يوميات حرباء

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par mikah, 20 Août 2012.

  1. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0
    المكان : معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة بتل أبيب​

    بارليف (عميد ممتاز بالموساد) : فاشلون ! ناشط واحد، عجزتم على تصفيته أو إلقاء القبض عليه

    كوهين (ضابط بالموساد) : الخطة كانت محبوكة، سيدي العميد. لكنه قطة بسبع أرواح

    إسحاق (ضابط بالموساد) : لا أفهم ما يحصل معنا ! لم نعرف الفشل من قبل

    بارليف : لقد كلفتنا هذه العملية الكثير من الوقت، الكثير من الجهد. أنفقنا عليها الكثير من المال. أمضيت شهرا و نصف بعيدا عن أهلي و حبيبتي. شهرا و نصف من الحرمان، بدون حب و بدون جنس. لم أمارس الإستمناء منذ سنين طويلة و قد مارسته في هاته الأيام اللعينة... و في ٱخر المطاف تفشل العملية ! بأي وجه سألاقي القيادة العليا ! أي تفسير سأقدم لهم ؟ إن سألوني عن أسباب الفشل، ٱفأقول لهم : "قطة بسبعة أرواح" ؟ يا للعيب ! يا للعار ! يا لشكلي أمام رؤسائي و رفاقي ! اليوم سيشمت بي و يستهزئ مني من بالأمس كانوا يحسدونني على بطولاتي و نجاحاتي ! إذهبوا عني جميعا ! إخرجوا جميعا من مكتبي ! إتركوني لوحدي لعلي أجد لنفسي مخرجا

    يعقوب (ضابط ممتاز بالموساد) : الخطأ ليس بخطئهم، سيدي العميد. فلقد أدوا العملية على أحسن وجه. لكن العملية لم يكتب لها النجاح

    بارليف : لقد قلت إخرجوا من مكتبي جميعا ! لا أريد أن أرى لكم وجها و لا أن أسمع لكم حسا ! أخرجوا قبل أن أفرغ فيكم ما معي من رصاص، ثم أقتل نفسي بعد قتلكم

    المكان : مديرية الأمن العام بالرباط​

    يونس (عميد ممتاز للشرطة بالمغرب) : من تعتقد وراء تفجير سيارتك

    مصطفى (عامل بشركة إلكترونيك) : الميكانيكي... خطأ أو عطب ما فجر السيارة و أودى بحياته

    يونس : لم يكن خطأ مهني و لا عطب تقني، بل هو عمل مدبر

    مصطفى : أوضح أكثر، سيدي، فأنا لا أفهم عما تتكلم

    يونس : سيارتك إنفجرت بفعل فاعل. شخص أو أشخاص ما وضع أو وضعوا قنبلة بسيارتك، إنفجارها أدى إلى مقتل الميكانيكي

    مصطفى : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم... لكن ما ذنب سيارتي ؟ لقد شقيت و عانيت كثيرا، ساعات إضافية و سهر الليالي، لكي أتمكن من شرائها... رحمك الله يا ميكانيكي ! لو أنك تركت سيارتي لحالها و إختبأت في مكان يصعب عليهم العثور فيه عليك

    يونس : لم يكن الميكانيكي المستهدف، بل أنت

    مصطفى : و لما يستهدفونني أنا، سيدي

    يونس : هذا ما أريد أن أعرفه منك ؟ من له صالح في قتلك ؟

    مصطفى : لو كنت غنيا لشككت في أهلي و شركائي، لكني فقير و ليس لي ما يجعلهم يطمعون و يدبرون مماتي

    يونس : هل لك عداء مع شخص ما ؟ هل أنت منخرط في حزب سياسي أو جماعة دينية

    مصطفى : إن كان لي أعداء، فأنا أجهل وجودهم و سبب عداءهم لي. أما الأحزاب السياسية و الجماعات الدينية، فهي ليست على مقاسي. أنا "لا منتمي"، سيدي

