يـــــــوم مـع «دقاق» للكـيف

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par izeli, 4 Mars 2009.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    « المساء » تخترق معقل صناعة الحشيش بالمغرب 1/5
    كتامة يوسف ججيلي
    كانت الساعة تشير إلى حوالي الثانية والنصف بعد الزوال حينما اقتربنا من منزل أحد المزارعين المعروفين بمنطقة كتامة، قطعنا أكثر من كلم مشيا على الأقدام قبل أن نبلغ المنزل، الذي أعلنت فيه حالة استنفار قصوى بمجرد علمهم بأن غريبين يقتربان من المنزل...إليكم تفاصيل اختراق «المساء» لمعقل صناعة الحشيش بالمغرب.

    بينما كان شكيب بنموسى، وزير الداخلية، يترأس اجتماعا في الرباط، يوم الجمعة قبل الماضي، لتفعيل إجراءات «استئصال زراعة القنب الهندي كليا» في تطوان والعرائش وسيدي قاسم وتاونات...كان مزارعون، في منتصف زوال اليوم نفسه، يقلبون الأرض بالمعاول بجماعات «الرتبة والبيبان وأربعاء المشاع...» بإقليم تاونات، استعدادا لزرع القنب الهندي بأراضيهم، واختار آخرون استعمال المحاريث لقلب أراضيهم الشاسعة بمناطق «باب جبح» «إيساغن» التابعة لمدينة كتامة، معقل زراعة «الكيف» والاتجار في المخدرات بالمغرب.
    اجتماع الرباط كان ...
    (التفاصيل)
    « المساء » تخترق معقل صناعة الحشيش بالمغرب 2/5


    الساعة تشير إلى حوالي السادسة والنصف صباحا. محمد، دقاق للقنب الهندي الشهير بأرياف كتامة، يعد عدته لاستقبال يوم طويل وشاق من العمل بگراج لتحويل الكيف إلى حشيش يملكه أحد المزارعين المعروفين بالمنطقة.
    عصي وبعض أمتار من قطعة ثوب سوداء اللون ومن البلاستيك... أدوات وضعها محمد جميعها في قفته مستعدا للخروج من غرفته الصغيرة بالمنزل الفسيح للمزارع المشهور. بعد ابتعاده بأمتار عن غرفته في اتجاه الفناء، سرعان ماعاد إليها باحثا عن شيء يبدو أنه مهم ونسيه داخلها. فتش في الرفوف وبين البطانية وسريره وفي مختلف زوايا الغرفة إلى أن عثر على ضالته تحت السرير، أخرج عودا طويلا وحزمة صغيرة ملفوفة بشكل جيد في كيس من البلاستيك بداخلها عشبة خضراء. «آش هادشي؟»، سألته. «هادا سبسي، بيه كندوز الوقت وهو اللي كيصبرني على الخدمة...»، أجابني راسما ابتسامة عريضة, مظهرا أسنانه التي أخذت لونا أسود.
    قبل الولوج إلى المعمل أو «الگراج»، توجه محمد إلى فناء المنزل، حيث أعدت له مائدة خاصة به مؤثثة ببراد شاي وبعض الزيتون والزيت والبيض المقلي. الدقاق يحظى باحترام أصحاب المنزل ويُعامل كفرد من الأسرة لأن في ذلك نوعا من التحفيز للإنتاج أكثر، سيما وأنه يُعتبر بمثابة «المعيل» بالنظر إلى أن مداخيل إنتاجه من الحشيش تعيش عليها العائلة بأكملها.

    «الله يعيطينا القناعة»

