Agadir:Arrestation de quatres individus dont le fils de Moulay Massoud Agouzzal

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 5 Novembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Le juge d'instruction près le tribunal de première instance a ordonné, lundi 3 novembre, l'arrestation des personnes impliquées dans la saisie des sept tonnes de hachich à Ait Melloul. Il s'agit de Moulay Mahfoud Agouzzal, commanditaire de ce groupe, du dénommé Hatim, propriétaire de la société fictive de Zellije, de l'homme d'affaires Al Bourkadi et Ouchaib.
    Selon des sources proches du dossier, l’enquête a révélé l’existence d'un réseau international spécialisé dans le transport et l'exportation des drogues, constitué de Marocains et d'étrangers.
    Elle se poursuit pour identifier et arrêter d'autres personnes impliquées dans cette tentative, en attendant que le procureur général lance un mandat d'arrêt pour déférer les mis en cause devant la justice, a ajouté la même source.
    L'affaire a éclaté vendredi dernier quand les services de sécurité ont procédé à la saisie dans un entrepôt dans la commune d'Ait Melloul, relevant de la province d'Inezegane -Ait Melloul, d'environ sept tonnes de résine de cannabis qui devaient être acheminées vers l'Europe à partir du port d'Agadir.



    http://liberation.press.ma/default.asp?cat=1
     
  2. nafel2

    nafel2 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    c tjrs les fils du gros **** qui foutent la merde au pays
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    il faut les avoir en cuivre pour tenter une aussi grosse opération.
     
  4. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    c ki Moulay Massoud Agouzzal?
     
  5. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    l'un des plus riches soussis.
     
  6. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    اعتقال أربعة أشخاص من بينهم ابن رجل الأعمال مولاي مسعود صاحب الزيوت الشهير في قضية مخدرات


    اعتقل قاضي التحقيق لدى ابتدائية إنزكَان،مساء يوم الإثنين3نونبر الجاري، المتورطين في قضية سبعة أطنان و200كيلوغرام من مخدرالشيرا، التي تم ضبطها بأحد مستودعات أيت ملول، مساء يوم الجمعة31 أكتوبر2008، حيث أودع ذات القاضي أربعة عناصر بسجن إنزكَان،من بينهم المدبرالرئيسي "مولاي محفوظ أكَوزال"،ابن رجل الأعمال المعروف مولاي مسعود، والمدعو"حاتم" صاحب الشركة الوهمية«الزليج المغربي»، ورجل الأعمال البرقادي ، والمدعو«أوشعيب».
    وأفادت مصادرمطلعة أن الأمريتعلق بشبكة دولية مختصة في نقل وتصدير المخدرات،تتكون من مغاربة وأجانب لايزال البحث جاريا لإيقاف المتورطين فيها، حيث من المنتظرأن تصدر النيابة العامة مذكرة بحث وطنية لتقديم المبحوثين عنهم للعدالة.
    وتعود فصول هذه القضية إلى مساء يوم الجمعة31أكتوبر2008،حين تمكنت عناصرالشرطة القضائية التابعة للأمن الولائي بأكَادير من حجز كمية كبيرة من المخدرات قدرتها مصالح الجمارك بأكَادير بحوالي سبعة أطنان و200 كيلوغرام من مادة الشيرا،بشركة لتصدير"الزليج المغربي"الكائنة بالجهة الشرقية للحي الصناعي بأيت ملول، كأكبر عملية من نوعها من مادة المخدرات،تم ضبطها بجنوب المغرب،كانت عبارة عن صفائح مخبأة ومعبأة بإحكام وبطريقة احترافية وسط شحنة من الزليج معدة للتصديرإلى أوروبا عبر ميناء أكَادير.كما شملت عملية المداهمة لأحد مستودعات أيت ملول،اعتقال أربعة أشخاص من المشتبه فيهم.
    وحسب ما أفضت إليه التحريات الأمنية، فإن الكمية المحجوزة،جلبت من شمال المغرب، وأن المشتبه فيهم المتورطين في القضية يمثلون خيوطا لشبكة دولية مختصة في نقل وتهريب المخدرات وتسويقها إلى الخارج،كما أن التحقيقات مازالت سارية ومستمرة للكشف عن باقي عناصرالشبكة الضالعة في القضية.
    وبصدد هذه الكمية الكبيرة التي تم حجزها،أوضح بلاغ وزارة الداخلية الصادر يوم الجمعة31 أكتوبرالمنصرم أن العملية "تندرج في إطاراستراتيجية وطنية لمحاربة ومكافحة الإنتاج والإتجار في المخدرات،وهي الإستراتيجية التي انطلقت سنة2005،وتمكنت من تقليص إنتاج القنب الهندي بنسبة60%،حيث ذكر أنها تعتمد على مقاربة أمنية ثلاثية الأضلاع:الحد من إنتاج القنب الهندي ومكافحة تهريبه والإتجارفيه والوقاية من استهلاكه، هذا فضلا عن تفكيك العديد من الشبكات ذات الامتدادات الدولية"..
    وأشار ذات البلاغ إلى أن عمليات الحجز للمخدرات التي باشرتها المصالح الأمنية بمختلف تراب المملكة، أسفرت"منذ شهر ينايرإلى نهاية شتنبر2008، عن ضبط80 طنا من مستخلص القنب الهندي و25 كيلوغراما من الكوكايين،وستة كيلو غرامات من الهيروين و35 ألفاو673 وحدة من الأقراص والحبوب المهلوسة".
    وبضبط هذه الكمية الكبيرة بأيت ملول واعتقال هذه المرة أصحابها، تكون المدينة قد عادت للواجهة بعدما ضبطت بها عمليات كبرى،في أوقات متفرقة،في محاولة لتصديرالمخدرات وترويجها على المستوى الدولي، مما لا يدع مجالا للشك أن بعض مستودعات أيت ملول الفارغة أو الموجودة تحت إسم شركات وهمية،بالحي الصناعي أصبحت بؤرة لتصدير المخدرات إلى الخارج.


    http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&info=15&date_ar=2008-11-5 15:00
     

Partager cette page