    يونس : إمض على أقوالك. قد نعيد إستدعاءك بعد أخد أقوال أقاربك

    المكان : منزل مصطفى

    مصطفى : لم يكن خطأ مهني و لا عطب تقني، بل عمل مدبر، عملية قتل

    أمينة (زوجة مصطفى) : آيعقل هذا ؟ و من أراد قتل الميكانيكي ؟

    مصطفى : الشرطة تعتقد أني أنا المستهدف و ليس الميكانيكي. شخص ما وضع قنبلة بسيارتي

    أمينة : أنت ؟ كيف يعقل هذا ؟ ٱسياسي أنت أم مجاهد حتى يفجرونك بقنبلة ؟

    مصطفى : لقد صدمت كما صدمت بإستنتاجاتهم. فلا علاقة لي بالسياسة و الجهاد لا من قريب و لا من بعيد. أنا رمز من رموز الإستهتار و اللامبالاة. قصفوا العراق و لم أبالي. إحتلوا أفغانستان و لم أبالي. دمروا ليبيا و لم أبالي. و اليوم، يتربصون بإيران و لست بمبال. أنا النساء أرجل مني. إن أتى الدور على بلدي، فلا تتكلوا علي في حمل السلاح. يومها، سأعد حقائبي و أهجره تاركا شعبي يعاني. أنا لا يهمني شيء إلا حبك، ملاكي. تعالي إلى أحضاني. إسقني عشقا حتى الثمالة. إجعليني أنسا فقدان السيارة

    أمينة : أحمق ! آفي ظل كل هذه الظروف تفكر في الحب ؟

    مصطفى : مقابل حبك كل شيء يهون. أعشقك حتى الجنون، يا أحلى ما في هذا الكون

    يتبع

     
  2. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    bezzaf dnass kayfakro bnafss tari9a <D<D wa ya7ya al7ob <D<D
     
  3. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0

    L7oub... ya3ich... ya3ich... ya3ich <D

    Moustapha, dans la réalité, machi jaban... mais kaydir fi8a jaban, silbi, la-moubali bach ya7mi rassou men nidam.
     
  4. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    c fort possible tkoun 8addi tari9a li 2imatat al2adda 3ani tari9 <D<D
     
  5. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0

    Wa-fi imatat al2ada, 7assana <D

    المكان : مديرية الأمن العام بالرباط

    منير (جار مصطفى و زميله بالشغل) : أعتذر سيدي ! المعلومة مثيرة للضحك

    يونس (عميد ممتاز للشرطة بالمغرب) : و ما المثير للضحك فيها ؟

    منير : مصطفى عضو ناشط بحزب سياسي أو جماعة دينية معلومة لا يتقبلها العقل. هو بعيد كل البعد عن النشاطات السياسية و التجمعات الدينية. مصطفى إنسان لا فكر سياسي و لا توجه ديني له. إنه محايد تماما

    يونس : محايد ! كيف هذا ؟

    منير : حركة 20 فبراير خلقت جوا من النقاش السياسي و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خلقت جوا من النقاش الديني في جميع أرجاء المغرب. بالعمل أو بالمقاهي، السياسة و الدين صارتا حديث الجميع. الكل له رأي يعبر و يدافع عنه، إما مساند للتغيير أو معارض. تصور سعادة العميد، مصطفى هو الوحيد الذي لا رأي له : لا هو بمساند للتغيير و لا هو بمعارضه، لا هو مع النظام و لا هو ضد سياسته... إنه تماما غير مبالي بما يحدث حوله

    يونس : ٱيعقل هذا ؟ آلا تعتقد أنه يخفي أمرا، يخادع الناس لإبعاد كل الشكوك عنه ؟

    منير : لا أعتقد هذا سيدي. أنا أقرب إليه من زوجته. لا يخفي علي شيء و لم ألاحظ عليه ما يدعوا إلى الشك بأن له عشيقة يغيب ساعات لقياها أو جماعة سرية، خلية نائمة، يختفي أوقات العمل لها... إنه بعيد كل البعد عن هذا، سيدي