    كانت الساعة تشير إلى حوالي السابعة والربع حين انتهى صديقنا من تدخين «السبسي»،ومن تناول وجبة الإفطار، معلنا عن بداية موعد الجد والعمل. «الگراج»، الذي ولجه محمد، يوجد في نفس المنزل، وهو عبارة عن غرفة صغيرة تخترقها أشعة الشمس عبر نافذة صغيرة. رتّب أدوات العمل كل في مكانه، حيث وضع إناء كبيرا أبيض اللون أمام الكرسي الصغير وشرع في تغطية الإناء بقطعة التوب سوداء، ذات ثقوب صغيرة جدا، وكرر ذلك ثلاث مرات، ليصبح الإناء مغطى بثلاث طبقات من الثوب. محمد يفسر إكثار طبقات الذرة بكون كميات الكيف الكثيرة الثوب جمعت في أكياس بلاستيكية كبيرة سيتم دقها للمرة الأولى، لذلك فمن الضروري القيام بذلك، يضيف محمد، حتى يُستخرج منها «غُبرة حشيش» خالصة، سمّاها بـ«التكراف أو التكماش»، وهذا النوع من الحشيش المستخرج من عمليات الدق الأولى للكيف لا يحتاج إلى «السّخون» أو «الپريسا» لكي يصبح صلبا، بل يكفي أن يجمع باليد حتى يصلب، وهو أرفع أنواع الحشيش وأغلاها ثمنا.
    استعمل محمد إناء صغيرا لصب كميات من الكيف فوق الإناء المغطى بالذرة السوداء، قبل أن يغطيها بكيس بلاستيكي كبير، وشرع في دق الكيس بعصيه مفرزا غبارا كثيفا أحدث ضبابا في الغرفة الصغيرة. العملية تكررت لما يناهز الأربعين دقيقة، حيث يعاود نزع الغطاء البلاستيكي ويفرغ ما تحته من كيف في كيس بلاستيكي آخر ويأخذ حفنة أخرى بواسطة إناء صغير من كيس آخر ويضعها فوق الثوب الأسود ويغطي الكيس من جديد ويشرع في الدق...
    بين الفينة والأخرى، كان صديقنا يضع عصيه جانبا ويعمد إلى إخراج رزمة بلاستيكية صغيرة ملفوف بداخلها «الكيف» ويقوم بملء رأس صغير في أسفل «السبسي» منه ويشعله لتنبعث منه رائحة قوية، يقول عنها محمد إنه حضّرها على يديه وإنه يدخن أحسن ما يوجد في المغرب من كيف.
    في كل مرة كان يأخذ محمد بين يديه «السبسي الكبير المنقوش» يبدأ في التحدث عن الگراجات التي اشتغل بها، وعن سمعته الطيبة بين المزارعين وتجار المخدرات، والثقة التي يحظى بها عندهم، قاصا بعض ما حدث لمزارعين مع بعض الدقاقة الذين كان بعضهم يقوم بسرقة ما يستخرجونه من حشيش، حيث يختفون ليلا ويتركون المنطقة دون رجعة، لأن غالبية الدقاقة في كتامة ينحدرون من مدن داخلية. لكن يعود محمد ويدافع، في بعض الأحيان، عمَّا يقوم به «زملاؤه» من عمليات سرقة، مستدلا على الأجر المتواضع الذي يحصلون عليه مقابل شهور يقضونها داخل الگراجات. ويضيف قائلا : «نقوم بعمل شاق طيلة اليوم مقابل 100 إلى 150 درهما، في الوقت الذي نقوم فيه باستخراج كميات من الحشيش عبر دق الكيف تصل إلى 10 كيلوغرامات في اليوم الواحد وقد تصل قيمتها المالية إلى 7000 درهم للكيلو الواحد، كيف يمكن لهؤلاء ألايقوموا بالسرقة في مثل هذه الحالات؟ «غير الله يعيطينا القناعة وصافي»
    «قانون الغاب»

    يتذكر محمد كيف استعملت أبشع أساليب التعذيب في حق دقاقة ضبطوا وهم يقومون بسرقة الحشيش المستخرج من الكيف، حيث أكد أن أحد التجار المعروفين بالمنطقة قام بربط دقاق، كان يشتغل في گراج يمتلكه وحاول سرقة «السلعة»، فاغتصبه أمام أعين باقي العاملين ليكون «عبرة لهم»...هنا لايوجد قانون آخر يسمو عن ذلك الذي وضعه كبار «التجار»، يقول محمد خافتا صوته، مضيفا : «ماكاين هنا لا مخزن ولا هم يحزنون...».
    محمد الذي ينحدر من مدينة الخميسات قضى ما يناهز 25 سنة متنقلا بين حقول الكيف، حيث عمل كمزارع فيها، قبل أن يقرر الانتقال إلى العمل في الگراج لارتفاع الأجرة التي قد تصل إلى 200 درهم في اليوم إن أبان الدقاق عن جديته في العمل والاتصاف بخصلة الأمانة، التي يضعها كبار التجار في المنطقة كشرط أساسي لكل من يريد العمل معهم وإن أخل ببنود الاتفاق فقد يتكرر معه سيناريو القصص التي شاهد بعض أبناء المنطقة فصولها وكان أبطالها تجار مخدرات ودقاقة «خانوا الأمانة».
    لا ينفي محمد إحساسه بالخوف في منطقة لا «أمان» فيها ولا في «حُكامها»، لذلك فهو يحاول أن يقوم بعمله على أحسن ما يرام دون خرق أي بند من بنود الاتفاق بينه وبين صاحب الگراج، فالدقاق مسموح له بأن يدخن من الحشيش الذي يستخرجه من الكيف، وبإمكانه أيضا أن يستعمل الكيف في ملء رأس السبسي، لكن حياته تصبح في خطر إذا ما تجرأ ومد يده إلى الإناء الواسع محاولا ملء كيس صغير لبيعه في مكان آخر.
    ليس سهلا أن يعلم المرء أن نهايته قد تكون في أية لحظة، وقد تكون بطرق تحط من كرامته، لذلك فمحمد اجتنب مواصلة الحديث عن الأمر مقررا وقف الاستراحة القصيرة، حيث وضع السبسي وكوب الشاي جانبا، وعاد إلى دق الكيس البلاستيكي بشكل أعنف، ربما كان للحديث الذي جرى بيني وبينه وقعا مؤلما على نفسيته.


