هدف مشروع الحكم الذاتي هو الوحدة وليس بث ال&a

Discussion dans 'Scooooop' créé par michele2010, 28 Septembre 2006.

  1. michele2010

    michele2010 Visiteur

    J'aime reçus:
    7
    Points:
    0
    واشنطن27 – 9 – 2006 - أكد رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، السيد خليهن ولد الرشيد، أن مشروع الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمغرب، والذي يطابق المعايير الدولية المعمول بها في مجال تقرير المصير، يهدف إلى الوحدة وإرساء المصالحة وليس بث التفرقة.
    وأوضح السيد خليهن ولد الرشيد، الذي يقوم حاليا بزيارة للولايات المتحدة الأمريكية على رأس وفد هام من أعضاء المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، في مداخلة له خلال مائدة مستديرة نظمها المركز المغاربي التابع لمركز الدراسات العربية المعاصرة بجامعة جورج تاون، أن هذه المبادرة تعد الحل الملائم لمشكل طال أكثر من اللازم .
    وقال خلال هذه المائدة المستديرة التي حضرها سفير المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية، السيد عزيز مكوار، إن "خطاب جلالة الملك في الـ25 من مارس الماضي بمدينة العيون، والذي أعلن عن تنصيب المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، شكل بداية المصالحة".
    وأعلن السيد خليهن ولد الرشيد، أمام جمع من الأساتذة والباحثين والطلبة الذين كانوا يتابعون باهتمام الشروحات التي قدمها حول القضية، أن موقف المغرب المؤسس على الحوار والتوافق والمصالحة يمثل حلا لجميع الصحراويين حيثما وجدوا سواء بالمغرب أو بتندوف في الجزائر أو بموريتانيا أو بإسبانيا أو في أي مكان آخر.
    وأضاف أن الحكم الذاتي المقترح "يرمي إلى الحفاظ على الهوية الثقافية للصحراويين" ويعد "تحقيقا لحلم يعود لزمن بعيد طالما راود الصحراويين قاطبة" بأن يتم إيجاد "حل لمشكل طال أمده أكثر من اللازم ".
    وأشار إلى أن كل الصحراويين وكل شعوب المنطقة يريدون أن يحل هذا المشكل ليتم توجيه كل ثرواتها وطاقاتها نحو بناء صرح المغرب العربي.
    وفي معرض حديثه،عن إحداث المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية الذي وصفه "بالتاريخي" واختصاصاته، شدد السيد خليهن ولد الرشيد على أن تشكيلة المجلس تضم كل الحساسيات الصحراوية، مبرزا أن مهمته تتمثل في تهييء الظروف السياسية والاقتصادية والدبلوماسية والنفسية الضرورية لإرساء الحكم الذاتي.
    من جهة أخرى، تطرق رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية بتفصيل إلى التأثير السلبي للمشكل المفتعل حول الصحراء على المنطقة برمتها، مشيرا إلى أنه "برأي كل البلدان العربية والبلدان الإسلامية وغالبية البلدان الإفريقية، فإن الأمر يتعلق بمشكل عقيم لم يقدم شيئا لمنطقة المغرب العربي، وإنما تسبب في إعاقة مسيرتها نحو التقدم على الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية".
    وقال إن الحكم الذاتي المقترح لن يكون مفيدا للصحراويين ولباقي بلدان المغرب العربي فقط، وإنما كذلك للمنطقة برمتها ولكل بلدان القارة الإفريقية، موضحا أن هذه المبادرة ستغير العلاقات الاقتصادية بالمنطقة التي ستصبح، بمجرد حل مشكل الصحراء، قطبا لجذب الاستثمارات الأجنبية.
    وبخصوص تلقي المجتمع الدولي لمشروع الحكم الذاتي، أوضح ولد الرشيد أن القوى العالمية، ومن بينها الولايات المتحدة الأمريكية، ترغب في أن يتم بناء المغرب العربي، وأن تسود الديمقراطية والاستقرار بالمنطقة، وهي أهداف لا يمكن بلوغها من دون تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء.
    وعرفت المائدة المستديرة التي أدارها السيد طلال البلغيتي مدير البحث والتنمية بالمركز المغاربي، مشاركة السيدة باربرا ستواسير مديرة مركز الدراسات العربية المعاصرة بجامعة جورج تاون.
    وقد التقى وفد المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، الذي يزور واشنطن منذ أول أمس الإثنين، العديد من أعضاء الكونغرس الذين عبروا عن تقديرهم لمشروع الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية الذي اقترحه المغرب وأشاروا إلى أن هذه الصيغة تتوافق مع المثل والمبادئ الديمقراطية المتعارف عليها عالميا.
    ومن المقرر أن يجري الوفد، الذي عقد كذلك اجتماعا ب(بروكينز إنستتيوشن) مع السفير مارتن إيندك عن برنامج الدراسات السياسية الأجنبية للمؤسسة، سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين أمريكيين آخرين وقادة العديد من المؤسسات ومجموعات التفكير.
    ويتضمن برنامج زيارة الوفد، الذي يتكون إلى جانب السيد خليهن ولد الرشيد، من الأمين العام للمجلس السيد ماء العينين بن خليهن ماء العينين، والسيدتين كلثوم خيطي وكجمولة بنت أبي والسادة مولي حسنا الشريف وعبد العزيز أبا وعثمان عايلة وعمر بوعيدة وسيدي خداد الموساوي وعلي سالم الشكاف ومولاي أحمد مغيزلات، كذلك لقاءات مع الجالية المغربية المقيمة بمنطقة واشنطن الكبرى، وكذا مع الصحافة الأمريكية والأجنبية المعتمدة بواشنطن.​


    lamap.ma

     

Partager cette page