    يونس : الظاهر أننا أمام لغز محير يصعب فك رموزه و حل عقدته. على العموم نشكرك على مساعدتك و ما قدمت لنا من معلومات. بإمكانك الإنصراف بعد وضع إمضاءك على أقوالك​

    المكان : ضفاف وادي أبي رقراق بمدينة الرباط​

    أمينة : صدق من قال "عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم"

    مصطفى : و نعم بالله، حياتي

    أمينة : لقد جعل الله في فقدانك للسيارة خيرا لحبنا. ها أنا أعيش ذكرياتي الحلوة من جديد. لكم إشتقت إلى التنقل بالأتوبيسات و المشي على الأقدام طويلا معك

    مصطفى : أعشق فيك رومانسيتك، حياتي

    أمينة : فقط رومانسيتي، لا غير ؟

    مصطفى : أعشق فيك كل شيء، يا أعظم إمرأة في الكون... أعشقك... أعبدك... أنا مجنون بحبك

    أمينة : لا تصرخ و لا تنحني هكذا، لقد جعلت العالم كله ينظر إليك

    مصطفى : هذا ما أردت ! فليشهد العالم على أني أعشقك، أعبدك، أحبك حتى الجنون

    أمينة : يا لك من مجنون ! لم تغير السنين في جنونك شيء

    مصطفى : قد يتقدم عمري، تتغير أحوالي، يشيب شعري و تتساقط أسناني، لكن جنوني بك سيظل الشيء الثابت في حياتي. لإن لم تزد حدته، فلن تتراجع

    أمينة : لو كنا وحدنا لإرتميت بأحضانك و قبلتك

    مصطفى : ممكن أن نختفي بين الصخور... قبليني كما شئت، لن يرانا أحد

    أمينة : شقي ! قد أكذب عليك إن قلت لك أن الفكرة لم تستهوني. إشتقت إلى شقاوة الماضي و مثل هاته الحماقات

    مصطفى : لم يغير الحجاب فيك شيئا، يا حمقاء

    أمينة : ٱو تريدني أن أتغير ؟

    مصطفى : بالعكس ! ظلي كما أنت، فأنت حقا رائعة... لإن تزمثت أفكارك و تشددت مبادئك لكرهتك... كرهتك... كرهتك​

    المكان : منزل يونس​

    زينب (زوجة يونس) : ما بالك حبيبي، شارد الذهن ؟

    يونس (عميد ممتاز للشرطة بالمغرب) : قضية حيرتني و سرقت النوم من عيني

    زينب : حدثني عنها لعلي أجد لك لها حلا

    يونس : شخص ليس بغني و لا بناشط سياسي أو عضو بجماعة دينية. المعروف عنه أنه جبان، سلبي، غير مبالي للشأن العام. ما الذي سيجعل جهة ما تخطط لقتله بوضع قنبلة داخل سيارته ؟

    زينب : لعلها تصفية من أجل الإستفراد بالإرث

    يونس : ماذا تقصدين، حبيبتي ؟

    زينب : قريب من أقاربه فاحش الثراء على حافة الموت

    يونس : لكي لا يرثه، شريكه في الإرث قرر قتله حتى يستفرد بالإرث... ٱهذا ما أردت قوله ؟

    زينب : هذا بالضبط ما خمنت فيه

    يونس : تعالي بالحضن ! إن كنت ناجحا فالفضل الكبير يعود لك... أحسد نفسي على زوجة مثلك، فقد صدق من قال "وراء كل رجل عظيم، إمرأة". و أنت سر تفوقي و نجاحاتي، و حتى بسمتي التي الكل يسألني عن سرها لك الفضل فيها​

    يتبع​
     
  6. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    wa tab9a mojarado 9issa min nassj lkhayal <D<D
    merci [MENTION=61610]mikah[/MENTION] ça m'amuse de lire ces nouvelles <D<D fikra jamila wa osloub na9ay <D<D
     
