هل ينبغي إحراق السلفيين؟

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par فارس السنة, 1 Octobre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    سؤال طرحته ''لوجورنال'' في عددها ليوم عشرين شتنبر، وجعلته العنوان الرئيس لملفها حول السلفيين في المغرب، وكتبته بالبنط العريض على صفحتها الأولى. تقول فيه الجريدة: هل ينبغي إحراق السلفيين؟ وهو سؤال يحمل داخله التباسا كبيرا يتعلق بطبيعة السؤال والمراد منه. فهل نحن أمام سؤال استنكاري الهدف منه استنكار إقصاء الحوار من ملف السلفيين مثلا وحرمانهم من العفو ومن مراجعة الأحكام و...وهي قضايا تطرق إليها الملف. أم نحن أمام سؤال


    يبحث عن الحل؛ على اعتبار أنه لم يتبق مما اعتمد مع السلفيين من اعتقال وتعذيب و... غير إحراقهم. أم نحن بالعكس أمام سؤال يدعوا بالفعل إلى إحراقهم على اعتبار أن إحراقهم هو الإجراء الوحيد الكفيل بحل المشكل المرتبط بهم، وذلك باستئصالهم والتخلص من عبئهم.


    لكن بالرجوع إلى عناوين الملف نجدها تتكون بالإضافة إلى العنوان الرئيس من عنوان تمهيدي، فوقي، يقدم العنوان الرئيس ويمهد له. وجاء في هذا العنوان التمهيدي العبارة التالية:'' أحرار أم سجناء يبق الإسلاميون الراديكاليون تهديدا''. فالسلفيون حسب هذا العنوان يشكلون تهديدا مستمرا؛ سواء كانوا أحرارا طلقين أم اعتقلوا ووضعوا وراء القضبان. واعتبار استمرار التهديد المرتبط بهم حتى وهم في أقبية السجون يوحي بكون ما تم في حقهم من اعتقال ومحاكمة وسجن لا يكفي. وبالطبع؛ فقد جاء في الملف كيف يمكن اعتبار السلفيين خطرا وهم وراء القضبان بذكر نشاطهم الاستقطابي. وبما أن السلفيين يشكلون خطرا أينما كانوا؛ فيبق الحل فيما طرحه العنوان الرئيسي بصيغة السؤال'' هل ينبغي إحراق السلفيين؟ أي أحرقوهم وأريحونا من التهديد المستمر الذي يمثلونه أينما كانوا!


    وكيفما كان التأويل الذي يمكن أن يدعيه البعض في كشف المراد من إيراد ذلك العنوان الملتبس، فإن الملف وما احتواه من مواضيع وقضايا ليس فيها ما ينفي التأويل السابق الذي رجحناه اعتمادا على عناوينه. و يبقى السؤال حول مشروعية طرح مثل هذه الأسئلة قائم. ويطرح السؤال: هل ينبغي حرق السلفيين؟ عدة إشكالات أخلاقية وحقوقية وإنسانية. فمن جهة يستبطن نظرة عنصرية تجعل السلفية في مقام الأوبئة التي يلتجأ الى محاربتها بالإحراق إذا فقد العلاج، مع العلم أننا أمام ظاهرة فكرية لا يمكن بحال اعتماد أي شيئ آخر غير الفكر في مواجهتها. ومن جهة ثانية فالإحراق لم تعتمده التشريعات الإنسانية، الدينية منها واللادينية على مر العصور إلا في حالات شاذة، أوبسبب الانحراف الكبير كما شهدته أوروبا في العصور الوسطى، حيث كانت محاكم التفتيش تقضي، من بين ما تقضي به؛ بإحراق أتباع الهرطقة بالنار. كما لا يعتمد الإحراق كوسيلة للتعذيب أوالاستأصال إلا في حالات الحروب والانتقام، أوفي حالات التعصب الأعمى ، أوفي المعتقلات في ظل الأنظمة السياسية الدكتاتورية، أوفي حالات الاستئصال العنصري كما قامت بذلك النازية الهتليرية في حق اليهود. ولم تجز بعض المعتقدات اللجوء إلى الإحراق إلا في حالات حرق جثث الموتى. ولا يمكن للإنسان السوي تخيل اعتماد الحرق في حق أناس مهما بلغت حدة الاختلاف معهم إلا وهم في جهنم يوم القيامة.


    وترفض الثقافة الشعبية المغربية بقوة اعتماد الحرق في محاربة الحشرات والحيوانات المضرة مهما بلغت خطورتها، على اعتبار أن الحرق من حق الله وحده. ويعتبرون أن من أحرق النمل والقمل والعقرب والثعبان وغير ذلك آثما.


    ومن الغريب بالفعل أن يرد مثل هذا العنوان في أسبوعية عرف خط تحريرها السابق بالدود عن حقوق الإنسان؛ بغض النظر عن الخلفية الفكرية والسياسية للمعنيين بها. أما إذا اختارت النشرة المعنية تعديل خط تحريرها، وهذا شأنها، فإننا أمام تطرف في الاستئصال غير مسبوق في المغرب على الأقل


    جريدة التجديد
     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    عجيب أمركم والله أتظنون أن الموت نهاية الحياة أتظنون أنكم تحاربون الله بلا و الله انكم تحاربون الله فالاسلام له رب يحميه شئتم أو أبيتم
     
  3. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    A mon avis ils faut discuter avec les salafistes, c'est comme même une tranche de la société et qui a le droit d'exprimer ses opinions. Mais pour ça, deux conditions :

    - Il faut qu'ils abandonnent toute forme de violence. Ils doivent renoncer au terrorisme, créer un parti politique (comme le cas du Koweït par exemple) et accepter les règles du jeu. et s'ils ont un poids dans la société, les gens vont les élire et à ce moment ils peuvent promulguer les lois qu'ils veulent !

    - Il faut qu'ils acceptent l'autre afin qu'il puisse discuter avec eux car apparemment, il rejettent toute autre pensée ou opinion, avec parfois insultes et takfirisme !
     
  4. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    les salafistes ne sont pas démocrates et n'acceptent pas celui qui croit autrement; eux ils cherchent à gouverner et pour l'étenité;
     
  5. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    Ben justement, il faut les convaincre de s'assoir à table et de discuter et de les faire comprendre qu'en rejetant l'autre, ils ne vont rien gagner ni récolter et que les bombes ne seront jamais un moyen pour s'accaparer du pouvoir !
     
  6. ikossan

    ikossan Accro

    J'aime reçus:
    65
    Points:
    48
    bien dis, +1

    salafiyia ljihadia wa kol tandim ya7dou 7adwaha, 3andhom nidam fikri o mostala7at o khat tandimi ila mafhamnahch o w3inah maghadich nafahmo salafiya l jihadia o maghadich n3arfo nat7awro m3ahom awla t9an3ouhom.
    ila kan tafkir takfiri taychouf kol wa7d machi m3ah howa kafer, khaskom t3arfo ach tayatba3 had lkalima min tafassir.
    insan kafir = insan dam dialo 7lal, malo 7lal, sabye dial nisa2hom 7lal, etc etc etc...
    ma3amer l3onf makan 7al, ila kano salafiya tayasta3no bil 3onf li i79a9 kalimat llah o tamkin l7okm lilahi wa rousilihi fil ard, rah fil mo9abil 7atta tandim dial lmakhzen tay3amel nass b nafss trari9a dial tajwi3 o taf9ir o nachr l'omiya o takhalof o sti3mal l9am3 ol 3onf o ghtisab lkarama o l7oriyat l3ama
     

Partager cette page