وفاة المفكر المصري المثير للجدل نصر حامد أبو زيد

Discussion dans 'Scooooop' créé par nassira, 6 Juillet 2010.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    [​IMG]
    نصر حامد أبوزيد

    أعلن في مصر الاثنين عن وفاة المفكر المصري الدكتور نصر حامد أبو زيد، عن عمر يناهز 67 عاما، بعد صراع مع مرض فيروسى عجز الأطباء عن تشخيصه.

    وكان الدكتور نصر أبو زيد قد عاد إلى مصر منذ أسبوعين من الخارج بعد إصابته بفيروس غريب فشل الأطباء في تحديد طريقة علاجه، وقد دخل الراحل في غيبوبة استمرت عدة أيام حتى وافته المنية في مستشفى الشيخ زايد، بمحافظة 6 اكتوبر غرب القاهرة ، وأنه سيتم دفنه بمقابر الأسرة في طنطا ورفضت زوجته ابتهال يونس قبل أيام الإشارة إلي أي تفاصيل تتعلق بطبيعة "الفيروس" الذي أصاب زوجها، لكنها أكدت أن حالته حرجة جداً، وأن زيارة الصحفيين أو غير الصحفيين ممنوعة عن المفكر المعروف في كل الأحوال.

    صاحب أشهر قضية ردة وتفريق عن الزوجة

    وكان أبو وزيد، قد أقام وعمل منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي في هولندا، أستاذاً في جامعة لايدن العريقة، وفقاً لإذاعة هولندا العالمية.
    وأصدر أبو زيد عدة كتب أثارت الكثير من الجدل تناولت النص القرآني، والاتجاه العقلي في التفسير، وقضايا أخرى في تجديد الفكر الإسلامي.
    وأدت طروحاته الجريئة حول تاريخية النص القرآني إلى صدور فتاوى من بعض رجال الدين في مصر باعتباره مرتداً، ومطالبتهم بالتفريق بينه وبين زوجته، وهو ما حكمت به لاحقاً محكمة مصرية.
    وإثر صدور ذلك الحكم اضطر أبو زيد وزوجته ابتهال يونس إلى الهجرة إلى هولندا.
    وآخر المواقف التي أثيرت فيها مجدداً قضية "ارتداد" نصر حامد أبو زيد كانت في الكويت، حيث منع من دخوله البلاد، التي كان مدعواً لإلقاء محاضرة فيها، بعد احتجاجات من رجال دين سلفيين.
    وفي هذا الشأن قال أبو زيد قال إن قرار المنع "تحت حذائه."
    وكانت الحكومة الكويتية منعت أبو زيد من دخول البلاد، إثر تهديدات من النواب الإسلاميين للحكومة في حال دخوله، والذين يتهمون الكاتب "بالإلحاد والزندقة."


    وانشغلت الأوساط العلمية والفكرية في مصر والعالم العربي بالقضية، خصوصا أن د.عبدالصبور شاهين أرفق اتهامه بالردة لأبي زيد تقريرا تضمن "العداوة الشديدة لنصوص القرآن والسنة والدعوة لرفضهما. والهجوم على الصحابة، وإنكار المصدر الإلهي للقرآن الكريم، والدفاع عن الماركسية والعلمانية وعن سلمان رشدى وروايته (آيات شيطانية)".

    وكان أبو زيد أثار زوبعة في تسعينيات القرن الماضي بكتاباته في الفكر الإسلامي والديني ومعارضته سلطة النص المطلقة ومن أهم أفكاره كما أوردها الدكتور عبدالصبور شاهين رئيس جامعة القاهرة:

    أولا: أبو زيد دعا إلى الثورة الفورية على القرآن والسنة، لأنها كما قال: نصوص دينية تكبل الإنسان وتلغي فعاليته وتهدد خبرته، ويدعو إلى التحرر من سلطة النصوص، بل من كل سلطة تعوق مسيرة التنمية في عالمنا.

    ثانيا : يقول على القرآن أنه منتج ثقافي تشكل على مدى 23 عاما، وأنه ينتمي إلى ثقافة البشر، وأن القرآن هو الذي سمى نفسه، وهو بهذا ينتسب إلى الثقافة التي تشكل منها.

    ثالثا : قرر أبو زيد بتفكيره الخاص أن الإسلام دين عربي، وأنه كدين ليس له مفهوم موضوعي محدد.

    رابعا : هاجم في أبحاثه علم الغيب، فجعل العقل المؤمن بالغيب هو عقل غارق بالخرافة والأسطورة، مع أن الغيب أساس الإيمان".





    http://arabic.cnn.com/2010/entertainment/7/5/egypt.abu_zaid/index.html


    http://www.alarabiya.net/articles/2010/07/05/113067.html
     
  2. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83


    سبحان الحي الذي لا يموت . وكفى بالموت واعظا
     
  3. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور سورة آل عمران الأية 185

    أيا عبد كم يراك الله عاصيا **** حريصا على الدنيا وللموت ناسيا
    أيا عبد كم يراك الله عاصيا **** حريصا على الدنيا وللموت ناسيا
    أنسيت لقاء الله واللحد والثرى **** ويوما عبوسا تشيب منه النواصيا
    لو أن المرء لم يلبس ثيابا من التقى **** تجرد عُريانا ولو كان كاسيا
    ولو دامت الدنيا لاهلها **** لكان رسول الله حيا وباقيا
    ولكنها تفنى ويفنى نعيمها **** وتبقى الذنوب والمعاصي كما هي
     

Partager cette page