وزير المالية والخوصصة والثقافة الجديدة

Discussion dans 'Info du bled' créé par le prince, 30 Octobre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    وزير المالية والخوصصة والثقافة الجديدة

    بعد العسر والهم والغيس الذي يعيشه المغاربة في طل سياسة وزارة المالية يخرج السي الوزير فتح الله ولعلو ( الإتحاد الإشتراكي ) بثقافة جديدة تحث النقابات العزوف على المطالبة بالرفع من الأجور وأن تسلك منهاجا حداثيا يتماشى والواقع الذي ترسمه وزارة المالية وبكل صراحة ومن خلال ارتسامات المواطنين داخل المغرب والجالية المغربية في الخارج أجمعوا على إقالة وزير المالية لعدم توفر الحكامة الإقتصادية المنشودة إعترافا من البنك الدولي ومن الملاحظين الإقتصاديين ومن مناضلي حزب السيد الوزير فمتى كانت النقابات تملى عليها المطالب وحتى في زمن إدريس البصري لم يتجرأ أحد أن يطالب جهرا النقابات ولا الأحزاب بما قاله الوزير أما ما كان بينهم فليس من شغلنا فالمغرب في عهد السي لعلو لم يعرف إلا الإحتجاج والإضراب والحريك وفي عهده تزايدت قضايا الشيكات بدون رصيد وخرجت فتيات في سن الزهور تركب قطار الفساد والبغاء فأين الحكامة الإقتصادية التي تتغنى بها وزارة المالية ؟ عموم قضايا المواطنين تسببت فيها سياسة وزارة المالية من الزكير على المواظفين البسطاء وعدم قبول توظيفات جديدة في أسلاك الحكومة أو الإدارة المغربية تحت ذرائع واهية تضيع المصالح وينتصر الظلم والجور على الطبقة المسحوقة لهذا أولى الملك محمد السادس إهتماما كبيرا للفئات المهمشة وحت على معالجة قضايا الفقر وإعطاء أهمية كبيرة للميدان الإجتماعي للخلاص من آفات التلاعبات والطبقية السيد الوزير لم ير للمواطنين ولرعايا ملك البلاد كما رأى بعين العطف للسادة البرلمانيين وبسخاء حاتمي رفع من رواتبهم وضمن تقاعدهم بزيادات لو وظفت في مشاريع تنموية لاستفاذ من خلالها عطالة بلدنا الحبيب السيد الوزير لم يسمح للأعوان بالترسيم وترك حالهم لله الواحد المعين فبالله عليكم أهذه ديمقراطية ؟

    فالحكامة تتطلب أخلاق وجرأة وتدبير وليس كلما نهبت أموال الشعب وضاعت في مشاريع تافهة ومصالح شخصية تلجأ وزارة المالية

    إلى تعصير جيوب المواطنين بالزيادة في الأسعار وتجميد الأجور والرفع من الضرائب والإقتراض من دول العالم ولو على حساب الشريحة الفقيرة والمهمشة مغاربة اليوم يفقهون السياسة ولدينا ما شاء الله طاقات شابة قادرة على تدبير وتسيير شأن وزارة المالية نأمل أن تعطى لها الفرصة ربما يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر وأن المحسوبية التي اعتمدتها بعض الأحزاب في سياستها وتزكياتها ستسير بنا في مجرى تيتانيك فالثقافة الجديدة لابد وأن تستمد من السياسة الرشيدة ونطلب من السيد فتح الله ولعلو أن يرجع إلى خطاب جلالة الملك بمناسبة افتتاح الدورة الخريفية حتى لا يعود ليضغط على النقابات أو المواطنين بعدم المطالبة بحقوقهم وأولها الزيادة في الأجور إن خرجة السي الوزير ضربت معالم الإنتقال الديمقراطي ومست الوتر الحساس للطبقة الشغيلة لأن معاناتهم لا يشعر بها من يتقاضى راتبا شهريا من رباعية الوظيف أو ثلاثيته أو ثنائيته فالمتضرر هو الذي يتقضى 1200 درهم شهريا وهي قيمة سيكار يدخنه أحد الوزراء على رأس كل ساعة أما الذي يتقاضى راتبا في حدود 7مليون سنتم زائد مبالغ عن التنقل وسداد جميع الفواتير من ماء وكهرباء وبنزين وسيارات فإنه لن يعيش هم المواطنين ولن يشعر بمعاناتهم ولن يمثلهم لا في البرلمان ولا في المجالس المنتخبة ولا في الحكومة
    قالوا الحكامة الإقتصادية (…)

    http://press.arabandalucia.com/?p=4504
    حسن أبوعقيل
    منبر الشعب

     

Partager cette page