  7. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0

    Tu penses le scénario ghadi ykoun naji7 ? Za3ma za3ma moumkin yatnafess m3a les scénarios dial les égyptiens et les syriens ? <D
     
  8. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    ana chakka f dak Mounir howa lli koun farga38a :
    [22h]
     
  9. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    [MENTION=61610]mikah[/MENTION] : scénario wa3ar <D<D douz kamal bach n9ra la suite <D<D
     
  10. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0
    Tfargui3, oeuvre dial le Mossad... 8ouma elli darou l9anboula f sa voiture... mais moumkin ykoun Mounir 8ouwa lmousta8daf, machi Mustapha :p

    Lyoum, maktabt walou... mais demain akiiid, ila towal lina Rabbi f la3mer ghadi nakteb une suite <D
     
  11. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    non non ton plan de complot est énorme, on va pas comme même coller tout nos malheurs sur le dos de Mossad ;) k7al rass howa lli darha ya3ni k7al rass howa lli darha point barre <D
     
  12. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0
    Iwa chnou ndirou f dak l'opération dial le Mossad elli bda bi8a 8ad stoune ? :p
     
  13. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    faute de frappe <D
     
  14. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0
    المكان : محل عمل مصطفى

    منير (جار مصطفى و زميله بالشغل) : آقرأت ٱخر مقال للمواطن الحر ؟

    أحمد (زميل مصطفى بالشغل) : لقد أنهيته للتو

    منير : إعجابي بجرأة مواقفه يتزايد يوما بعد يوم

    أحمد : تعلم أني أعارض أفكاره، لكني و لأول مرة أتفق مع رأي من أرائه. طقوس الولاء هاته، هي فعلا إهانة للمواطن المغربي، و قد حان الوقت لوضع حد لها

    منير : آلا ترى في عدم إلغائها تحدي للشارع المغربي ؟

    أحمد : كنت أتوقع أن الملك سيحترم رغبة الحكومة و الشارع المغربي، و يأمر بإلغاء طقوس العبودية و المذلة هاته، لكني أخطأت

    منير : أعد النظر في قراٱتك، فإنك مخطئ في العديد من الأمور

    أحمد : أتركنا من قراٱتنا للأمور و لنرى ما يرى أخونا مصطفى في مقال المواطن الحر ؟

    مصطفى : لم أقرأه حتى لأشاطركم رأيي فيه. فهمت من حواركما أنه يتحدث عن طقوس الولاء، و كما تعلمون أنا لا رأي لي في هذه الأمور. لا أنا مع الإبقاء على هذه الطقوس و لا أنا مع إلغائها. السياسة أمر لا يعنيني. عالمي و حياتي تتلخصان في زوجتي، عملي، رياضتي و لا غير

    أحمد : مصطفى هو مصطفى، لا يتغير أبدا. أستغرب، منير، كيف تعده أعز صديق لك و أنت تكره الجبناء و السلبيين

    منير : لن أخفي عليك أني طرحت على نفسي هذا السؤال عدة مرات، لكني لم أجد له يوما جواب. شيء ما يشدني إليه، لا أجد له تفسير. لكني متأكد من شيء واحد : اليوم الذي سيهتم مصطفى فيه بالسياسة فسيفاجئنا جميعا بأفكاره و مواقفه​

    المكان : شبكة الأنترنت

    علي (رفيق مصطفى في النضال) : أتأسف لما حدث لسيارتك، أخي مصطفى

    مصطفى : لا تأسف، أخي علي، بل أبشر و شاركني فرحتي. فإن تفجير سيارتي، وسام فخر أضعه على صدري

    علي : أحيي فيك شجاعتك ! كثر الله من أمثالك

    مصطفى : قدر الله ما شاء. لن يصيبني إلا ما كتبه الله لي. فلو إجتمع الإنس و الجن على أن يصيبوني بشر فلن يصيبونني إلا بشر قد كتبه الله علي. و أنت أعلم الخلق، أخي علي، أني أدعو الله أن تكون خاتمتي الشهادة أو الموتة الحسنة

