هل تقوم إسرائيل بتمويل تنظيم القاعدة؟

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 15 Mars 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    إنتشر تنظيم القاعدة فى العديد من دول العالم إنتشار مطاعم ماكدونالد ومقاهى ستار بكس، وقريبا ربما نشاهد محلات لتنظيم القاعدة (درايف ثرو) تبيع أسلحة أوتوماتيكية وأحزمة ناسفة وقنابل طريق، ويذهب (الجهادى) إلى نافذة محل القاعدة وتسأله البائعة المنقبة:
    - ماذا تريد اليوم ايها الأخ؟
    - أعطنى حزاما ناسفا ومفجرا عن بعد وكلاشينكوفا
    - هل تريد أن تشرب شيئا؟
    - أعطنى شرابا من الدايت كوكا كولا
    - تستطيع إضافة فرينش فرايز (بطاطس) إلى طلبك هذا أيها الأخ إذا دفعت 4 روبية
    - إذن أعطنى إياها، أكثر الله من أمثالك
    ... ويمضى صاحبنا فى طريقه إلى الجنة حاملا حول وسطه حزاما ناسفا وهو يحتسى الكوكا كولا ويقرمش الفرينش قرايز قرمشة!!

    ...
    ودائما كنت أتساءل من أين يأتى تمويل تنظيم القاعدة؟ هناك نظريات تقول أن تنظيم القاعدة يبيع مخدرات أفغانستان فى العالم لتمويل عملياتهم، ولم أتمكن من الإجابة على هذا السؤال لأن نظرية بيع المخدرات لم تدخل دماغى، ورغم رفضى التام لنظرية المؤامرة العربية ومفادها أن إسرائيل وراء كل المصائب فى العالم، إلا أننى اليوم سوف أتبنى نظرية المؤامرة وذلك لمحاولة تفسير نظرية التمويل الإسرائيلى لتنظيم القاعدة:
    أولا: تنظيم القاعدة رغم ذراعه الطويلة فإنه لم يوجه عبر تاريخه أى ضربة تذكر ضد إسرائيل سواء فى داخل إسرائيل أو أحد المصالح الإسرائيلية خارج إسرائيل، رغم أنه صدع أدمغتنا دائما بالكلام عن ضرورة القضاء على العدو والكيان الصهيونى.

    ثانيا: سمعنا عن وجود تنظيم القاعدة فى المغرب العربى، والجزيزة العربية والجزائر واليمن والصومال وأفغانستان وباكستان والفليبين وبلاد الواق الواق، ولكننا لم نسمع عن وجود لتنظيم القاعدة داخل إسرائيل أو داخل الأراضى الفلسطينية المحتلة، أو داخل الدول ذات العلاقة الدبلوماسية مع إسرائيل (مصر والأردن).

    ثالثا: إن صحت نظرية مؤامرة جريمة 11 سبتمبر 2001 من أنه تم التنبية على اليهود بعدم الذهاب إلى أعمالهم فى مركز التجارة العالمى بنيويورك فى يوم الجريمة، فإن هذا يدل على وجود بصمات الموساد الإسرتئيلى على الجريمة، وذلك لبدء الحرب على العرب والإسلام من جانب أمريكا والغرب.

    رابعا: لو أحصينا عدد الضحايا المسلمين الذين قتلهم تنظيم القاعدة لوجدناه يتجاوز بكثير عدد الضحايا من غير المسلمين.
    خامسا: لو دفع أعداء العرب والإسلام مليارات الدولارات لتشويه صورة العرب والإسلام فى العالم لما نجحوا مثلما نجح تنظيم القاعدة فى هذا.
    سادسا: ومن المعروف أن تنظيم القاعدة قد بدأ بدعم أمريكى لمحاربة الإتحاد السوفيتى والذى تمت هزيمته فى أفغانستان بدون أراقة دم جندى أمريكى واحد، لذلك فإن تنظيم القاعدة هو فى الأساس صناعة أمريكية، ولا نحتاج لدلائل كثيرة لإثبات العلاقة الوثيقة بين أمريكا وإسرائيل.

    ...
    والشئ بالشئ يذكر، فإنه من المعروف أن إسرائيل شجعت إنشاء حركة حماس وذلك لضرب حركة فتح، وسواء كانت تلك النظرية صحيحة أم لا، فإن النتائج أمامنا:

    أولا: تم شق الصف الفلسطينى، وقامت حماس بطرد وقتل العديد من الفتحاوية وإستولت على الحكم فى غزة.
    ثانيا: تراجعت القضية الفلطسنية إلى الخلف بعد أن أصبح هدف العرب هو تحقيق المصالحة الفلسطسنية بين حماس وفتح.
    ثالثا: نشأت أصوات تقول بإمكانية تحقيق حل الثلاث دول (إسرائيل – غزة – رام الله) بدلا من حل الدولتين (إسرائيل – فلسطين).
    رابعا: أصبحت إسرائيل أكثر أمنا فى ظل حكم حماس، ولم نعد نسمع عن أى عمليات داخل إسرائيل، ولم نعد نسمع عن صواريخ القسام التى كانت تنطلق من غزة.
    خامسا: أصبحت إسرائيل تتسائل: مع من سوف نجرى محادثات السلام؟ فتح أم حماس؟ وتمضى فى بناء المستوطنات فى الضفة والقدس فى ظل ضعف وإنقسام فلسطينى غير مسبوق على المستوى السياسى وفى ظل إختفاء خيار المقاومة تقريبا.
    ...
    أرجو أن أكون مخطئا فى تبنى نظرية المؤامرة تلك ولكن ماذا أفعل أمام القرائن الدامغة؟

    سامي البحيري


    http://www.elaph.com/Web/opinion/2010/3/541238.html

     
  2. الهنوف

    الهنوف cheval de desert rose ...

    J'aime reçus:
    42
    Points:
    48
    kolchi momkin..3lach la ?!!!!
     

Partager cette page