    بين «التكماش» و«الترقيعة».. تتغير الأثمنة والمزاج واحد
    قصاصات وكالة المغرب العربي تطلق عليه اسم «الشيرا» والبعض يسميه «الزطلة» وآخرون يطلقون عليه «الغلية»...الحشيش يعد أكثر أنواع المخدرات انتشارا في المغرب لانخفاض أثمنته وتزايد العرض، خصوصا مع توسع الحقول التي يزرع فيها القنب الهندي. جودته تختلف بحسب المناطق التي يزرع فيها وأيضا بحسب الطريقة التي استخرج بها من الكيف، علاوة على نوعية المواد التي تم خلطها بـ«الغبرة» التي تنتجها عمليات الدق.
    «التكراف» أو «التكماش» يعد من أرفع أنواع الحشيش الموجودة في المغرب. مصدرها الوحيد هو منطقة كتامة، وتتصلب بمجرد لمسها باليد، حيث لا تحتاج إلى «السخون» أو «الپريسا». ثمنها يتراوح ما بين 5 آلاف و7 آلاف درهم للكيلوغرام الواحد الموجه للتوزيع في المغرب، وقد يصل ثمنها إلى 5 ملايين سنتيم إذا ما كانت موجهة للتصدير خارج المملكة.
    «البارد» يوجد في مختلف گراجات تحويل الكيف إلى حشيش بالمغرب. في تاونات والشاون وباب برد وكتامة يوجد هذا النوع من «الزطلة» بشكل كبير، ويصل ثمنه إلى 4 آلاف درهم للكيلوغرام الواحد، ويتصلب بعد ضغطه بـالپريسا». ويوجد أيضا نوع آخر من الحشيش يطلق عليه اسم» اللول»، لا يتجاوز سعر الكيلوغرام الواحد منه 1800 درهم، ويتطلب وضعه في «السخون» وتحت «الپريسا» كي يصبح لونه بنيا، كما هو الشأن بالنسبة لنوع آخر يطلق عليه اسم «الثاني»، الذي لا يتجاوز سعره 1500 درهم للكيلوغرام الواحد، فيما لا يتجاوز سعر «الترقيعة»، وهو نوع رديء من الحشيش، 600 درهم، موجه خصوصا إلى السوق الوطنية.
    يذكر أن كل تاجر مخدرات يتوفر على «طابع» خاص يؤشر به على بضاعته، فبعضهم يختار الأرقام وآخرون الأسماء، فيما يعتمد البعض الآخر على رسومات لتمييز سلعتهم عن باقي السلع المتداولة في السوقين الوطني
    والدولي
    .

     
  2. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    رحلة مع «مُهرب مخدرات» يحسن القيادة في المنعرجات

    « المساء » تخترق معقل صناعة الحشيش بالمغرب 3/5


    رحلة التوصيلة بسيارة محملة بالحشيش في اتجاه مدينة الدارالبيضاء تتراوح ما بين 3000 إلى 5000 درهم

