Déraillement d'une locomotive près de Taza: l'ONCF ouvre une enquête

Discussion dans 'Faits divers' créé par @@@, 14 Août 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    L'Office national des chemins de fer (ONCF) a décidé de diligenter une enquête après le déraillement de la roue arrière de la locomotive d'un train, dans la nuit de jeudi à vendredi, à l'entrée de la gare de Bab Marzouka, à une dizaine de kilomètres à l'ouest de Taza.

    Le déraillement a provoqué l'arrêt automatique du convoi, a précisé l'ONCF dans un communiqué, affirmant que les passagers de ce train, qui assurait la liaison Oujda-Casablanca, ont été pris en charge et acheminés par trains vers leur destination.

    L'ONCF a indiqué, par ailleurs, que les moyens humains et matériels ont été mobilisés par l'Office pour rétablir la circulation normale des trains.





    http://www.map.ma/fr/sections/general/deraillement_d_une_l/view
     
  2. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    رحلة رعب داخل قطار قادم من وجدة انحرف عن سكته وتوقف ست ساعات

    أغلقت كل أبواب القطار على الساعة الثامنة ليلا يوم الخميس الماضي بعد أن ابتلعت مقطوراتُه المسافرينَ الذين تجاوز عددهم الثمانمائة شخص والذين غادروا مدينة وجدة في اتجاه فاس والرباط وأخيرا مراكش. بعد ساعات من إقلاعه، بدأ المسافرون، الذين اكتظ بهم القطار، يشتكون من عدم تشغيل المكيفات، الأمر الذي جعلهم يقضون ليلتهم وسط حرارة عالية حرمت عيونهم من النوم. وما إن التقى عقربا الساعة إيذانا بمنتصف الليل حتى تحولت الرحلة إلى سيناريو مرعب لم يكن أحد يتوقعه أبدا. أحس المسافرون، بعد الابتعاد عن محطة تازة، برجة عنيفة حركتهم بقوة من مقاعدهم وأسقطت بعض مسافري مقطورة الأسرة من أماكنهم، وغاد ر الجميع المقطورات مذعورين، وتقدم أربعة منهم إلى مقدمة القطار لتفقد سائق القطار، فتبين لهم أن القطار قد زاغ عن مساره وانحرف كليا صوب السكة الموازية له. وكشف شهود عيان وخبراء في السكة الحديدية، أثناء معاينتهم للقطار، أن غياب الصيانة كان السبب الرئيسي في الحادث، وقرر السائق إيقاف القطار في اللحظة المناسبة.
    عايش الصحفي محمد لشيب، الذي زار أسرته في وجدة قبل سفره إلى قطر، تفاصيل هذه الرحلة، وأفاد «المساء»، في تصريح أدلى به إليها، بأن مكبرات الصوت الخاصة بالقطار لم تنبس بأية كلمة بعد وقوع الحادث، فيما فضل عمال السكة انتظار الصباح لكي يتعرفوا على «السبب الحقيقي للحادث». نشر الصحفي محمد لشيب خبر الحادث وصور القطار في صفحته الشخصية بموقع «فايسبوك»، وبمجرد ما تحركت كاميرات بعض الشباب لتصوير المقطورات، تحرك رجال الدرك، الذين حضروا لحماية المسافرين من السرقة، لمنعهم من ذلك وارتفعت أصوات الاحتجاج جراء هذا الأسلوب. «كانت المقطورات الداخلية تغلي بسبب الحرارة المفرطة، وكان الجو في الخارج باردا، وعاشت أم إسبانية وضعا حرجا داخل المقطورة رفقة رضيعها الذي لم يتجاوز عمره 3 أشهر، وعلا بكاء الأطفال الذين لم يستطيعوا النوم»، يقول لشيب، واكتفى عمال بيع المواد الغذائية في مكتب السكك الحديدية بتوزيع قنينات المياه المعدنية الصغيرة بالمجان على الأطفال والسيدات، وردد البعض أن هذا هو «المقابل الوحيد الذي حصلوا عليه من الخليع، مدير المكتب، في هذه الرحلة المرعبة».
    خلال الساعة السادسة صباحا وبعد ست ساعات من الانتظار القاتل، طلب المسؤولون من المسافرين الحانقين المشي على أقدامهم لمسافة كيلومترين للوصول إلى محطة باب مرزوكة، لم تؤمن قوات الدرك سوى أضواء سياراتها لهم ورجالها يتابعون عائلات ومسنين متذمرين ينقلون حقائبهم الثقيلة ويحملون أبناءهم وهو يجتازون النباتات الشوكية والحصى. وقررت عائلة مغربية، مكونة من أربعة أفراد تقطن بكندا، ركوب سيارة أجرة من الحجم الكبير ودفعت للسائق 1500 درهم لكي تصل إلى مطار محمد الخامس لكي لا تفوت موعد إقلاع الطائرة..
    وصل الجميع وسط حالة من الفوضى إلى باب مرزوكة ليكتشفوا أن مقطورات القطار قليلة مقارنة بالقطار العاطل، وبدأ التسابق والتدافع لاحتلال المقاعد والممرات التي امتلأت عن آخرها، وبعد نصف ساعة، انطلق القطار أخيرا بسرعة بطيئة بلغت 30 كيلومترا في الساعة، ووصل إلى محطة سلا على الساعة الثانية والنصف ظهرا، بعد أن كان من المتوقع أن يصل إليها على الساعة الخامسة صباحا دون أن يقدم المكتب الوطني للسكك الحديدية أي كلمة اعتذار إلى المسافرين.. ​

    http://www.almassae.ma/
     

Partager cette page