هما الأمرا والسلاطين واحنا الفقرا المظلومين

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par فارس السنة, 22 Septembre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    منذ البداية انتمى أحمد فؤاد نجم إلى الشعب، وفي عروقه جرت دماء الفلاحين والبسطاء، فكان أن ورث عنهم «الغنوة» الحلوة والمرة، وشيد من خلال ذاكرة المصريين المتخمة بالجراح وبالمآسي وبتاريخ من الاضطهاد قانونه الشعري الذي لا يعلى عليه، وقوة سخريته التي كانت تسافر في الأنساغ وفي الدم البعيد.
    اختار أحمد فؤاد نجم منذ البداية صفه، ولم «ينتحر» طبقيا كما فعل غيره، أولئك «الأنتيكات» الذين هجاهم في شعره شر هجاء، وسخر منهم، ومن طريقتهم في المشي والكلام المنمق، ومن إصرارهم على تدجين الشعب. لم يرتدع الرجل من السجون، وكانت الزنازين بالنسبة إليه شيئا مألوفا، وربما يكون أحد أهم المبدعين المصريين الذين ظلوا أوفياء لقناعاتهم، حتى إنه بعد أن مرت مياه كثيرة تحت الجسر، وجد نفسه هو هو، دون أن يطاله المسخ الذي طال غيره ممن بدلوا المعاطف في المنعطفات.
    كان صوتا للمظلومين، والمناضل الثوري، والمثقف العضوي، وابن الشعب البسيط، وكانت مصر بالنسبة إليه هي «أم الدنيا»، لا بد من زرع الحياة فيها، وجعلها تينع وتستيقظ، فإذا استيقظت مصر استيقظ معها كل العالم العربي.
    الأكيد أن مشروع أحمد فؤاد نجم لم يكن إلا مشروعا شعريا، لكنه كان يتقاطع مع مشاريع أخرى سياسية وثقافية، تنتمي إلى الثقافة المضادة، التي توقظ الضمائر وترج الأنفس.
    من هو هذا الذي طارت شهرته في الآفاق؟
    ولد أحمد فؤاد نجم لأم فلاحة أمية (هانم مرسى نجم) وأب يعمل ضابط شرطة
    (محمد عزت نجم) وكان ضمن سبعة عشر ابنا لم يتبق منهم سوى خمسة والسادس فقدته الأسرة ولم يره، التحق بعد ذلك بكتّاب القرية كعادة أهل القرى في ذلك الزمن.
    وقد أدت وفاة والده إلى انتقاله إلى بيت خاله حسين بالزقازيق، حيث التحق بملجأ أيتام 1936 -والذي قابل فيه عبد الحليم حافظ- ليخرج منه عام 1945 وعمره 17 سنة بعد ذلك عاد إلى قريته للعمل راعيا للبهائم ثم انتقل إلى القاهرة عند شقيقه إلا أنه طرده بعد ذلك ليعود إلى قريته.
    بعدها بسنوات عمل بأحد المعسكرات الإنجليزية وساعد الفدائيين في عملياتهم، بعد إلغاء المعاهدة المصرية الإنجليزية دعت الحركة الوطنية العاملين بالمعسكرات الإنجليزية إلى تركها فاستجاب نجم للدعوة وعينته حكومة الوفد كعامل بورش النقل الميكانيكي وفي تلك الفترة قام بعض المسؤولين بسرقة المعدات من الورشة وعندما اعترضهم اتهموه بجريمة تزوير استمارات شراء كذباً مما أدى إلى الحكم عليه 3 سنوات بسجن قره ميدان، حيث تعرف هناك على أخيه السادس (علي محمد عزت نجم) وفي السنة الأخيرة له في السجن اشترك في مسابقة الكتاب الأول التي ينظمها المجلس الأعلى لرعاية الآداب والفنون وفاز بالجائزة وبعدها صدر الديوان الأول له من شعر العامية المصرية (صور من الحياة والسجن)
    وكتبت له المقدمة سهير القلماوي ليشتهر وهو في السجن.
    وبعد خروجه من السجن عُين موظفا بمنظمة تضامن الشعوب الآسيوية الأفريقية وأصبح أحد شعراء الإذاعة المصرية وأقام في غرفة على سطح أحد البيوت في حي بولاق الدكرور بعد ذلك تعرف على الشيخ إمام في حارة خوش قدم (معناها بالتركية قدم الخير) أو حوش آدم بالعامية ليقرر أن يسكن معه ويرتبط به حتى أصبحا ثنائيا معروفا وأصبحت الحارة ملتقى المثقفين من كل البلاد العربية.
    في قصيدته «هما مين» نتعرف على الديالكتيك الشعري عند أحمد فؤاد نجم، والوعي الطبقي الذي تولد لديه، وتأكيده الشديد على المفارقة، تلك المفارقة التي تصنع الوعي البشري، في دراما كبيرة اسمها الصراع البشري، حيث القوي يأكل الضعيف، وحيث لا قانون إلا قانون الغاب.

    مقاطع من قصيدة «هما مين «

    هما مين واحنا مين
    هما الأمرا والسلاطين
    هما المال والحكم معاهم
    واحنا الفقرا المحكومين
    حزر فزر شغل مخك
    شوف مين فينا بيحكم مين

    احنا مين وهما مين
    احنا الفعلا البنايين
    احنا السنه واحنا الفرض
    احنا الناس
    بالطول والعرض
    من عافيتنا تقوم الأرض
    وعرقنا يخضر بساتين
    حزر فزر شغل مخك
    شوف مين فينا
    بيخدم مين

    هما مين واحنا مين
    هما الأمرا والسلاطين
    هما الفيلا والعربيه
    والنساوين المتنقيه
    حيوانات استهلاكيه
    شغلتهم حشو المصارين
    حزر فزر شغل مخك
    شوف مين فينا بياكل مين

    احنا مين وهما مين
    احنا قرنفل على ياسمين
    احنا الحرب حطبها ونارها
    احنا الجيش اللى يحررها
    واحنا الشهدا ف كل مدارها
    منتصرين او منكسرين حزر فزر شغل مخك
    شوف مين فينا بيقتل مين

    هما مين واحنا مين
    هما الامرا والسلاطين
    هما مناظر بالمزيكه
    والزفه وشغل البولوتيكا
    ودماغهم طبعا استيكه
    بس البركه فى النياشين
    حزر فزر شغل مخك
    شوف مين فينا بيخدع مين

    هما مين واحنا مين
    هما الامرا والسلاطين
    هما بيلبسوا اخر موضه
    واحنا بنسكن سبعه ف اوضه
    اللى يقول النصر نميس
    ينفع تاكسي
    يميشي رميس
    واللى يقول الفورد يا بيه
    اجعص من اجعصها جعيص
    واللى يقول جونسون دا حمار
    راجل
    عقله عقل صغار
    راجل تيس
    من غير حيث
    ينصب الف جنازة بطار
    بس اهو راح
    وحنرتاح
    وحنتنحنج بقي ونقول
    يخزب بيته
    ويدلق زيته


     

Partager cette page