    مناطق انتشار زراعة القنب الهندي أضحت تشكل مركزا لمهن مختلفة، منها «الدقاق» و«السراي» و«الحمّال» والمكلف بتوصيل «السُُّخرة»...مهن جديدة أدخلتها تجارة المخدرات إلى هذه المناطق وزاد من انتشارها تهميش السلطات الرسمية لهذا الجزء من تراب المملكة. شباب المنطقة ممن لم يهاجروا في اتجاه الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط يقبلون أكثر فأكثر على مهنة كلها مخاطر تتمثل في «الحمّال» أو المكلف بتوصيل «السخرة» أو ما يعرف ببعض المناطق بـ»مُهرب» المخدرات.
    المهنة : «مُهرب مخدرات»
    «الحمّال» أو «المُهرب» هو الشخص الذي يقوم بتحميل كميات «الحشيش» في سيارات خاصة ويقوم بإيصالها من «الگراج» في اتجاه صاحب «السلعة»، ويستعمل في ذلك سيارة أو شاحنة أو حتى دابة، حسب التعريف التي استقته «المساء» من أفواه بعض العاملين في «القطاع» بمنطقة كتامة.
    سعر الرحلة يختلف حسب المسافة وحسب كمية الحشيش المحملة، علاوة على «أجواء الطريق» إن كان يتخللها الكثير من محطات الأداء، يوضح كمال، «مُهرب» ذائع الصيت التقته «المساء» بالمنطقة، قبل أن يضيف أن «المخاطر نعيشها ليل نهار، فبالإضافة إلى احتمال الاعتقال في كل لحظة، هناك أيضا احتمال الموت في أي مكان وزمان بالنظر إلى خطورة الأشخاص الذين نتعامل معهم، لأنهم، يؤكد كمال، لا يقبلون تبريرات أحد إن كان هناك تأخير في الوصول أو عدم التزام بإيصال السلعة المطلوبة بجودتها وكميتها».
    كمال، الذي التقته «المساء» صدفة في فندق شهير بجماعة «إيساغن» القروية، التابعة لتراب منطقة كتامة، ذهب إلى حد وصف مهنته بـ»مهنة الموت»، لكنه استدرك قائلا: «هادي هي المهنة اللي كنعرف ندير وكاناكول منها طرف دالخبز...». كمال أكد أن رحلة التوصيلة بسيارة محملة بالحشيش في اتجاه مدينة الدارالبيضاء تتراوح ما بين 3000 إلى 5000 درهم، ترتفع كلما تم الاتجاه أكثر نحو جنوب المملكة، كما ترتفع إن كانت «السلعة» موجهة إلى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط.
    «المُهرب المثالي» يصل في الموعد بأي ثمن
    كانت الساعة تشير إلى حوالي الثانية بعد الزوال، حينما كان كمال يستعد لمغادرة منطقة «إيساغن» في اتجاه منطقة «باب برد» لإيصال شحنة من «الحشيش» تزن حوالي 20 كيلوغراماً ملفوفة بإحكام في أكياس بلاستيكية بعد أن تصلبت على شكل «پلاكات» ووضعت بشكل منظم، واحدة فوق الأخرى، في حقيبة صغيرة وضعت بدورها في صندوق السيارة الخلفي.
    أخذ مكانه خلف مقود السيارة ودعا صديقه إلى الجلوس بجانبه، فيما انحشرت، رفقة مرافقي الجبلي، في الخلف. «واش ماخايفش؟»، سألت السائق. «إلا كنت نتينا خايف نزل الله يخليك»، أجابني بنبرة صارمة. قررت حينها أن لا أتفوه بكلمة أخرى مجددا كي لا ينكشف أمري، وفكرت في مراقبة ما يحدث فقط.
