Iran : fin du procès en appel de Saberi

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 10 Mai 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Le procès en appel de la journaliste irano-américaine Roxana Saberi, condamnée à 8 ans de prison en Iran pour espionnage au profit des Etats-Unis, s'est achevé aujourd'hui, son avocat se disant "optimiste" sur la décision à venir du tribunal.

    "Nous avons bon espoir et sommes optimistes et nous espérons que des changements substantiels seront décidés sur la sentence initiale", a dit Abdolsamad Khoramshahi à la presse, à la sortie du tribunal révolutionnaire de Téhéran.


    Le procès en appel s'est tenu à huis clos et "le verdict est attendu cette semaine dans les jours à venir", a ajouté l'avocat.

    A la différence du procès en première instance le 13 avril, qui avait duré moins d'une heure, l'appel s'est étiré sur une longue matinée dimanche. M. Khoramshahi a remarqué que les juges "nous ont donné suffisamment de temps à moi-même et à l'autre avocat Salaeh Nikbakht pour défendre notre cliente, et elle a aussi disposé de suffisamment de temps pour se défendre".

    http://www.lefigaro.fr/flash-actu/2...064-iran-fin-du-proces-en-appel-de-saberi.php
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    محامي صابري يشعر بتفاؤل إزاء تغيير الحكم

    قال عبد الصمد خرمشاهي محامي الصحفية الايرانية الاميركية المسجونة روكسانا صابري انه يشعر بتفاؤل من أن محكمة الاستئناف الايرانية ستغير الحكم الصادر على موكلته بالسجن ثماني سنوات بتهمة التجسس بعد ان استمعت يوم الاحد للاستئناف الذي قدمته صابري.
    وتابع أن من المتوقع أن تصدر المحكمة حكمها خلال الايام المقبلة في قضية صابري التي صدر عليها في 18 ابريل نيسان حكم بالسجن ثماني سنوات بعد ادانتها بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.

    وصرح خرمشاهي للصحفيين بعد الجلسة التي عقدت يوم الأحد "عقدت جلسة المحكمة في ظل أجواء جيدة وأنا وزميلي... حصلنا على وقت كاف للدفاع عن موكلتنا."
    واستطرد "أشعر بتفاؤل وأمل من أنه سيكون هناك تغيير جوهري في الحكم" مضيفا أن صابري منحت أيضا الفرصة للدفاع عن نفسها.

    وفي وقت سابق يوم الأحد ابتسمت صابري أثناء دخولها قاعة المحكمة في حراسة اثنين من حراس الامن.
    لكن صابري البالغة من العمر 32 عاما والتي عملت كصحفية حرة مع هيئة الاذاعة البريطانية والاذاعة الوطنية العامة الاميركية بدت نحيلة ومتعبة وغير متأكدة مما يحدث.

    وتساءلت في اشارة واضحة الى جلسة الاستئناف التي أعلنت المحكمة أنها ستكون مغلقة "هل هي اليوم؟"
    ولم يسمح لوالدها رضا صابري بمتابعة جلسة المحكمة. وقال الاسبوع الماضي ان ابنته أنهت اضرابا عن الطعام استمر أسبوعين في سجن ايفين في طهران وانها "ضعيفة للغاية". ونفت السلطة القضائية أن تكون صابري أضربت عن الطعام وقالت انها بصحة جيدة.

    وكان الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد دعا السلطة القضائية الى ضمان منح صابري كامل حقوقها القانونية.
    وقال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي من قبل ان مراجعة قضية صابري ستستند على "العدالة والرحمة الانسانية والاسلامية."

    وقال رضا صابري خارج مبنى المحكمة "أتمنى أن تحكم المحكمة ببراءة ابنتي." وانتقل رضا صابري (68 عاما) للاقامة في الولايات المتحدة ببداية السبعينات ولكن عاد لايران مع زوجته اليابانية أكيكو الشهر الماضي لمتابعة قضية ابنته.
    وألقي القبض على روكسانا صابري التي تحمل الجنسيتين الاميركية والايرانية في أواخر يناير كانون الثاني لاستمرارها في العمل في ايران بعد انتهاء أوراق اعتمادها الصحفية في عام 2006 ثم اتهمت في وقت لاحق بالتجسس.

    وقالت منظمة مراسلون بلا حدود ومقرها باريس ان ادانة صابري تحذير للصحفيين الاجانب الذين يعملون في ايران قبل انتخابات الرئاسة الايرانية المقررة في يونيو حزيران.
    وقد تعقد القضية جهود واشنطن تجاه المصالحة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد 30 عاما من انعدام الثقة المتبادل.

    وتقول الولايات المتحدة ان اتهامات التجسس الموجهة لصابري لا أساس لها من الصحة وطالبت بالافراج الفوري عنها.
    وتقول ايران التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة ان يجب على واشنطن احترام استقلال السلطة القضائية الايرانية.

    والولايات المتحدة وايران على خلاف بشأن أنشطة طهران النووية التي يخشى الغرب أن يكون الهدف منها تصنيع أسلحة وهو ما تنفيه ايران قائلة انها تهدف الى توليد الكهرباء

    http://www.elaph.com/Web/Politics/2009/5/438854.htm
     

Partager cette page