و ترى الناس سكارى و ما هم بسكارى

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par 7amil almisk, 20 Juillet 2008.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63





    لا يختلف اثنان أن أسمى شيء خلقه المولى في الإنسان هو عقله الذي به يعي و يفكر ،
    هذه النعمة التي انقلبت عند بعض الأشخاص على كل الموازين ، و شككت بوجود الخالق و إبداعاته ،
    و ارتقاء الإنسان من مستنقع الغباء الفكري و المعنوي شيء جميل ، بجمال الذكاء و الفطنة و الكياسة ،
    حيث الإنسان في أبهى حلله المعرفية ، يقدر بإحسان و إحكام ، تماما كما كانت العصور الذهبية للحضارة الإسلامية ،
    حين برع المسلمون في شتى أنحاء الإبداع الدنيوي ، بدون التخلي عن هوياتهم و أخلاقهم و قوانينهم الإسلامية
    إذا صح التعبير ، برغم الإختلافات بين الفرق و ضلالاتهم التي لا مجال هنا لذكرها ، غير أني أستدل بها اليوم
    من أجل الكتابة عن موضوع أردت قديما أن أكتب فيه من الناحية الأدبية ، فجرني ميولي الأصولي
    أن أكتب عنه فقط من الناحية الإسلامية العقائدية !
    نتكلم اليوم أحبائي عن الخمر ، هذا المرض الي استشرى منذ قديم الزمان ، و لن نقول أن زمان رسول الله
    صلى الله عليه و سلم قد خلا من مدمني هذه المادة العفنة ، بل إن ممن قال فيهم النبي الكريم صلى الله عليه
    و سلم أنهم يحبون الله و رسوله ، كانوا يقعون في شباك هذه المادة المدمرة ! فالزمان لا يخلو
    من هذه الآفة على تطوره و مروره
    فلا يتصور إنسان الآن أنني سأهاجم سكيري هذا الزمان فقط !

    و صراحة لا أعلم لماذا يحب الناس هذه المادة مع اعترافهم هم أنفسهم أنها كريهة المذاق جدا ،
    بل و اعترف لي أحد الإخوة الذين تاب الله عليهم و اتبعوا منهج النبي صلى الله عليه و سلم أن رائحتها
    و مذاقها أسوأ من عصارة الفضلات المنزلية أكرمكم الله ، لا أعلم لماذا يتشبث هؤلاء الذين يعاقرون الخمر بها ،
    رغم عدم استساغة أفواههم لمذاقها الكريه ، هل هو نوع من تعذيب النفس الإرادي ؟ هل هو الإدمان ؟
    كائنا ما كان الرد فالواقع يحتم علينا التعجب مما يفعل هؤلاء ! بغض النظر عن التحريم الذي طال الخمر
    في دين الإسلام ، أطرح على نفسي دائما هذا التساؤل : لماذا يفضل السكارى هذه المادة الكريهة
    على الطيبات التي أحلت لأبناء الإسلام و العالمين ، فمثلا عوضا عن الخمر ، هناك عصير العنب الطبيعي ،
    الذي هو أحلى من الخمر مليون مرة ، و لو أني لم أشرب الخمر في حياتي ،
    إلا أنني متأكد جدا أن عصير العنب الطبيعي أفضل و أحلى و ألذ !
    و رجوعا إلى حكم الإسلام القاطع في الخمر ، أجد الكثير ممن ابتلوا بهذه المصيبة ،
    و أقول مصيبة لأنها مصيبة حقا ، يحاولون إقناع الآخرين أن الخمر لم تحرم ،
    و يلجمون محاوريهم إلجاما بزعمهم أن الخمر لم تحرم في القرآن ، و أن حكمها هو الإجتناب فقط ،
    و أسائل هؤلاء ، عن جدوى الكذب على أنفسهم ، تماما كالمجرم الذي يحاول تسويغ جريمته ،
    و السارق الذي يحاول تبرير سرقته ، فالخمر أيضا إجرام من نوع آخر

