يقتل ابنه هربا من أداء النفقة

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 8 Octobre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    عشر سنوات سجنا نافذا هو الحكم الذي أصدرته غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف الموجود مقرها بالحي الحسني / الألفة بالدار البيضاء يوم الجمعة الماضي بعد أن أدانت «أبا» من أجل قتل أحد الفروع، ويتعلق الأمر بابنه الرضيع.
    معطيات الملف، بعد مناقشته في جلستين علنيتين، تفيد بأن الأب المدان كان متزوجا من شابة ارتبط بها وانجب معها طفلا ذكرا، لكنه لم يكن مستعدا لأن يعيش مع زوجته وولده الرضيع ، خاصة ـ حسب إفادات الزوجة ـ بعدما كشفت أنه يعرف إمرأة أخرى.
    رغم معاناتها حوالي سنة مع زوجها وتمسكها به حتى وان كان يسيء معاملتها، كما صرحت للمحكمة، فإنها وجدت نفسها معرضة للطلاق فقامت بالمطالبة بالنفقة لابنها، وهو الأمر الذي لم يقبله الأب وهددها مرارا إلى أن اعترض سبيلها ذات يوم وهي بالشارع العام فأقدم على انتزاع الابن من بين يدي أمه ورمى به أرضا ليصاب بجروح أدت الى وفاته رغم محاولة إسعافه.
    أمام هيئة المحكمة صرح «لأب» أنه كان في حالة غضب، خاصة عندما فضحته مطلقته بكونه لا ينفق على ابنه ويتملص من القيام بواجبه تجاه ابنه الرضيع وأنه لم يشعر بما فعل ولم تكن لديه نية القتل.
    هيئة المحكمة عند اختلائها للمداولة كيفت المتابعة من أجل قتل أحد الفروع الى جناية الضرب والجرح المفضي الى الموت دون نية إحداثه طبقا لمقتضيات الفصل 403 من القانون الجنائي الذي ينص على أنه: «إذا كان الجرح أو الضرب أو غيرهما من وسائل الإيذاء أو العنف قد ارتكب عمدا، ولكن دون نية القتل، ومع ذلك ترتب عنه الموت، فإن العقوبة تكون السجن من 10 إلى 20 سنة.
    وفي حالة توفر سبق الإصرار أو الترصد أو استعمال السلاح، تكون العقوبة السجن المؤبد».
    خارج القاعة وخلال انتظار صدور الحكم كانت المطلقة تقول لبعض النساء «واش بغاني نخرج للزنقة باش أنربي ليه ولدو»؟



    http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&po=2
     

Partager cette page