يديعوت: صفقات سلاح أميركية غير مسبوقة

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 21 Avril 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]




    أولت الصحف الإسرائيلية الأحد اهتماما ملحوظا بزيارة وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل موضحة أنه سيبرم صفقات سلاح تزيد قيمتها على عشرة مليارات دولار. كما تطرقت لتطورات الوضع في سوريا، وتعليمات جديدة تتعلق باعتقال المتهمين بالإرهاب، وقضايا أخرى.

    فقد ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن زيارة وزير الدفاع الأميركي الذي يصل إسرائيل اليوم في إطار جولة في الشرق الأوسط، تهدف إلى إبرام صفقات سلاح بحجم غير مسبوق في المنطقة تقدر قيمتها بنحو عشرة مليارات دولار موضحة أن الصفقات تخص إسرائيل والسعودية والإمارات، لكن بضمان تفوق نوعي لإسرائيل.

    وأوضحت أن سلة المشتريات الإسرائيلية تتضمن طائرات تزود بالوقود من طراز KC-135 ومروحيات أوسبري V-22 وصواريخ حديثة ومنظومات رادار، مشيرة إلى أن تمويل الصفقة سيتم على الأغلب من المساعدات الأميركية البالغة هذا العام 3.1 مليارات دولار.

    ووفق الصحيفة فإن البرنامج النووي الإيراني والوضع في سوريا، سيحتلان مكانا مركزيا في محادثات هيغل في إسرائيل، إضافة إلى الوضع في سيناء، والتخوف من تسرب سلاح سوري للقاعدة، وملف المفاوضات.

    من جهتها أسهبت صحيفة "إسرائيل اليوم" في شرح مزايا الطرازين الجديدين من الطائرات اللتين تشملهما الصفقة، موضحة أنهما سيمنحان سلاح الجو الإسرائيلي قوة أكبر وأداء أفضل، موضحة أن مروحية-طائرة أوسبري فريدة من نوعها في العالم فهي "تقلع وتهبط مثل مروحية وتطير مثل طائرة".

    أما هآرتس فرأت في الصفقة محاولة أميركية لتهدئة إسرائيل، موضحة أن إدارة أوباما تغمر الجيش بهدايا موفورة وتعويض عسكري ضخم مقابل صفقات السلاح مع السعودية.

    وفي ظل تهديدات عديدة -تضيف الصحيفة- فإن وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تطمح إلى كفالة أمن إسرائيل، وفي نفس الوقت تضييق حرية استعمالها للأسلحة.

    محادثات بتركيا
    وفي ملف سفينة مرمرة، أفادت صحيفة معاريف أن محادثات المصالحة مع تركيا تبدأ غدا، مشيرة إلى اختلاف حول حجم التعويض الإسرائيلي لعائلات قتلى سفينة مرمرة التركية.

    وأشارت الصحيفة إلى أن المحادثات تهدف بالأساس إلى مرابطة قوة هجومية إستراتيجية على الأراضي التركية قبل المواجهة العسكرية مع إيران بسبب برنامجها النووي.

    وذكرت أن رئيس قيادة الأمن القومي يعقوب عميدرور يصل أنقرة كي يجمل تفاصيل المصالحة من جهة، ولكي يقترح منظومات صواريخ متطورة شمال شرقي أنقرة القلقة من السلاح النووي الإيراني.

    ووفق الصحيفة فإن عميدرور سيحاول إحياء اتفاق عام 1996 بين تركيا وإسرائيل والذي سمح في إطاره لسلاح الجو الإسرائيلي بالتدرب في المجال الجوي التركي واستخدام قاعدة أكنتشي مقابل تدرب طيارين أتراك في المنشآت الإسرائيلية في النقب.

    الشأن السوري
    وفي الشأن السوري، عبرت صحيفة يديعوت في افتتاحيتها عن تخوف من مرحلة ما بعد الأسد، مضيفة أنه إذا سقط فلن تكون الأم تريزا هي التي ستحل مكانه.

    ولا ترى الصحيفة فرقا بين طرفي الصراع في سوريا، مشددة على ضرورة الحفاظ على هضبة الجولان وأن تكون الحدود هادئة، دون التدخل في الحرب الدائرة لمصلحة أي من الطرفين.

    وخلافا لرأي يديعوت اعتبرت صحيفة "نظر عليا" أن إطالة القتال لا تخدم المصلحة الإسرائيلية، معتبرة رفع الحظر على نقل السلاح إلى القوات المعتدلة الطريق الواقعي الوحيد للمساعدة في كسر التعادل العسكري.

    في شأن مختلف، أفادت هآرتس أن الحكومة الإسرائيلية ستمدد اليوم لعامين تعليمات الطوارئ التي تمنح محاكم الاحتلال صلاحيات تمديد اعتقال المشبوهين بمخالفات "الإرهاب" دون حضورهم إلى هذه المحاكم.

    ووفق الصحيفة فإن التمديد يهدف لإعطاء فرصة لإجراءات تشريع "قانون مكافحة الإرهاب" الذي يبحث في لجنة الدستور في الكنيست منذ أغسطس/آب 2011.



    المصدر


     

Partager cette page