Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

Discussion dans 'Info du bled' créé par Le_Dictateur, 27 Juillet 2006.

  1. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    Les hackers marocains de Team Evil ont piraté, le 28 juin, plus de 750 sites israéliens en réponse à une offensive de l’Etat hébreu dans la bande de Gaza. La riposte israélienne ne s’est pas faite attendre : quelque 400 vitrines Internet du Royaume ont récemment été attaquées. La guerre sur le Web semble lancée.

    Les spécialistes qui estiment que les hackers marocains sont de petits joueurs ont dû avoir un choc. Le 28 juin dernier, entre 750 et 850 sites israéliens ont été pris pour cible par Team Evil (« l’équipe diabolique »), un groupe de pirates marocains apparemment âgés de moins de 20 ans. C’est la première cyber-attaque d’envergure qui frappe l’Etat hébreu depuis plusieurs années. Et les dégâts auraient pu être plus lourd si le virus n’avait pas été maîtrisé à temps. Les pirates ont « défiguré » des vitrines web gouvernementales et institutionnelles plus ou moins sécurisées, qui n’ont pas toutes pu être récupérées pour le moment. Mais Israël a récemment riposté en menant lui aussi une cyber-guerre.

    « Tant que vous tuerez des Palestiniens, nous tuerons vos serveurs »

    Cela fait un moment que Team Evil attaque Israël, protestant ainsi contre les morts quotidiennes de Palestiniens qui suivent ses offensives dans les Territoires. Le groupe, qui attaque régulièrement de petits sites israéliens, aurait commencé ses activités en 2004 en hackant des sites américains. Au fur et à mesure, les actions sont devenues de plus en plus fortes. L’an passé, il s’en est pris à des entreprises moyennes connues et, en avril dernier, a frappé plus fort en touchant notamment la chaîne de restauration rapide Mac Donald’s.

    Ce qui a radicalisé Team Evil, c’est l’opération « Pluie d’été » du 28 juin menée à Gaza en réponse à l’enlèvement, quelques jours plus tôt, du jeune soldat franco-israélien Gilad Shalit. Sur les sites israéliens touchés, on pouvait lire, dans un anglais moyen : « Site piraté par le groupe arabe Team Evil. Tant que vous tuerez des Palestiniens, nous tuerons vos serveurs ».

    « Nous sommes un groupe de hackers marocains qui pirate les sites en signe de solidarité avec la guerre de résistance menée contre Israël. Nous attaquons des sites israéliens chaque jour : c’est notre devoir. Le hacking n’est pas un crime. Cessez de tuer des enfants et nous cesserons de pirater », aurait déclaré un porte-parole des hackers à l’agence d’information israélienne, dont les propos sont rapportés par le magazine marocain Tel Quel. Selon les informations de Tel Quel, la brigade israélienne du Web estime que le virus a été préparé bien avant « Pluie d’été », qui a servi de prétexte à son utilisation.

    400 sites marocains visés

    Loin de rester les bras croisés, « Team Good » (l’équipe du bien) a attaqué le serveur marocain Omihost, qui héberge quelque 400 adresses. Les dégâts étaient sérieux car « l’hébergeur n’assure pas la sauvegarde de copie des sites de ses clients », selon Maroc IT. Mais, il y a une semaine, environ 150 sites auraient déjà été restaurés. Un communiqué de l’Etat hébreu ajoutait qu’il n’y aurait certainement plus d’« atteinte à la sécurité et à l’économie nationales ».

    Les membres de Team Evil sont surnommés les « Mousquetaires du Web » par une partie de la population marocaine, hostile aux attaques israéliennes en Palestine. Une marche s’est d’ailleurs récemment tenue à Casablanca en soutien au peuple palestinien. Très actifs, d’autres hackers marocains mènent une guerre virtuelle contre Israël. A l’image de LeRommanTique, une équipe de pirates qui qualifient l’Etat hébreu et les Etats-Unis de « terroristes ».