    بين منعجرات الطريق الرابطة بين جماعتي «إيساغن» و»باب برد»، تسللت سيارة محملة بحوالي 20 كيلوغراماً من الحشيش، هل سيتم إيقافنا من طرف رجال الدرك في نقطة التفتيش الوحيدة التي توجد على طول الطريق المشهورة بمرور السيارات المحملة بـ»السلعة» في اتجاه مدن فاس والشاون والمدن الداخلية بصفة عامة، هل سيتوقف السائق في حالة أُمر بذلك من طرف رجال الدرك، وإن لم يقم بذلك ماذا سيكون مصيرنا المشترك في هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر... هذه بعض من الأسئلة التي بدأت تراودني بمجرد ما شغل كمال محرك السيارة وهو يردد عبارة «توكلنا على الله»، فيما كان صديقه منهمكا في إدخال قرص مدمج في راديو السيارة.
    «أنتي عمري انتي الكاپيتال انتي مولات الدار عليك نخلص بالدولار...»، نغمات صاخبة من موسيقى الراي الممزوجة ببعض من التيكنو والروك أفرزت أغنية من أداء مغني الراي الجزائري رضا الطالياني، كان يحفظ مُساعد كمال كلماتها عن ظهر قلب، إذ لم يتوان في ترديد كلماتها التي كنت أفرز معانيها بصعوبة بالغة. فيما كان السائق متشبثا بحرص شديد بالمقود خوفا من الوقوع من حافة الجبل غير آبه بالصخب المنبعث من مكبرات الصوت بداخل السيارة الصغيرة.
    كنت أنتظر بشوق لحظة اقترابه من نقطة تفتيش الدرك الملكي، التي كان قد حدد موقعها بثقة كبيرة نابعة من كونه قطع هذه الطريق بكميات أكبر من الحشيش ولم يسبق له أن وقع بين يدي رجال الدرك المتسمرين هناك. كمال كان يفضل أن يتريث قبل أن يزيد من السرعة التي كانت تسير بها السيارة، حيث لم يكن يتجاوز في أغلب الأحيان معدل سير لا يتجاوز 60 كلم/ في الساعة الواحدة. مرت حوالي نصف ساعة على مغادرة تراب جماعة «إيساغن»، حينما توقف كمال فجأة في أحد المنعرجات، دون سابق إنذار، ليترك السيارة مسرعا في اتجاه صندوقها الخلفي، حيث أخرج الحقيبة المحملة بـ»الحشيش» متجها إلى حافة الجبل ليختفي بعد ذلك بين الأشجار الكثيفة، في هذه الأثناء كان مساعده قد أخذ مكانه وراء المقود، طالبا من أحدنا أن يجلس بمكانه، فضلت المكوث في مكاني. شغل محرك السيارة، وبعد خمس دقائق وجدنا أنفسنا أمام نقطة تفتيش مكونة من حوالي ثلاثة عناصر من رجال الدرك، واضعين شريطاً حديدياً مسنناً في منتصف الطريق كي لا تتمكن السيارات من العبور قبل الخضوع إلى المراقبة.
    ألقى «الجدارمي» التحية فأجابه صديقنا بابتسامة عريضة، ألقى نظرة داخل السيارة قبل أن يشير لنا بيده كي نذهب إلى حال سبيلنا. على بعد حوالي 300 متر، توقفت السيارة من جديد في انتظار كمال، الذي قطع مسافة 400 كلم مشيا على الأقدام بين الأشجار. وصل «المُهرب» حاملا الحقيبة في يده اليمنى وقنينة ماء في اليد الأخرى، لم أعرف من أين حصل عليها. كانت علامات العياء بادية عليه، ولاسيما أن العرق لم يتوقف عن التصبب من وجهه. ركب مكان صديقه، هذه المرة، قبل أن ينطلق السائق في اتجاه «باب برد» وجهة «السلعة» التي ينتظرها صاحبها بشوق. صديقنا المعجب بأغاني «الشاب رضا الطالياني» رفع صوت الموسيقى إلى أقصاها محتفلا بنجاح عملية العبور غير مهتم بما قد يصيبه بعد ذلك، لأنه كان على حق حينما أكد أن هذه الطريق لا تتوفر إلا على نقطة تفتيش وحيدة، قد يخترقها أي «مُهرب» يجيد السياقة في المنعرجات
    .
     
