َنحنُ – يا شهيدَتِي - نَموتُ بالفَضِيحَــهْ!

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par HANDALA, 30 Décembre 2008.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0

    َنحنُ – يا شهيدَتِي - نَموتُ بالفَضِيحَــهْ!
    *شعــر: هــلال الفــارع


    النَّصْرُ صَبْرُ سَاعَهْ
    فَقَاتِلُوا لأَلْفِ سَاعَةٍ وساعَهْ
    وَوَاجِهُوا جَلاَّدَكُمْ بِقَبْضَةٍ،
    تَهُزُّهَا سَواعِدُ الجَمَاعَهْ
    صَبْرًا على جِرَاحِكُمْ،
    فَإِنَّكُمْ تُعَلِّمُونَنَا مَبَادِئَ الشَّجَاعَهْ
    وإِنَّكُمْ تُفاجِئُونَنَا بِعَزْمِكُمْ،
    وَتَفْضَحُونَ جُبْنَنَا،
    بِمُنْتَهَى البَرَاعَهْ!
    ***

    صَبْرًا على مُصَابِكُمْ،
    يا غَزَّةَ الكَرَامَهْ
    يا طِفْلَةً تَمُوتُ في صَحْرائِنَا،
    وتُعْلِنُ الإضْرابَ عَنْ حَيَاتِها،
    لَدَى مَضَارِبِ القِمَامَهْ
    حَيْثُ الرُّؤوسُ الحاسِراتُ عَنْ خُوائِهَا،
    تَغُوصُ في الرِّمالِ،
    بيْنَما عَوْرَتُهَا تَصيحُ في العَراءِِ كالنَّعامَهْ!
    ***

    صَبْرَا على الموتِ الثَّقيلِ،
    يا كَرَامَتِي الجَريحَهْ
    وَصَابِري،
    وَرَابِطِي،
    فَليْسَ في جُيُوشِنَا الجَرَّارَةِ الفَصِيحَهْ
    إلا السَوَاقِطُ:
    الْمَوْقُوذَةُ الشَّوْهَاءُ، والنَّطِيحَهْ
    لا تَحْزَنِي يا طِفْلَتِي،
    إنْ مُتِّ في كَرَامَةٍ،
    فَنحنُ – واللهِ العَظيمِ – يا شهيدَتِي،
    نَموتُ بالفَضِيحَهْ
    ***

    صَبْرًا على المُصَابِ،
    يا مَفْجُوعَتِي،
    صَبْرًا على المُصَابْ
    أَدري بِأَنَّ صَبْرَكِ الطَّويلَ،
    سالَ في الحِرابْ
    وَأَنَّني أَمُدُّ هذهِ الأَشْعَارَ،
    في موائِدِ الْخَرَابْ
    وَأَنَّ هذا الْجُرْحَ واسِعٌ،
    وَدُونَهُ العَذَابْ
    وَأَنَّ هذا الموتَ شاسِعٌ،
    وَخَلْفَهُ السَرَابْ
    أَدري بِأَنَّ كُلَّ مَنْ في الحَيِّ،
    غادَرُوا عُقُولَهُمْ،
    وَشايَعُوا الذِّئَابْ
    وَأَنَّهُمْ تَوَاطَأُوا على دِمائِهِمْ،
    وَأَنَّهُمْ تَصَاهَلُوا،
    على خِيَانَةِ التُّرَابْ
    فَلْيَهْنَإِ الذينَ يَرْتَضُونَ
    أَنْ يُغَامِرُوا بِلَحْمِهِمْ،
    فَلْيَهْنَأُوا بِعَارِهِمْ
    وَهُمْ يُسَافِرُونَ في قَوافِلِ الْكِلابْ!!

     
  2. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    c trop fort merci. ca me rappelle wa7d l 9assida 9raytha ch7al hadi molaha إبراهيم اليازجيktabha f les années 50 qui disait en parti
    تنبهوا واستفيقوا أيها العرب*** فقد طمى الخطب حتى غاصت الركب
    فيم التعلل بالآمال تخدعكم ***وأنتم بين راحات الفنا سلب
    الله أكبر ما هذا المنام فقد*** شكاكم المهد واشتاقتكم الترب
    كم تظلمون ولستم تشتكون وكم ***تستغضبون فلا يبدو لكم غضب
    ألفتم الهون حتى صار عندكم*** طبعاً وبعض طباع المرء مكتسب
    وفارقتكم لطول الذل نخوتكم *** فليس يؤلمكم خسف ولا عطب
    لله صبركم لو أن صبركم*** في ملتقى الخيل حين الخيل تضطرب
    كم بين صبر غدا للذل مجتلباً*** وبين صبر غدا للعز يحتلب
    ewa had sbar li غدا للعز يحتلب
     
  3. Shashan

    Shashan I Don't Give Up.

    J'aime reçus:
    81
    Points:
    0

    غزة الإسـلام مـا هـذا العويـل
    ولماذا اسـرف الجيـش الدخيـل
    ولماذا الشيـخ فـي الـدار قتيـل
    وحفيدالشيـخ فـي المهـد قتيـل
    يبصـر العالـم مـا فيـك ولكـن
    قلبـه المـيـت للظـلـم يمـيـل
    عالـم يستثقـل العـدل مـجـالا
    وبمكياليـن فـي الحكـم يكـيـل
    عالـم يلتحـف الليـل ويمضـي
    في طريق الظلم و الليـل طويـل
    غزة الإسلام قـد عانـق سمعـي
    صوتك الباكي ووافانـي العويـل
    لكأنـي بـنـداء مـنـك يعـلـو
     
  4. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    سَتغلِبـــونْ... والتِّيـــنِ والزَّيتُـــونْ!!
    *شعــر: هــلال الفــارع


    بُشْرى لكم.... سَتَغْلِبُونْ
    " والتين والزيتونْ "
    يا أيُّهَا المُغْرَوْرِقُونَ بِالْمَنُونْ
    يا أَهْلَ غَزَّةَ الَّذينَ في دِمائِهِمْ يُسافِرُونْ
    يا شَعْبَنَا الْمَطْحُونْ
    سَتَغْلِبُونْ
    فَلْتَحْزِمُوا جُنُونَكُمْ
    يا أيُّها المدَجَّجُونَ بالجُنُونْ
    وَلْتَضْرِبُوا المُلَغَّمِينَ بالأَذى،
    وَبِذْرةِ الطّاعُونْ
    فَلْتَضْرِبُوهُم...
    إِنَّهُمْ يَسْتَنْفِرونَ قَهْرَكُمْ
    وَإِنَّهُم يَسْتَوْطِنُونَ صَبْرَكُمْ
    وإنَّهُمْ في غِيِّهِمْ وفي الغُرورِ يَعْمَهُونْ!
    لأنَّهُ لا شيءَ يُوقِفُ النَّزيفَ في غُرُورِهِمْ
    لأنَّهُ لا شيءَ يُورِقُ الخَريفَ في صُدُورِهِمْ
    فسَوْفَ يَحْمِلُونَ خِزْيَهُمْ وَيَرْحَلُونْ
    يا أَهْلَنَا الْماضُونَ لِلْجِنَانِ
    مِنْ بَرَاثِنِ السُّجُونْ
    يا أَهْلَنَا..
    يا أَيُّها الْمُسْتَضْعَفُونْ
    فَلْتَضْرِبُوهُمْ
    وابْشِرُوا...
    فَإِنَّكُمْ – والعصْرِ - إِنَّكُمْ
    ... لَغَالِبُونْ!!
     

Partager cette page