Le roi contre la "construction" d'une synagogue à Jérusalem-est

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 28 Octobre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Le roi Mohammed VI du Maroc a appelé à l'arrêt de la "construction" d'une synagogue dans un quartier musulman de Jérusalem-est, dans un message rendu public à Rabat.

    Mohammed VI a adressé son message au pape Benoît XVI, au secrétaire général de l'ONU Ban Ki-moon et aux membres permanents du Conseil de sécurité.


    "Je voudrais, en ma qualité de président du Comité Al-Qods vous entretenir des récents agissements du gouvernement israélien dans Al-Qods Al-Charif , où il a entamé la construction d'une synagogue juive dans le quartier islamique de la place Al-Boraq, jouxtant la Mosquée Al-Aqsa", écrit le roi.

    http://www.jeuneafrique.com/pays/maroc/article_depeche.asp?art_cle=AFP92748leroitsemel0
     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    رسالة ملكية إلى قادة العالم ضد تهويد القدس

    اعتبر الملك محمد السادس أن خطوة بناء كنيس يهودي في الحي الإسلامي بساحة البراق المحاذي للمسجد الأقصى الشريف، يوحي ''بوجود مخطط مدروس بتغيير معالم القدس الشريف''، وقال في رسائل بعث بها إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة، والبابا بنيدكت السادس عشر، إنه إذا ما سمح لإسرائيل بمواصلة تنفيذ هذا المخطط، فإنه سيؤدي إلى ''انهيار كل أسس السلام، وإلى تطورات غير مسبوقة في المنطقة، وما قد يصاحبها من ردود أفعال في العالمين العربي والإسلامي''.

    وبخصوص عملية التهويد المستمرة في أكناف المسجد الأقصى، نبه الملك إلى ما تقوم به إسرائيل ''من حفريات في محيط المسجد الأقصى''، محذرا قادة هذه الدول من مخاطر الممكنة عن ''تمادي الحكومة الإسرائيلية في بناء مستوطنات جديد، وتوسيع القائم منها في محيط مدينة القدس والمسجد الأقصى''.

    وأكد الملك في رسائله إلى أنه منذ احتلال مدينة القدس الشريف مع بقية الأراضي الفلسطينية، وجميع القرارات الدولية، تؤكد على الحفاظ على طابع ومعالم المدينة، وعدم تغيير وضعيتها القانونية أوالمساس بمقدساتها الروحية الإسلامية منها والمسيحية.

    وتعليقا على ذلك، قال خالد السفياني، منسق مجموعة العمل الوطنية لمساعد العراق وفلسطين، إن المغرب يعتز بهذا الموقف، ويعتبره موقفا منسجما مع مواقفه الرافضة لجرائم الاحتلال، ولتأبيد وجوده على كل أرض فلسطين، كما يرفض التطبيع بكل أشكاله. وأضاف السفياني في تصريح لـ>التجديد<: ''إن القدس والمسجد الأقصى يأتيان في مقدمة القضايا الأساسية التي يجب الدفاع عنها مثل قضية العودة، وإلغاء المستوطنات''. مبرزا أن ''موقف لجنة القدس التي يرأسها جلالة الملك، جاء في وقته المناسب، حيث عمليات تهويد القدس مستمرة، وكذا مخطط هدم المسجد الأقصى''. ودعا السفياني إلى ''وقفة عربية وإسلامية حازمة وقوية لمواجهة هذه المخططات الخطيرة

    التجديد
     

Partager cette page