  3. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    « المساء » تخترق معقل صناعة الحشيش بالمغرب 4/5
    إقليم تاونات : يوسف ججيلي

    محمد، مثل عديدين، فهو لا علم له بعمليات تفكيك شبكات المخدرات التي تحدث بين الفينة والأخرى، ولا تهمه معرفة الأسماء الوازنة في الدرك أو الجيش أو الأمن التي سقطت عقب تفكيك الشبكات، فكل همه أن يجد يوم السوق الأسبوعي ما يشتري به اللحم والزيت وقنينة الغاز وبعض «التقاوت»، يقول مزارع شاب من المنطقة من القلائل الذين يتوفرون على شواهد علمية.

    قبل سنة 1994، كانت حقول إقليم تاونات خالية من النبتة الخضراء، التي وجد فيها ساكنة أرياف هذه المنطقة «خير بديل» عن زراعات أخرى، مثل الزيتون والخروب، كانت تفسدها قساوة المناخ وكميات الثلوج الغزيرة التي تسقط بالمنطقة كل سنة. «الرتبة» و»البيبان» و«بوزمام» و«تيسوفة» و«المشاع»...أرياف شهدت حياة ساكنتها تحولا كبيرا بعد زرع البذور الأولى للكيف بحقولها مع بداية سنة 1995، حيث شُرع في حرث الأراضي ونثر أسمدة مستوردة من مناطق مجاورة تابعة لإقليم الحسيمة.
    مزارعون التقتهم «المساء» بمجموعة من الدواوير التي تنتشر بها زراعة القنب الهندي أكدوا أن النبتة لم تدخل دفعة واحدة إلى هذه المناطق بل بشكل تدريجي تحكمت فيه مجموعة من العوامل، أهمها الفقر المدقع الذي كان السكان يعيشون فيه، خصوصا وأنهم يعتبرون أن قدرهم رماهم في مناطق لازالت مصنفة في خانة «المغرب غير النافع»، إذ تفتقر إلى أبسط ضروريات العيش الكريم، وأيضا كان لموقع الإقليم الأثر الكبير في انتشار الزراعة «المحظورة» بحقولهم، حيث تحده أقاليم ينتشر في قراها «الكيف» مثل منطقتي كتامة وشفشاون.
    «الأزمة خانقة»
    عند غروب الشمس، اجتمع عدد من مزارعي «الكيف» بجماعة «الرتبة»، المشهورة بهذا النوع من الزراعة، بمكان يسمونه بـ«المقهى»، لا يشبه باقي المقاهي التي يعرفها سكان الدارالبيضاء والرباط والقنيطرة، يوجد بالقرب من محل للبقالة. كان عددهم سبعة، رتّب لي رفيقي الجبلي موعدا معهم.
    اجتمعوا حول براريد الشاي متوسطة الحجم، بعضهم يدخن سجائر من نوع رديء، والبعض الآخر فضل «السبسي» مستعملا حشيشا مصنوعاً محليا.
    حينما حاولت استفزازهم طالبا منهم بعض الكيلوغرامات من الحشيش، فاجأني أحدهم قائلا: «احنا راه ماشي بحال ديال كتامة، هادو غير فلاحة ماشي بزناسة»، قبل أن يضيف: «إقليم تاونات معروف بالزراعة وليس بتحويل الكيف إلى حشيش...». سكان هذه الأرياف يبيعون ما يحصدونه كل سنة لكبار المزارعين بمناطق «آيت احمد» و»باب جبح» التابعة لمنطقة كتامة، حيث يقومون بتحول الكيف إلى حشيش قبل بيعه لشبكات الاتجار الدولية والوطنية.
    «أنتم في المدن الداخلية حينما تسمعون بأن هناك مزارعين للكيف بتاونات تعتقدون أننا أغنياء...»، يقول مزارع في الخمسينات من عمره، ليضيف
    آخر: «جيتي مع الأزمة الخانقة باش تعرف نيت هاد الناس كيفاش كيعيشو...راه المخيّر فيهم ماعندو عْشا ليلة وحدة»، قبل أن يضيف: «أطلب من هذا الرجل أن يشرح لك كيف نقضي السنة»، مشيرا إلى رجل في الأربعينات من عمره كان يجلس القرفصاء بالقرب من محل البقالة.
    استدعي الرجل، إنه «مول الحانوت»، يعلم بتفاصيل عيش هؤلاء المزارعين لأنه يقرض الجميع في الأرياف القريبة من جماعة «الرتبة». التحق الرجل بجمع المزارعين راسما ابتسامة «صفراء» بين تجاعيد وجهه الأسمر. «دخلنا عليك بالله إلا ما گوليه واش كاين شي واحد هنا ماكتسالوش لفلوس؟»، واصل الرجل رسم الابتسامة قبل أن يقول: «هاد الناس كاملين عايشين غير بالكريدي هاد ليّام».
    مزارع الكيف في تاونات أغلبهم فقراء، يعتمدون على مداخيل هذه الزراعة لضمان قوتهم اليومي، يؤكدون أن مداخيلهم لا تتجاوز في أحسن الأحوال 3 ملايين سنتيم، يستغل ثلثها في تقوية الأرض وشراء البذور والمواد العضوية، والثلث الثاني يخصص لتسديد الديون لفائدة صاحب محل البقالة، أما الثلث الأخير فهو يستثمر لتحسين جودة المنتوج في السنة اللاحقة.
    يقول أحدهم إن المزارعين يعيشون هنا فترتين متناقضتين في السنة، الأولى تمتد ما بين شهري يوليوز وأكتوبر، وتوصف بشهر «المْوحمة»، وهو الشهر الذي ينفق فيه الفلاح أكثر، حيث يكون قد تسلم مبالغ مالية مقابل بيعه لمحصوله، والثانية يسمونها بـ«عنق العام»، وهي تلك الممتدة ما بين شهري نونبر إلى غاية شهر يوليوز، وهي موسم الحرث الذي يكون فيه الفلاح قد أنفق جميع ما يملكه.
    «مْحاربين من عند الله»