    إجرام يأخذ منظره العام حينما تغيب العقول ، و تضرب النساء ، و يسب الأطفال في عربدة بغيضة ،
    لم يتعود عليها جسد الأمة الإسلامي ، أصبح المعاقر للخمر آلة مدمرة لا تفقه شيئا ،
    تماما كحيوان مفترس ، لا يرقب في ضحيته إلا و لا ذمة ، يغيب عقله بإرادته ليصبح أقل من لا شيء ،
    ليصبح كتلة من عفن داخلي ، يدمر البيت ، و يضرب النساء و يوطن العقد النفسية و الخوف في أولاده ! ،
    الخمر أم الخبائث ، و هي مدمرة لأواصر القرابة في المجتمع المسلم ، مدمرة لاقتصاده الداخلي ،
    كدود ينهش في شجرة شامخة من الداخل !

    نعرج الآن لنختم هذا المقال على مضار الخمر من الناحية الصحية ليزداد المشككون يقينا أنهم يدمرون
    أنفسهم بأنفسهم و سنتكلم فقط عن أهم عضو بعد العقل في جسم الإنسان ، و هو القلب ،
    عن أضرار الخمر التي يلحقها بهذه المضغة التي هي محرك الحياة المادية و الروحية ،
    هذا العضو الحساس في جسم الإنسان ـ والذي أودع الله فيه من أسرار خلقه ما شاء سبحانه ـ لا يسلم من شر
    ذلك السم الخبيث الذي يؤدي إلى تعطيل وظيفته وإصابته إصابات بالغة، والمعلوم أن أي عطبا
    ولو كان بسيطا في هذا العضو قد يؤدي إلى الوفاة. إن كل قطرة من الكحول يحتسيها الشارب تمر عن طريق القلب،
    ومع هذا الاجتياز يزداد تأثر القلب، فيزداد نبضه ليعمل فوق طاقته،
    مما يؤدي في النهاية إلى إرهاقه وتعبه.
    ولقد كان الاعتقاد السائد إلى عهد قريب أن الخمر تنفع في علاج بعض أمراض القلب مثل الذبحة
    الصدرية وارتفاع الضغط وغيرها. ولكن بفضل الله بدأ يتكشف زيف تلك الأوهام مع تطور
    الأبحاث الطبية الحديثة، ففي القرن الماضي بدأت تتكشف العلاقة الوطيدة بين الإدمان
    على الكحول والإصابة بأمراض القلب المختلفة
    إن تعاطي الكحول ولو لمرة واحدة يؤدي إلى انسحاب عنصري البوتاسيوم والفوسفات من خلايا عضلة القلب،
    كما يزداد تركيز الصوديوم داخل هذه الخلايا مما يؤدي لاختلال في وظيفة القلب،
    وكل تلك الاضطرابات تعود غالبا لحالها الطبيعي بمجرد الإقلاع عن شرب الخمر.

    أذكر دائما آية في كتاب الله تعالى ، ترعبني حينما أمر عليها ،
    أذكرها كثيرا حينما أرى سكيرا مسلما في حانة :

    يا أيها الناس اتقوا ربكم ان زلزلة الساعة شيء عظيم يوم ترونها تذهل كل مرضعة
    عما أرضعت و تضع كل ذات حمل حملها و ترى الناس سكارى و ماهم بسكارى و لكن عذاب الله شديد

    طيب الله أوقاتكم


    بقلم مهدي يعقوب
    ---------------------------

    [​IMG]


     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    بارك الله فيك أخي مهدي
    الله إهدي المسلمين
     
  3. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    khamr todhibo 3a9l , wala mcha 3a9l kawali bnadem b7al 7ayawan wala pire 3ala 7ayawan 3ala a9al 7ayawan makaya3sichi allah wa kaysaba7 li allah ghir 7na la naf9aho tasbi7ah
     

Partager cette page