"google".. لا تعتمد عليه

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par ghiwani22, 24 Août 2008.

  1. ghiwani22

    ghiwani22 عابر سبيل

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    ما لا يعلمه معظم من يستخدم "جوجل" في بلادنا العربية أن البحث علم وفن، وأنه توجد كتب ومؤلفات في البحث، وأن هناك بعض الجامعات لديها مساقات في البحث وتمنح فيه شهادات الماجستير.

    ليس في هذا الكلام أية مبالغة، على أننا لا نطالب جميع المستخدمين بأن ينالوا شهادات الماجستير في البحث، ولكن هناك حدا أدنى من المهارة لا بد من وجودها عند أي مستخدم لمحرك البحث، ونقترح أن تكون مهارة وأصول البحث على الشبكة من المقررات التي يدرسها طلابنا في الدول العربية في مادة الحاسوب، فهذا أنفع لهم وأجدى من كثير مما تراه محشوا في المقررات الحاسوبية اليوم.

    نعود إلى الأستاذ "جوجل" وإلى نتائج البحث.. المشكلة ليست في "جوجل"، المشكلة هي فيمن يظنون أن قائمة النتائج التي يحصلون عليها هي غاية المراد، وهذا غير صحيح، وبيان ذلك أن القائمة الذي يعود بها "جوجل" إلى الباحث هي "ما استطاع جوجل الوصول إليه من المعلومات الموجودة على الشبكة مرتبة حسب قواعده التي يتبعها في الأهمية".

    والقواعد التي يقوم "جوجل" بترتيب القوائم حسبها معقدة جدا وذكية جدا، منها عدد زوار الموقع، ومدى تكرار كلمة البحث في صفحاته، وهل جرى تسجيلها في محرك البحث أم لا، وأمور أخرى كثيرة جدا.

    وبسبب الفقر في المحتوى العربي وبسبب كثرة زوار المنتديات العربية، فإن كثيرا من النتائج الأولى تكون منها، ولكنها لا تسمن ولا تغني من جوع، فهي غالبا كلام أضافه مستخدمون عاديون، يفتقر إلى الدقة والمرجعية، وقد لا يكون له علاقة بالبحث.

    أخبرني أحدهم أنه كان يجمع معلومات عن (الحال) في الإعراب، فكان عدد النتائج كبيرا، والغالبية الساحقة منها من المنتديات لأنها تتكرر فيها عبارة (مرحبا شباب.. كيف الحال).
    الشبكة العالمية نعمة كبرى، ومحرك البحث مفتاحها، ولكن سوء استخدام بعض أبناء أمتنا لمحرك البحث وجهلهم بطرق التعامل معه واتكالهم عليه تمام الاتكال، كل ذلك قد يجعله كالسلاح في يد الجاهل، يؤذي نفسه به بدل أن يدافع عنها.

    ولئن كان محرك البحث بحرا زاخرا، فإن الصياد الماهر يعلم ماذا يريد، وأين يصطاد، وكيف، وما هي أدواته، فلا أحد يصطاد الأرانب في البحر، والأسماك في الغابة، وما نريد التنبيه عليه هو ضرورة تنمية ثقافة البحث على الشبكة، وعدم الإعراض عن المصادر الأخرى، حتى لا يحدث ما حدث مع بعض من أعرفهم.

    فلي صديق أمضى الساعات الطوال يجمع معلومات عن الاستعارة في البلاغة العربية، وبعد جهد ودأب اكتشف ابنه أن كل ما جمعه والده من الشبكة مأخوذ من كتاب واحد شهير هو كتاب "البلاغة الواضحة"، ولكن الفرق أن الكتاب محقق ومدقق، في حين أن ما أخذه من الشبكة كان مملوءاً بالأخطاء!! والفرق الآخر أن الكتاب موجود في بيته لأن ابنه يستعمله كمرجع مدرسي نصحه به أستاذ اللغة العربية.. لا الأستاذ المبجل "جوجل"!!​

    source: islamonline

     

Partager cette page