    رغم زراعتهم للنبتة «المحرمة»، فإن غالبيتهم يعيشون تحت عتبة الفقر وينتظرون شهر يوليوز لـ«يُسخنو» جيوبهم بمبالغ لا تتجاوز 30 ألف درهم في أحسن الأحوال، ويفسر ضعف مداخيلهم بعدم تواجد «گراجات» لتصنيع الحشيش، كما هو الشأن بالنسبة إلى المزارعين بمنطقة كتامة.
    محمد، فلاح بجماعة «أربعاء مشاع» بإقليم تاونات، في الأربعينات من عمره، لم يتوان في استغلال فرصة حصوله على عمل بحقل للكيف في ملكية أحد تجار المخدرات المعروفين بمنطقة كتامة المجاورة، لسبب «بسيط» يلخصه محمد في كونه في كل مرة يتوجه فيها إلى السوق الأسبوعي، الذي يقع في الحدود ما بين إقليم تاونات ومنطقة كتامة، يصطدم بارتفاع القدرة الشرائية لساكنة الدواوير الكتامية، في الوقت الذي لم يكن يستطع فيه، إلى جانب سكان «أربعاء مشاع»، توفير 100 درهم في الأسبوع الواحد للتسوق. نظرا، يضيف محمد، إلى أن أغلبهم كان يشتغل في حقول للقمح بما يناهز 30 درهما في اليوم الواحد، في حين أن أجرة العمل بحقول الكيف بالمداشر المجاورة تتجاوز في بعض الأحيان 100 درهم.
    محمد، مثل عديدين، فهو لا علم له بعمليات تفكيك شبكات المخدرات التي تحدث بين الفينة والأخرى، ولا تهمه معرفة الأسماء الوازنة في الدرك أو الجيش أو الأمن التي سقطت عقب تفكيك الشبكات، فكل همه أن يجد يوم السوق الأسبوعي ما يشتري به اللحم والزيت وقنينة الغاز وبعض «التقاوت»، يقول مزارع شاب من المنطقة من القلائل الذين يتوفرون على شواهد علمية. جمال، 26 سنة، لم يخف امتعاضه من الحملات التي تقوم به السلطات الرسمية على بعض الحقول بالمنطقة مستثنية أخرى، مشيرا إلى أن هؤلاء المزارعين هم مُحاربون من أجل قوتهم اليومي، قبل أن يضيف لماذا تقوم هذه السلطات بمحاربة بعض مزارعي هذه النبتة دون آخرين «هاد الناس راهم مْحاربين من عند الله بلا ماتزيدو عليهم».
    حالة استنفار وهلع يومية يعيشها المزارعون الذين يتعاطون هذا النوع من الزراعة، منهم من قام بتغيير شهادة السكنى والبطاقة الوطنية لتفادي الشبهات، وأصبح القاطن بإقليم تاونات يتوفر على بطاقة هوية وطنية تتضمن عنوانا بمنطقة طانطان، جنوب المغرب، لم لا بعد أن أصبح جل سكان «الرتبة» و»البيبان» «بوزمام» و«تيسوفة» و»المشاع» بإقليم تاونات مبحوثا عنهم بتهمة زراعة القنب الهندي والعيش على مداخيله ورفض بدائل الدولة المتمثلة في على زراعة «الخرّوب» أو تربية «الأرانب».



     
  4. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    شفشاون... سياحة «الزطلة» لتحقيق رهان 10 ملايين «جـــــوان

    « المساء » تخترق معقل صناعة الحشيش بالمغرب 5/5
    شفشاون ـ يوسف ججيلي

    غالبيتهم من فقراء العالم، ينزلون بفنادق صغيرة تنتشر في المدينة لتوفير ثمن الحشيش، يخلقون بعض الرواج في المقاهي والمطاعم الصغيرة، ولكن لا تستفيد منهم المدينة بشكل كبير، فقط البزناسة من يستفيد من توافد هذا النوع من السياح...سياح “الزطلة” يساهمون في تحقيق رؤية “فتْخ” 10 ملايين “جوان” بمدينة الشاون.

