وزير الخزانة الفرنسي المستقيل يطلب الصفح

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 17 Avril 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]



    طلب وزير الخزانة الفرنسي السابق جيروم كاوزاك الثلاثاء على التلفزيون، الصفح من الشعب الفرنسي، وقال إنه ارتكب خطأ مجنونا، وذلك بعد اعترافه بامتلاك حساب سري في بنك أجنبي. يأتي ذلك بينما تتصاعد ردود الفعل حول ثروات وزراء الحكومة الفرنسية.

    واستقال كاوزاك الشهر الماضي بعدما تم وضعه تحت التحقيق للخداع الضريبي، ومع أنه أنكر في البداية فإنه عاد واعترف بالكذب على زملائه وامتلاكه حسابا سريا في أحد البنوك السويسرية يحتوي على 600 ألف يورو (787 ألف دولار).

    وفي أول ظهور تلفزيوني له منذ استقالته من وزارة الخزانة بتهمة التحايل الضريبي، كرر كاوزاك طلب الصفح من زملائه وأصدقائه، مشيرا إلى أنه أخفى جانبه المظلم طوال سنوات حتى عن نفسه.

    كما أكد أنه استقال من عضوية البرلمان الفرنسي، وسيترك لناخبي دائرته اتخاذ قرار بشأن إمكانية عودته إلى العمل السياسي مرة أخرى.

    وقد تسببت فضيحة كاوزاك بصدمة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي استجاب بنشره قائمة لممتلكات وزرائه على الإنترنت، وذلك في محاولة لإنقاذ الصورة المشرقة التي قدمها لحكومته كمثالية اجتماعية، ولتعزيز الشفافية التي اهتزت بعد فضيحة كاوزاك.
    وقد أنكر كل من هولاند ووزير الاقتصاد بيري موسكوفيسي مرارا معرفتهما بحساب كاوزاك، وقال الأخير إنه كذب عليهما أيضا بخصوص الموضوع.
    وكاوزاك هو طبيب جراح دخل عالم السياسة في عمر متأخر، ويعتبر في الحكومة الفرنسية كأحد أبرز الداعين إلى تخفيض الميزانية وتقليل النفقات.

    وقال أحد الوزراء في الحكومة الفرنسية -وهو صديق كاوزاك المقرب- إنه لا يستطيع التواصل مع الأخير مرة أخرى. وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن كاوزاك نام في سيارته بعدما تم طرده من بيوت أصدقائه.

    وقال كاوزاك إن المال الموجود في حساب سويسرا كان حصيلة عمله كطبيب، وأنه فتحه قبل عشرين عاما، ونفى امتلاكه حسابا آخر في سنغافورة فيه 15 مليون يورو.

    وكرر الوزير المستقيل أسفه عدة مرات وأبدى تفهمه للغضب الذي يشعر به الناس نحوه.
    ويخشى كاوزاك أن يدخل السجن بتهمة التحايل الضريبي، وما زال القضاء يستكمل التحقيقات ولم يصدر حكما بالإدانة بعد.

    كشف حساب
    وكانت قائمة ممتلكات الوزراء الفرنسيين قد أظهرت يوم الاثنين وجود ثمانية وزراء يملكون ثروات بالملايين في الحكومة الاشتراكية الفرنسية.

    وأظهر الجرد امتلاك وزير الخارجية لوران فابيوس ثروة 6.5 ملايين يورو (8.5 ملايين دولار)، وأن ثروة الوزيرة المكلفة بشؤون المسنين ميشال دولونيه تبلغ 5.4 ملايين يورو.
    ويمتلك وزير العمال ميشال سابين مليوني يورو، ووزير الصحة ماري صول 1.4 مليون يورو. أما رئيس الوزراء جان مارك إيرو فلديه 1.5 مليون يورو.
    وتشكل فضيحة كاوزاك وكشف الحسابات ضربة للصورة التي حاول هولاند تكوينها لفريق وزاري يعيش على رواتب متدنية، فصحيح أن وزراءه الآخرين لا يتهربون من الضرائب، لكنهم من أصحاب الملايين.




    المصدر


     

Partager cette page