وصية أسد إلى ابنه

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par le prince, 13 Septembre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    وصية أسد إلى ابنه

    ولدي إليك وصيتي عهد الأسودْ
    العز غايتنا نعيش لكي نسود
    و عريننا في الأرض معروف الحدود
    فاحم العرين و صنه عن عبث القرود


    أظفارنا للمجد قد خُلقت فدى
    و نيوبنا سُنَّت بأجساد العدى
    و زئيرنا في الأرض مرهوب الصدى
    نعلي على جثث الأعادي السؤددا


    هذا العرين حمته آساد الشرى
    و على جوانب عزه دمهم جرى
    من جار من أعدائنا و تكبرا
    سقنا إليه من الضراغم محشرا


    إياك أن ترضى الونى أو تستكينْ
    أو أن تهون لمعتدٍ يطأ العرين
    أرسل زئيرك و ابق مرفوع الجبين
    و الثم جروحك صامتاً و انس الأنين


    مزق خصومك بالأظافر لا الخطابْ
    فإذا فقدت الظفر مزقهم بناب
    و إذا دعيت إلى السلام مع الذئاب
    فارفض فما طعم الحياة بلا ضراب


    اجعل عرينك فوق أطراف الجبالْ
    ودع السهول ... يجوب في السهل الغزال
    لا ترتضي موتاً بغير ذرى النصال
    نحن الليوث قبورنا ساح القتال


    ولدي إذا ما بالسلاسل كبلوكْ
    و رموك في قعر السجون وعذبوك
    و براية الأجداد يوماً كفنوك
    فغداً سينشرها و يرفعها بنوك


    إياك أن ترعى الكلا مثل الخرافْ
    أو أن تعيش منعَّماً بين الضعاف
    كن دائماً حراً أبياً لا يخاف
    و خض العباب و دع لمن جبنوا الضفاف


    هذي بنيَّ مبادئ الآسادِ
    هي في يديك أمانة الأجداد
    جاهد بها في العالمين و نادي
    إن الجهاد ضريبة الأسياد

     

Partager cette page