هجاء البابا

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par lyriss, 8 Octobre 2006.

  1. lyriss

    lyriss Visiteur

    Inscrit:
    27 Avril 2005
    Messages:
    1305
    J'aime reçus:
    1
    Localité:
    montreal
    قصيدة رائعة

    للعشماوي حفظه الله
    يرد على البابا ويهجوه

    رابط تحميل الصوت

    http://www.SwahL.com/File/download....=325516187e.mp3

    وهذه هي القصيدة
    لمن أراد قراءتها بنفسه

    أَقْصِرْ، فأنتَ أمامَ وهْمٍ حاشدِ ** يا من عَبَدْتَ ثلاثةً في واحدِ
    أَقْصِرْ، فموجُ الوهْمِ حولكَ لم يزَلْ ** يقتاتُ حبَّةَ كلِّ قلبٍ حاقدِ
    أَقْصِرْ فدونَ رسولِنا وكتابِنا ** خَرْطُ القَتَادِ وعَزْمُ كلِّ مجاهدِ
    يا أيُّها البابا، رويدَكَ إِنَّنا ** لنرى التآمُرَ في الدُّخانِ الصاعدِ
    في دينِنا نَبْعُ السلامِ ونهرُهُ ** نورٌ يَفيضُ به تبتُّلُ راشدِ
    فَلَنحنُ أوسطُ أمَّةٍ وقفتْ على ** منهاجِ خالقِها وقوفَ الصامدِ
    إنا لنؤمنُ بالمسيحِ ورَفْعِهِ ** ونزولِهِ فيا نُزولَ الرَّائدِ
    فعلامَ تصدُمنا بشرِّ بضاعةٍ ** معروضةٍ في سوقِ وَهْمٍِ كاسدِ؟؟
    أنْساكَ تثليثُ العقيدةٍ خالقاً ** فَرْداً يتوقُ إليهِ قلبُ العابدِ
    أبديتَ بغْضاءَ الفؤادِ وربَّما ** أخفيْتَ منها ألفَ عقدةِ عَاقدِ
    أَتُراكَ تُدركُ سوءَ ما أحدثتَهُ ** ممَّا اقترفتَ منَ الحديثِ الباردِ؟
    عجباً لعقلِكَ كيفَ خانَكَ وَعْيُهُ ** حتَّى أسأتَ إلى النبيِّ القائدِ؟!
    هذا محَّمدُ، أيُّها البابا، أما ** يكفي منَ الإنجيلِ أقربُ شاهدِ؟
    بقدومِهِ هتفَ المسيحُ مبشِّراً ** بُشرى بموعودٍ لأعظمِ واعدِ
    قامتْ عليكَ الحجَّةُ الكبرى فلا ** تُشْعِلْ بها نيرانَ جمرٍ خامدِ
    إنْ كانَ هذا قَوْلَ مُرشدِ قومِهِ ** فينا، فكيفَ بجاهلٍ ومُعانِدِ؟!
    ما قيمةُ التَّاجِ المرصَّعِ، حينما ** يُطْوَى على وَهْمٍ ورأيٍ فاسدِ؟
    يا أيُّها البابا، لـــدينا حُــجَّةٌ ** كالشمسِ أكبرُ من جُحود الجاحدِ
    مليارُنا حيُّ الضمير، وإنْ تكُنْ ** عصفتْ بهِ منكمْ رياحُ مُكايدِ
    قعدَتْ بأمَّتِنا الخطوبُ، ولنْ ترَوْا ** منها إذا انتفضَتْ تَخاذُلَ قاعدِ

    لله در شاعرنا
    وحفظه الله من كل سوء
     

Partager cette page

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l’utilisation de Cookies pour vous proposer des publicités ciblées ainsi que pour nos statistiques de fréquentation.