يَتعثّرُ في حَرير

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par HANDALA, 4 Août 2008.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    Inscrit:
    22 Juin 2005
    Messages:
    6124
    J'aime reçus:
    91
    Localité:
    Marrakech
    يَتعثّرُ في حَرير


    عبداللّطيف الوراري
    ------------------------



    أ.
    بيْنما يخفضُ السّحاب
    جَناحَ الدُّوبِيت
    في فَاس
    بينَ حَبيبيْن
    وجَدا، بالْكَاد، خاتماً يدْحرُ الْوُعود
    لزوْج حمامٍ
    رَأيْناهُما
    ، الْغَائِميْن الصَّمْتَ،
    في الْخَطْوات
    وهي تنْدَى
    وهي ترِفُّ
    وهي تُزْهر ما يعبرُ على مرْمَى ضجر،
    يستحثَّان، بأكْؤسٍ منْ نداوَة الرَّماد،
    رائحةً تُحْيي في مفترق صَحارى
    كمْ بابـاً
    على نجومٍ تهْوي
    في بلَّوْرٍ صاخِب.

    ب.
    ألسَّوانحُ لا تلتمُّ كيْفما اتَّفق
    تحتاجُ اليدُ إلى فراغٍ
    في همْهمات الزُّرْقة
    يشْردُ الزُّجاج
    لا أحَد، هُنا، ينقرُ، ببنْت شفة، ماءَ النَّثْر
    وإنْ يلْتمِع في الحشَائِش، كمْ مرَّة.

    ج.
    أتَى بطرُ الشطْرنج،
    في أوّل فبراير،
    يطرقُ عشْوة الحنَايا الْخَبيئَة
    في طرْفة
    يسرحُ، علَى مرْمَى نايٍ، ضوْءٌ في الأنامِل
    تتجرَّد إلَّا منْ ندَى ووَجيب.
    مِن النَّافِذة، ماءٌ. ماءٌ كثيرْ.

    د.
    مهْما يكنْ، قالتِ الحبيبةُ:
    هذا الشِّتاءُ يتعثَّر في حَرير السُّوناتات،
    الحرير ذاتهِ عنْد النَّهْر.
    ما أضْيَقَ الخَاتمَ
    لوْلا الهمْهمات الزَّرْقاء. ​

     

Partager cette page

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l’utilisation de Cookies pour vous proposer des publicités ciblées ainsi que pour nos statistiques de fréquentation.