وزارة الأوقاف تعلن الحرب على التنصير

Discussion dans 'Scooooop' créé par mellaite, 3 Mars 2008.

  1. mellaite

    mellaite Visiteur

    J'aime reçus:
    86
    Points:
    0
    وزارة الأوقاف تعلن الحرب على التنصير




    أطلق المجلس العلمي المحلي بالرباط حملة ضد الحركات التنصيرية، ينتظر أن تستمر طيلة شهر مارس الجاري تحت شعار «ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم»، وستتضمن هذه الحملة ضد التنصير تنظيم ندوات فكرية وعلمية ومحاضرات في مختلف المساجد التابعة للمنطقة، بهدف دحض ما أسماه المجلس «شبهات التنصير».
    وبينما يؤكد مصدر من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن هذه الحملة تأتي بعد أن توصلت الوزارة بمعلومات حول تزايد الحركات التبشيرية في المغرب واعتناق أزيد من 2000 مغربي للمسيحية، قال محمد يسف، الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى، إن مبادرة المجلس العلمي بالرباط هي مجرد برنامج محلي ظرفي يندرج في سياق متابعة النشاط التنويري الذي يقوم به العلماء في مناطقهم واستحضار المشاكل المطروحة عليهم في هذه المنطقة. ونفى يسف، في تصريح لـ«المساء»، أن تكون للتنصير في المغرب خطورة استثنائية تستدعي حملة ضده، مؤكدا أن المغاربة الذين تمسحوا ليسوا سوى حالات معزولة ليس لها أي تأثير أو تشويش على عقيدة المسلمين. ودعا يسف إلى عدم تهويل بعض الجوانب الجزئية المرتبطة بالتنصير، لأن هناك الآلاف من النصارى وحتى بعض اليهود يعتنقون يوميا الإسلام.
    وشكك بنداوود الرضواني، الباحث في شؤون التنصير بالمغرب، في الأرقام التي تعلن عنها بعض الدوائر الكنسية حول عدد المغاربة الذين اعتنقوا المسيحية. وقال، في تصريح لـ«المساء»، إن عددهم يفوق بكثير 2000 مغربي، لكن الدوائر الكنسية ترفض الكشف عن الأرقام الحقيقية لأسباب أمنية ولتفادي المواجهة مع الإسلاميين. أما بخصوص عدد المنصرين في المغرب، فيؤكد المتحدث ذاته أنه يتجاوز 800 منصر معتمدين في الكنائس الموجودة في المغرب لرعاية النصاري الوافدين من أوربا وأمريكا، مشيرا إلى أن المغرب أصبح، في الآونة الأخيرة، وجهة مفضلة للحركات التبشيرية التي تلجأ إلى إخفاء أهدافها التنصيرية خلف العمل الخيري والاجتماعي. وفي هذا السياق، يؤكد مصدرنا أن الحسيمة، بعد الزلزال الذي تعرضت له سنة 2004، شهدت ميلاد جمعيات تدعي القيام بالمساعدة الاجتماعية للمتضررين من الزلزال، لكنها في حقيقة الأمر تقوم بعمل مواز لعملها الخيري وهو تقريب المتضررين من المسيحية. وحسب مصدرنا، فمن الطرق التي تستعملها الحركة الإنجيلية في استقطاب بعض الشباب المغاربة إلى المسيحية أنها تمنحه في البداية رمز الصليب وبعض الكتب الإنجيلية التي يصعب على الذين لا يتوفرون على مناعة فكرية أن يكشفوا خلفيتها التنصيرية. ويروي المصدر ذاته واحدة من الطرائف التي عاشها أحد ضحايا التنصير المغاربة، ذلك أن هذا الشاب العاطل عن العمل اضطر، بسبب وضعيته الاجتماعية، إلى بيع رمز الصليب الذي منح له من طرف منصر واشترى بمقابله المادي علبة سيجائر. وحول السبب الذي يجعل الحركات التبشيرية تمارس عملها في السر، قال المصدر ذاته في معرض جوابه عن هذا السؤال إن «السبب هو أن هذه الحركات لا تملك أساليب الحجاج والسجال الفكري لإقناع الفئات المستهدفة من المسلمين بأفكارها كما يفعل المسلمون في الغرب، وإنما تفضل أن تشتغل بأسلوب الاحتيال على البسطاء من الناس»، مؤكدا أن بعض المنصرين في المغرب يشيدون كنائس سرية، بعلم رجال الأمن، يدعون فيها المغاربة إلى المسيحية من خلال نهج أساليب مستوحاة من التقاليد المغربية كلبس الجلباب المغربي والدعاء لأمير المؤمنين». وفي تعليقه على شعار حملة المجلس العلمي المحلي بالرباط، «ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم»، قال مصطفى بوهندي، الباحث في تاريخ الأديان في اتصال مع «المساء»: «كان المطلوب أن يتم البحث عن المشترك بين الأديان عوض البحث عن الجوانب المختلف حولها والجوانب السلبية، خاصة أن القرآن الكريم تحدث بموضوعية عن النصارى واليهود وقال ما لهم وما عليهم»، مؤكدا أن هناك توجها أرتودوكسيا لدى المؤسسة الدينية الرسمية وبعض الأئمة وبعض الأشخاص يؤول النص القرآني بمعزل عن سياقه المشحون بالمشاكل التاريخية التي لن تخدم ثقافة الحوار المطلوبة بين الأديان وإنما تخدم ثقافة الصدام الديني