    شفشاون، المدينة الجبلية الصغيرة الهادئة، باتت تشكل قبلة متميزة لعدد من الزوار الأجانب الباحثين عن أنواع مختلفة من السياحة، فمنهم من يبحثون عن الهدوء الذي تتسم به المدينة التي لونت جدرانها بألوان زاهية، ومنهم من يأتون لاكتشاف جمال التراث العمراني في هذا الجزء الجميل من المغرب. كما استطاعت شفشاون «المُحافظة» أن تجلب نوعا خاصا من السياح الذين يقصدونها للتمتع بتدخين لفافات الحشيش، حيث تنشط بها زراعة وترويج نبات القنب الهندي الذي تحول إلى حشيش في گراجات قريبة من المنطقة قبل أن يتم ترويجه في الأزقة الضيقة للمدينة.
    جمال المدينة، الذي يرجعه بعض سكانها إلى موقعها بين جبال الريف الشامخة، أضفى طابعا مميزا على «الأجواء» الخاصة للباحثين عن سياحة «الزطلة» التي تنتشر أكثر فأكثر في أوساط السياح الأجانب الذين أكد عدد منهم في لقاءات مع «المساء» أنهم أتوا إليها ليس للتمتع بمناظرها الخلابة بل بحثا عن «التبويقة».
    الباحثون عن سياحة «الحشيش» بشفشاون لا يغريهم موقع المدينة المثالي الذي يزيده تميزاً تواجد بناياتها بين الجبال، بل كونها تقع في ملتقى طرق «الحشيش» بالمغرب. رائحة الحشيش تفوح من جميع حدودها، في شمالها حقول الكيف بإقليم الحسيمة، وبجانبيها هناك كل من وزان وتاونات، الشهيرتين بهذا النوع من الزراعة.
    عابر ملتقى الطرق الشهير بمركز «درادرة»، أو كما يحلو للبعض تسميته بـ«دار آرا»، في إشارة منهم إلى الرشاوى والإتاوات التي تُقدم بهذه المنطقة في شبيل تسهيل مرور السيارات المحملة بالحشيش، يكون قد وصل إلى المدينة بعد اختراق الطريق بمنعرجاتها الوعرة والتواءاتها الخطيرة لبلوغ مسعى تذوق الحشيش المميز لهذه المنطقة القادم من كتامة وتاونات أو المصنوع محليا. السائحة الأمريكية سيرينا، 28 سنة، التقتها «المساء» في أحد المقاهي الجميلة بوسط مدينة تاونات بحي مولاي عبد الرحمان الشريف، أكدت أنها المرة الأولى التي تزور فيها المدينة الهادئة وأنها علمت بموقع المدينة عن طريق صديقة لها سبق لها أن زارت المنطقة وفتنت بجمالها. وحول ما إذا كانت من الباحثات عن الانتشاء بلفافات الحشيش، قالت سيرينا مبتسمة: «إنه من النوع الجيد هنا، ولا يفارقني أينما ذهبت في المدينة، لأنه يزيد من متعة العيش بها».
    السائحة الأمريكية لا تشكل الاستثناء ما بين باقي الوافدين الباحثين عن سياحة «الزطلة»، إذ تكاد لا تخلو الأزقة الضيقة بالأحياء العتيقة للمدينة من سياح يحملون بين أصابعهم سجائر لم تلفف بشكل جيد، تنبعث منها روائح لا تشبه روائح السجائر، توضح أن ما تم خلطه مع التبغ حشيش «رفيع» ينتشر باعته بمختلف أحياء المدينة، وهم لا يتوانون في مبادرة المارة بسؤال حول ما إذا كانوا بحاجة إلى بضعة غرامات من «الزطلة».
    «سياح أكثر وأرباح أقل»

    في أحد مقاهي المدينة بمنطقة «وطا حمام» العتيقة، جلس بعض السياح لاحتساء أكواب الشاي بالنعناع، عيونهم كانت تترصد شاباً يبيع «الحشيش» بالتقسيط في الزاوية الأخرى من الساحة بالقرب من بائع التبغ. لم يتردد «خواكين»، 29 سنة، في الدنو من التاجر قبل أن يخرج من جيبه ورقة نقدية من فئة 200 درهم، سلمها إلى الشاب المغربي، الذي ألقى التحية على السائح الإسباني داسا في كفه كمية صغيرة من “الحشيش”. عاد “خواكين” إلى مكانه بالمقهى متذمرا، «إنه أعطاني كمية قليلة، لقد اشتريت من عند شاب آخر يوم أمس وكانت الكمية أكبر من هاته». يقول خواكين : “لقد نصحوني بأن أشتري كمية كبيرة من منطقة كتامة وأن آتي بها إلى الشاون لأقضي عطلتي”. خواكين، مثله مثل عدد من السياح الشبان الذين رفضوا الانصياع لثورة الموضة الجديدة، وظلوا مرتبطين بتلك العائدة إلى عهد «الهيبيزم»، بـ«راسطة» طويلة يجولون بين أزقة المدينة وهم يدخنون لفافات الحشيش في حرية تامة. ويعد الإسبان على رأس قائمة السياح الوافدين إلى مدينة شفشاون بحثا عن «الزطلة»، حسب إفادات بعض أبناء المدينة. هل من مداخيل يدرها هذا النوع من السياحة؟ إنهم يذهبون إلى فنادق صغيرة تنتشر في المدينة لتوفير ثمن الحشيش، وغالبيتهم من فقراء العالم، يجيب مصطفى، مسير بأحد الفنادق المصنفة بالمنطقة، قبل أن يضيف: «يخلقون بعض الرواج في المقاهي والمطاعم الصغيرة، ولكن لا تستفيد منهم المدينة بشكل كبير، فقط البزناسة من يستفيد من توافد هذا النوع من السياح”، قبل أن يستدرك قائلا: “هناك سياح آخرون يأتون إلى المدينة من أجل الاستجمام والتمتع بجمالها وهدوئها ولا يفسدون طابعها المحافظ»
    .

     

Partager cette page