وصلت هدية بوش إلى قانا

Discussion dans 'Scooooop' créé par raid785, 31 Juillet 2006.

  1. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    وصلت هدية بوش إلى قانا

    ماذا نقول للذين يصرخون ويكتبون:


    "وصلت هدية بوش العاجلة عبر مطارات أسكتلندا، القنابل الموجهة، هل جعل بوش من إبادة العرب وقهر المسلمين رسالة أمريكا الدينية؟


    كم قتل ابن لادن وكم قتل بوش؟ ألا نقارن بين الطرفين؟ أيهما أكثر إرهابا وعنصرية وعدوانية وحقدا دينيا؟


    يوميا مائة في العراق؟


    كم في أفغانستان؟


    كم في لبنان؟


    كم في؟


    القنابل التي أرسلها بوش للنازيين الصهاينة أدت دورها ورسالتها الديمقراطية والإنسانية!!


    وسوف تثير حماسته للمزيد من الإبادة في غزة والضفة والفلوجة وبغداد وبقية العراق وأفغانستان!!


    رايس تتحصن في قلعة الإرهاب الصهيوني وتؤيد الإبادة الجماعية للأطفال والنساء في لبنان!!


    لا تسموا هذه نازية!


    هذا الشرق الأوسط الجديد!!


    وصلت قنابل بوش اليوم إلى قانا، أربعون قتيلا من الأطفال والنساء!!


    منذ أوربان الثاني إلى بوش الثاني لم يشابه إدارة بوش إلا هتلر في حقده الديني والعنصري البغيض، وحربه الصليبية الحاقدة، أحدث القنابل الموجهة يسارع بها للصهاينة النازيين، وجيوش قادمة للإبادة في العراق، ومذابح في أفغانستان، لأن المسلمين يجب بحسب عقيدة بوش إبادتهم، فهم محور كل شر، ويرى نفسه والصهاينة النازيين في واشنطن وتل أبيب محور كل خير.


    حرفية التوراة وظلم الأحقاد العنصرية التاريخية هي —فقط- ما نراه من بوش؟؟


    همجية أبو غريب وحديثة مستمرة، آلاف من القتلة والمغتصبين واللصوص سوف تستقبلهم بغداد في الأيام القادمة -كل المذكور وثّق سابقا بالصوت والصورة وسيتكرر- في أشنع حرب إرهابية صليبية حاقدة عرفها العالم الإسلامي!


    التدمير في العراق ولبنان يسمونه ديمقراطية!!


    تعارض أمريكا أي وقف لإطلاق النار في لبنان، حتى تحقق غايتها، لا نعرف الغاية إلا أمرين: إبادة أكثر عدد من الناس، وإزالة بقية مظاهر الحياة المدنية!!


    ربما بقي جسر أو مبنى، فلبنان كله يجب أن يكون حزب الله، مثل بقية الدول الجميع مجرمون حتى يستسلموا للغزاة ولعبيدهم.


    قهر المقاومة حتى يستطيع زبانيتها الصهاينة أن يحققوا المزيد من المساهمة الفاعلة في حركة الإبادة، ونهب الأرض والثروة والفوز بالغنيمة، دون أن يستطيع أحد حتى الكلام!!


    الجيش الصهيوني يتراجع بعاره وخبثه، ولكن الحقد الديني البوشي على المسلمين والعرب يبلغ أقصاه، فهو يقود حملة إبادة في غزة وفي أفغانستان ولبنان، ويسخط من تراجع الصهاينة ويرسل لهم وسائل الإبادة الجديدة والأحدث!!


    أما المذابح العظمى فهي التي تدور في العراق. احتفال بالمئات القتلى في العراق، احتفال بالمذابح في غزة، احتفال بالمذابح في كل مكان إن كان المقتول مسلما .





    واليوم في قانا مدينة الموت وأنموذج النازية الباغية للمرة الثانية، يظهر للعالم كله أن الحكومة الأمريكية تطالب الصهاينة النازيين باستكمال حرب الإبادة الإرهابية العنصرية ضد اللبنانيين، وتسابق مع الزمن لترسل طائراتها التي تحمل أقوى وأسرع الأسلحة فاعلية للإبادة، هذا السلوك النازي الحاقد لم يسبق إلا بأخلاقيات هتلر والهمجيين الصليبيين السابقين.


    لقد قاموا كما يفعل بوش وألمرت اليوم بكل ما يطيقون من إبادة، ولكنهم رجعوا خاسئين، والصليبيون القدماء كان


    يؤيدهم صف خياني كبير، سهلوا لهم مهمتهم، ولم يهاجم الصليبيون القدماء في معركة بلا خونة من العرب، بل في بعض الحصارات كانت الأغلبية التي حاصرت المدن الشامية من العرب بوصفهم جنودا مرتزقة في جيش الصليبيين، تتكرر المواقف حرفيا، ونجد الخونة في صف الصليبيين في العراق وغيرها.


    منذ أحداث سبتمبر إلى اليوم، نجد أنه ترسخ في عقل الإدارة الأمريكية المتطرفة دينيا والمتزمتة سلوكيا أنها في حملة إبادة دينية مستمرة، تحت كل غطاء كاذب، إرهاب؟؟ وأي إرهاب يفوق إرهاب هذه الإدارة، وأي حقد لم يشهد العالم مثله، حقد هتلر العنصري أصاب بضعة ملايين، ولكن حقد بوش يتعدى إلى أكثر من مليار مسلم، يعد الأكثر مراوغة وكذبا في تاريخ بلاده، ويضعونه على رؤوس قوائم الغباء والعنصرية الدينية، واليوم يقود بلاده والعالم إلى أحقاد وحروب دينية لا تقف.


    بعض العقلاء الصهاينة يتفلتون منه ويعلمون أنه يستخدمهم لإنجاز ملاحم ومواعيد إلهية سوداء ظلامية يؤمن بها، وإبادة ومحو المسلمين من العالم!!، غريب ذلك حقا ولكن الصحافة الأمريكية ذاتها تتحدث عنه وأنه يريد تنصير المسلمين، أو إبادتهم؟


    ممثل الاتحاد الأوروبي قال لرايس في بعثة رسولية إرهابية لها في لندن:هل تريدون تصفية الإسلام؟ صدمت بالسؤال لأنها كانت تتوقع أنها تدير جلسة للصهاينة الجدد، رئيسها يكذب، ويسمي حقده بكل اسم جميل، الإبادة اليوم في قانا ستكون لنشر الديمقراطية، وفي الفلوجة والرمادي وجانجي حرية!! واستمع من أنواع الكذب ما لا حد له.


    عمرو موسى نادى بمقاومة شعبية، عبيد بوش لا أمل في استنهاض أي كرامة لهم، المشايخ السذج سيبقون مشغولين بالعقيدة المنحرفة.


    إنكم تخيبون في كل مكان وتصنعون مقاومة جديدة لأن النازية الصليبية تبعث الأحرار على مقاومة الحقد والشر العنصري.الذي لا يرحم طفلا ولا امرأة ولا عاجزا.


    إن حقد بوش والنازيين الجدد يصنعون الحياة من الموات، يبعثون الحياة في ثلث البشرية المسلم المستهدف. الذين لا يتوقعون إلا حملات إبادة في مدينة أو قرية مسلمة قريبا".


    أقول تعقيبا آن أن يسمع العالم ويفتح عينيه.

     
  2. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0

Partager cette page