    source : al massae
     
  2. aminechaoui

    aminechaoui Bannis

    J'aime reçus:
    54
    Points:
    0
    kada lfa9rou an yakouna koufra, c vraiment indescent de jouer sur la misère des gens pour leur faire changer de religion. chokrane a khay meillate
     
  3. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    3la sslama !!! ^^
     
  4. aminechaoui

    aminechaoui Bannis

    J'aime reçus:
    54
    Points:
    0
    :confused: lah yssalmek
     
  5. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    maglthach lik nta [22h] gltha lwizarat al2aw9af ^^
     
  6. aminechaoui

    aminechaoui Bannis

    J'aime reçus:
    54
    Points:
    0
    ah ewa diri pseudo dialou, yass7abli chi 7ad sawel fiya <(
     
  7. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    jespere ikoune hadchi bseh
     
  8. sofayto

    sofayto Visiteur

    J'aime reçus:
    57
    Points:
    0
    ashmen , ce sera inutile, rah kaybdaw bl blayess lli fihom la vrai misere les coins isolé lli l'ignorance fihom ktira o kaychriwhom bl flous o kaystaghello ljahl diyalhom
    mabghatch tnsali, ch7al hadi kan un channel chretien arabophone o kano kayhedro m3a chi mortaddin au cours de la conversation je me suis rendu compte qu'il etat un berbere f chi dwar llah o 3lem fin o kaygoul, "thennit daba makayn lach ntwedda, o kanslli mra f simana o mhenni, kan lberd kay9telni" ,et apres il a mentionée l'aide economkque qu'on lui donne etant un chretien
    llah ybe33ed blahom 3lina lhih , kaykherjo nnas men din l7ap o yreddouhom l dalal
    l7amdo lillah 3la ni3mat al islam
     
  9. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    "الحملة التبشيرية" على المغرب

    في الوقت الذي تستعر فيه الحملة التنصيرية على المغرب والتي تلبس أكثر من لباس وتستهدف مخططاتها أكثر من فئة، يطل كتاب موجه لأطفالنا بهدف زعزعة عقيدتهم، والتركيز على جملة من المغالطات لفئة عمرية تفتقد التحصين. الكتاب موجود بسوق الكتب المغربية، ويتم تداوله بشكل عادي بعدما وُجد بالمعرض الدولي الأخير للكتاب، وهو باللغة الفرنسية ويحمل عنوان: >الإنجيل.. كما يحكى للأطفال<. ''racontée aux enfants La Bible''، ونحن إذ ننبه لخطورة تداول مثل هاته المنشورات، نهيب بالمسؤولين التدخل لإنقاذ أطفالنا من المد التنصيري الذي بدأ يكشر عن أنيابه


    attajdid.ma
     
  10. ChA3nOuNa

    ChA3nOuNa Visiteur

    J'aime reçus:
    49
    Points:
    0
    oui mazyana , et il fallait le faire depuis longtemps, hite je vois les juifs et les chrétiens ici en Europe ne cessent pas de chercher les gens dans les rues ...
     

Partager cette page