدالة الفرنسية لاستعادة ملكية النطاق ومحاسبة الفاعلين".

    ويحظى الموقع، الذي يبث من باريس، باهتمام واسع لدى شريحة الإعلاميين والمثقفين، وحتى صناع القرار في الجزائر، وهو موقع إخباري يهتم بالشأن الجزائري بشكل أساس، لكنه دأب على نشر الأخبار المتعلقة بملف الصحراء الغربية، ويبدو أن هذا الأمر أثار حفيظة الهاكرز المغاربة المتعاطفين مع فكرة "الصحراء مغربية"، فقاموا باختراقه.

    ونشر الهاكرز شعارات دعائية لمغربية الصحراء وأخبارا أخرى تنتقد الجزائر وثوار جبهة البوليساريو.


    Source
     
  2. Pe|i

    Pe|i Green heart ^.^

    Inscrit:
    7 Février 2006
    Messages:
    13542
    J'aime reçus:
    501
    J'ai deja arreté de regarder "Alarabiya" depuis longtmps et j'ai bien fait je crois :mad:

    Je vous laisse admirer cette belle phrase made in "Alarabiya"

    المغاربة المتعاطفين مع فكرة "الصحراء مغربية"
    !!!


    Cette phrase ne veut absolument rien dire, les marocains ne sympathisent pas avec cette "idée" de "Sahara Marocain", ils y croient dur comme fer.
     

Partager cette page

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l’utilisation de Cookies pour vous proposer des publicités ciblées ainsi que pour nos statistiques de fréquentation.