    علي : هزمنا لأننا صرنا قوم يحب الدنيا و يهاب الموت. هزمنا لأننا صرنا نهاب السجن، العذاب و الموت. ضعف إيماننا فصرنا نكره حياة و مصيرا هما في الواقع خير و شرف لنا

    مصطفى : أحببنا الدنيا فصارت النساء أرجل منا. أحببناها فأنستنا الله، فنسانا، أذهب عزتنا و هيبتنا، فأذلنا أضعف و أحقر خلقه و صاروا يتحكمون فينا و يفتون علينا سياساتنا... فياويلنا إن لم نغير ما بأنفسنا ! ياويلنا إن لم نعد كما في السابق كنا​

    المكان : غرفة نوم مصطفى

    أمينة : ألم يحن الوقت لتنام، حبيبي ؟

    مصطفى : لقد أنهيت عملي للتو. هيا بنا للفراش فأنا إشتقت إليك كما إشتقت إلي

    أمينة : الله الله ! إنك تتهمني إتهاما خطيرا، سيدي مصطفى ! من قال لك إني قد إشتقت إليك ؟

    مصطفى : و لم أقمتني من أمام الحاسوب إذا ؟

    أمينة : لأني أخاف على صحتك، فقط لا غير... اللهم إن بعض الظن إثم

    مصطفى : فقط لا غير ؟! على العموم، أشكرك حياتي... تصبحين على خير

    أمينة : أصبح على خير ؟! آفستنام حبيبي ؟ا

    مصطفى : نعم حياتي... آتريدين مني شيئا قبل الخلود للنوم ؟ا

    أمينة : آغبي أنت ؟! لم أقمك من أمام الحاسوب لتخلد للنوم

    مصطفى : و لما أقمتني إذا ؟ هيا ! هيا ! إعترفي ! قوليها صراحة، لا تخجلي مني. فأنا أعلم أنك مشتاقة لكلامي المعسول، لمساتي و قبلاتي

    أمينة : لست في حاجة لقول هذا ! فلو نظرت إلى عيني لعلمت كم أنا أحبك. لو أمعنت النظر فيها لرأيت فيها نارا تتأجج شوقا إليك​
     
  15. damya2009

    damya2009 Accro

    J'aime reçus:
    1338
    Points:
    113
    zwiiiiina had l9issa je viens juste de la lire t'es doué [MENTION=61610]mikah[/MENTION] tbarkalah alik:p
     
  16. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0

    Rabbi ykhallik khti Damya... Barakallahou fik :p
     
  17. odejiste

    odejiste Pervers Certifié

    J'aime reçus:
    281
    Points:
    83
    maghadich tkamel ach tra bine mustapha w amina <D<D
     
  18. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    [MENTION=61610]mikah[/MENTION] : Que cache mostapha derrière sa personnalité indifférente?
    ta façon d'intégrer les faits de la vraie vie dans une histoire imaginaire la rend plus vive et plus attrayante <D<D au plaisir de lire la suite <D
     
  19. damya2009

    damya2009 Accro

    J'aime reçus:
    1338
    Points:
    113

    c'est ce que j'ai pensé aussi que mustapha a une autre face cachée que personne ne connait meme sa femme, bref c'est lui le cameleon :p
     
  20. mikah

    mikah Visiteur

    J'aime reçus:
    5
    Points:
    0

    Tamma 7adf ba3d l2a7dath lmoukhilla l l2adab min taraf ra9aba <D

    En tous cas, il n'est pas membre d'une organisation terroriste.

    Il est trois en un... chakhsiya mou3a9adat lfa8m o elli kayal3eb 3la plus d'un terrain... en tous cas, 8owa machi chirrir o ma3andouch m3a l2ijram, mais 7yatou tamtil f tamtil... kaymatel partout o makaya3ti jamais rasse lkhit bach ya7mi rassou et surtout ya7mi nass elli m3a8.
     

Partager cette page