وجهاء الصحراء..الحكم الذاتى حل وليس مناورة!

Discussion dans 'Scooooop' créé par charafi, 3 Juin 2006.

  1. charafi

    charafi Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    وجهاء الصحراء..الحكم الذاتى حل وليس مناورة!
    موقف يؤيد الرباط ويحشر البوليساريو فى الزاوية


    على الرغم من عديد الجهود التى بذلت وتبذل لحل قضية الصحراء إلا أن هناك العديد من المعطيات تشير الى أن الأزمة مازالت يتنازعها طرفان يصر كل منهما على موقفه مدعوما بجملة من المبررات والحجج التى تشد رؤيته وتوجه تصوراته.
    الطرف الأول ممثلا فى جبهة البوليساريو والذى يواصل مساعيه الى كسب تأييد العديد من الأطراف الخارجية من بينها بعض الأحزاب الفرنسية والاسبانية ومنظمات أخرى ناشطة فى مجال العمل المدنى والحقوقى والبرلمانى والذى يصر على حرية تقرير المصير وعلى انفصال الصحراء عن المغرب.
    أما الطرف الثانى فيتمثل فى المغرب التى تذهب فى اتجاه واحد وهو أن الأقاليم الصحراوية هى أراض مغاربية تاريخيا وبالتالى فان التفريط فيها يعد ضربا للسيادة الوطنية والتى تعمل الرباط على عدم المساس بها تحت أى مسوغات. لذلك بادرت بطرح حل تراه منصفا لقضية الصحراء والمتمثل فى منح الأقاليم الصحراوية حكما ذاتيا ولكن ذلك لا يكون إلا تحت السيادة المغربية.
    فى ظل هذا التباين فى المواقف أسالت قضية الصحراء الكثير من الحبر فى محاولات لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين المقاربتين وأرقت أيضا المهتمين بالاتحاد المغاربى وسبل تدعيم الوحدة المنشودة وازالة كل العراقيل والمعوقات التى تقف فى وجهها.
    وقد نجح الاتحاد المغاربى فعلا بكل اطرافه ومؤسساته وهياكله فى تجاوز العديد من المشاكل والعراقيل وساهم فى تكريس التقارب المغاربى عبر مستويات عدة ثقافية واقتصادية واجتماعية. الا أن مشكل الصحراء ظل يراوح مكانه بطريقة خطوة الى الامام وخطوة الى الوراء تحت ضغوطات الرؤى المتباينة والانشداد الى المواقف التى لا تقبل الجدال.
    لكن ما يلفت الانتباه مؤخرا هو ما أقدم عليه مجلس وجهاء الصحراويين الذى أعلن على لسان رئيس مجلسه خالى حنا ولد الرشيد السبت الماضى بأن وضع الحكم الذاى الذى يتولى المغرب منحه للصحراء الغربية مشروع حقيقى لحل النزاع وليس مناورة سياسية. وقد أكد ولد الرشيد على أن مشروع الحكم الذاتى يهم جميع أطراف النزاع ومنطقة المغرب العربى والأمة العربية وأن النقاش الذى يجريه المجلس الاستشارى الملكى لشؤون الصحراء الغربية وهو هيئة تؤيد الحاق الصحراء الغربية بالمغرب يتميز بمستوى سياسى رفيع. وأن المبادرة تجسد مشروع الانصاف للصحراويين والاعتراف بمكانتهم فى الدولة المغربية مكونا أساسيا لهذه الأمة عبر التاريخ.
    وأن الحكم الذاتى المقترح يعطى للصحراويين حقوقا سياسية تفتح الباب لهم لتسيير شؤونهم الى جانب حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والمحافظة على شخصيتهم وعاداتهم فى سياق عام ضمن المملكة المغربية.
    وكذلك إن مشروع الحكم الذاتى سيطوى نهائيا ملف قضية الصحراء طبقا للشرعية الدولية وهو بمثابة تقرير للمصير وتدبير الشأن العام بمشاورة من طرف المواطنين ومصالحة وطنية كبيرة بين الصحراويين والادارة وطيا لصفحة الماضي.