    Des agents du Mossad, les services secrets israéliens, ont été dépêchés à Casablanca pour trouver les coupables du cyber-assault. Si le Maroc ne possède pas vraiment de loi spécifique incriminant la cyber-criminalité, les hackers risquent entre cinq et dix ans de prison au regard de l’article 294 du code pénal qui sanctionne les pirates informatique. Mais on murmure, d’après Tel Quel, que les Etats-Unis seraient ravis de compter dans ses rangs de brillants informaticiens...

    Source - Afrik.com

     
  2. Sofia_A

    Sofia_A Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    aweddi alahoma cyber attac que walou ... llah y3awnhoum ... ya rebbi ykounou les serveurs dlihoud 3amrine des failles goulou amine ...
     
  3. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    Re : Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    Ils sont recherché par plusieur pays, Israél, Etas-unis, Danmark et Algérie... Darbin les serveurs f blayess bezzaf [:Z]
     
  4. atlasabdel

    atlasabdel Visiteur

    J'aime reçus:
    47
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    zido8oum zido8oum had chi ma yakfi8oum
    lah 3awn drari diawlna
    lah sabar les palestiniens et les libanais
     
  5. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    [02c] Bravo, llah m3akom, llah y3awenkom [35h]
     
  6. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    je vous invite a lire ca, c tres interessant wallah, lisez le jusqu a la fin c important, pour voir ce que les israelient font pour les sites web arabo-islamiques etc:

    "الهاجانة".. حرب صهيونية على مواقع الإنترنت الإسلامية


    ليس من الغريب أن يظهر اسم "الهاجانة" مرة أخرى في عالم الصراع الإسلامي الإسرائيلي! لكن الجديد في الموضوع أن الهدف الذي تتبعه الهاجانة هذه المرة مختلف عن الهدف الذي ظهرت من أجله في بدايات القرن الماضي، مع أن الأسلوب واحد؛ وهو الملاحقة والتشريد والتدمير!

    في عام 1921م تشكلت منظمة عسكرية صهيونية استيطانية في القدس، وكانت سرية تحت مسمى "الدفاع والعمل"، وفيما بعد أسقطت كلمة "العمل"، وبقيت كلمة "الدفاع" التي تعني (الهاجانة). كان الغرض من هذه المنظمة اقتحام الأرض والعمل والحراسة.

    ورغم أن معناها الدفاع فإنها قامت بالعمل المسلح ضد العرب، كما شاركت في عمليات الاستيطان، وساعدت في الهجرة الشرعية وغير الشرعية، وتعاونت مع بريطانيا أثناء الثورة العربية عام 1936م. وفي عام 1931م شكلت عناصر الهاجانة وعناصر من "بيتاد" منظمة "الأرجون" التي كان لها الدور الأكبر في قيام دولة إسرائيل وقتل وتشريد الفلسطينيين، وكان شعارها يدا تمسك البندقية، وتحتها عبارة "هكذا فقط"!!

    الحقد والحرب.. إلكترونيا

    لكن الهاجانة التي نتحدث عنها الآن هي منظمة تعمل في عالم الإنترنت الافتراضي، ومهمتها ملاحقة المواقع الإسلامية على الإنترنت وإغلاقها، وتشريدها من شركات الاستضافة تحت ذريعة أن هذه المواقع تدعم الإرهاب والجماعات الإرهابية!

    أسس موقع الهاجانة شخص أمريكي من أصل يهودي يدعى Andrew Aaron Weisburd في الولايات المتحدة الأمريكية، وتقوم مهمة الموقع الأساسية على ملاحقة المواقع الإسلامية التي تتحدث عن الجهاد أو التي تنقل أخبار الجهاد في فلسطين أو العراق أو أي مكان يكون فيه جهاد ضد الاحتلال، وأيضا المواقع التي تتبع الجماعات الإسلامية سواء الجهادية أو غير الجهادية.