    هذا التفاؤل الذى يبديه ولد الرشيد والذى سيطوى نهائيا ملف الصحراء يجد صدى له عند السلطات المغربية ممثلة فى العاهل المغربى الملك محمد السادس الذى كان دعا فى آذار/ مارس المجلس الاستشارى ومختلف الأحزاب السياسية الى تقديم مقترحات حول مشروع الحكم الذاتى للصحراء الغربية والذى سيعد خلاصة تلك المقترحات قبل أن يسلم الأمم المتحدة نسخة نهائية عن المشروع فى موعد لم يتحدد رسميا. إن هذه الخطوة التى أكد عليها رئيس ومجلس وجهاء الصحراويين تنبيء بأن مسألة الصحراء تمثل هاجسا للجميع وأن الوقت آن لحلها وتجاوز مخلفاتها السياسية والاجتماعية. فقد أخذت قضية الصحراء الكثير من الوقت وعطلت الحلم المغاربى نظرا لتداخل الرؤى ودخول الجزائر كطرف فى المعادلات الجيوسياسية للقضية من خلال دعمها لجبهة البوليساريو وهو ما عقد المسألة وجعل الاختلاف يزداد بين الشقيقين وينمو مع تطور الأحداث.
    إلا أن العديد من المثقفين المغاربة يدعون إلى تجاوز الخلافات ومساعدة المغرب على المحافظة على وحدته والتمسك بثوابته دون أن تتجاوز المصالح الحيوية للشعوب الصحراوية. فمبادرة الحكم الذاتى تحت السيادة المغربية قرأتها البوليساريو فى اتجاه واحد وهو الاتجاه الذى يكرس التبعية التى ترفضها وتطالب بالاستقلال وتقرير المصيروهذا الموقف يجعلها تقف فى وجه السياسة المغربية ويحشرها فى زاوية الاتهام بتصعيد الامور وتوتيرها. فى حين أن الحكم الذاتى يمكن أن يكون معبرا لخلق واقع اجتماعى وسياسى جديد مبنى على الحوار والأخذ بمصالح الأقاليم فالسيادة المغربية هى سيادة شرفية ولن يكون تدخلها فى قضايا الشعوب الصحراوية ذاك التدخل الذى يلغى خصوصياتهم ويذيب هويتهم داخل النسيج المغربي.ان على جبهة البوليساريو لو أرادت أن تخرج من الضغوطات المفروضة عليها من طرف المغرب أن تعيد قراءة الواقع بمنظار آخر عساها تجد الطريق المثلى لممارسة دور أكثر فعالية فى الاقاليم.
    أما الرفض المطلق لكل مبادرة والانسياق وراء رغبات الانفصال وتقرير المصير فهو لن يؤدى الا إلى مزيد من الاحتقان نظن أن المنطقة قد أخذت منه الكثير وآن الأوان لحلحلة الأزمة وتجاوز المعوقات.
    أما الجزائر التى تقف داعمة لتوجهات البوليسايو فإن المعادلات العالمية الآن لم تعد تسمح لخلق توترات أخرى فزمن التقاطب الثنائى ولى وجاء الوقت لاعادة بلورة تصورات جديدة لطبيعة النزاع فى الأقاليم الصحراوية وتقريب وجهات النظر بينها وبين المغرب على اعتبار أن المغرب مستعدة للترحيب بأى خطوة تتخذها الجزائر باتجاهها.
    إن الدعوة التى وجهها رئيس مجلس الصحراويين والمتمثلة فى أن المبادرة المغربية حول الصحراء هى حل وليست مناورة يفترض أن تلقى من يدعمها لدى الشعوب الصحراوية ومن يدفع بها الى الأمام. فالشعوب الصحراوية فى حاجة ماسة الى التنمية والتحديث والى الاستفادة من الاستقرار والأمن كى تنصرف الى تفعيل الدورة الاقتصادية الراكدة وخلق مناخات قادرة أن تمسح عن وجوه الصحراويين أزمنة المعاناة والعنف والضياع لايجاد بدائل تفتح النفوس نحو التفاؤل والحلم بحياة أفضل.


    http://www.alarabonline.org/

     
  2. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    Re : وجهاء الصحراء..الحكم الذاتى حل وليس مناور&#15

    tres bon article , merci
    ca fait plaisir q les medias arabes commence a ouvrir les yeux
     

Partager cette page