    بل تعدى الأمر أن تكون الملاحقة للمواقع التي تنادي بالمقاطعة الاقتصادية، وتنشر تصاميم المقاطعة وفتاوى المقاطعة!.

    ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل تم إدارج المواقع الإسلامية المعتدلة والتي لا تصنف تحت أي تصنيف، وإنما هي مجرد مواقع إخبارية دعوية، مثل موقع إسلام أون لاين.نت، وموقع الإسلام اليوم، وموقع طريق الإسلام، والمواقع الشخصية لبعض الدعاة والعلماء!

    تتم عملية المتابعة والملاحقة عن طريق مراسلة شركات الاستضافة التي تستضيف هذه المواقع على الخادمات (السيرفرات) الخاصة بها. فيتم إعلام هذه الشركات أن هناك مواقع إرهابية أو تابعة لمجموعات إرهابية، ويجب أن تتم إزالتها أو يتم منع الخدمة عنكم! وطبعا يتم دائما التخويف باسم مكتب التحقيقات الفيدرالية حتى تستجيب هذه الشركات بأقصى سرعة ممكنة.

    وأصبحت المواقع الإسلامية في حيرة من أمرها؛ فكلما انتقلت إلى شركة استضافة (وخاصة تلك التي تكون أجهزتها في أمريكا) تقوم الشركة بإغلاق الموقع مباشرة، والطلب من الموقع نقل ملفاته إلى شركة أخرى.

    فبدأت المواقع الإسلامية تبحث عن شركات لا تخضع لسيطرة القانون الأمريكي؛ فكان أن وجدت في شركات ماليزية بغيتها، وبدأت هجرة المواقع الإسلامية إلى ماليزيا؛ حيث إن الشركات الماليزية لا تخضع للقانون الأمريكي الخاص بملاحقة المواقع الإرهابية (كما يزعمون)!

    ولكن حصلت حادثة على الإنترنت، وانتشر شريط فيديو يصور مقتل أحد الأمريكيين في العراق، وانتشر هذا الشريط عبر موقع موجود على شركة ماليزية اتضح فيما بعد أن نفس الشركة تستضيف عشرات المواقع الإسلامية؛ فكانت ضربة قاصمة لهذه المواقع؛ حيث تحركت الهاجانة ومكتب التحقيقات الفيدرالية، وطلبوا رسميا من الحكومة الماليزية إغلاق هذه الشركة وطرد جميع المواقع، وكان لهم ما أرادوا!

    هذا الإرهاب الفكري والعملي الذي تمارسه الهاجانة يخالف كل القوانين والأنظمة المتداولة في عالم الإنترنت الافتراضي؛ فلا يوجد قانون رسمي يمنع المواقع من نشر الفكر الذي تريده، أو ترويج المعتقد الذي تؤمن به. وإلا لتم منع عشرات الألوف من المواقع الجنسية التي تبث الرذيلة والفحش، أو المواقع التي تخص الجماعات المسيحية المتطرفة أو اليهودية العنصرية، أو المواقع التابعة لجماعة عبدة الشيطان، أو المواقع الشخصية العنصرية ضد الإسلام والمسلمين!

    كل هذه المواقع لا يستطيع أحد أن يمنعها أو يلاحقها، بينما لو كان الموقع إسلاميا بحتا يعبر عن مبادئ الإسلام وأفكاره العامة فإنه يُمنع ويطارَد ويغلَق في كل مكان.

    من ميدان الحرب

    قام موقع الهاجانة خلال سنتين ونصف من تاريخ تأسيسه بملاحقة مئات المواقع الإسلامية، وتم إغلاق أكثر من 500 موقع إسلامي عن طريق تحريض شركات الاستضافة وتهديدها بالإغلاق.

    ويعبر موقع الهاجانة عن أهدافه التدميرية بكل جرأة ووقاحة، وينشر معلومات تفصيلية عن أصحاب المواقع وأماكن تواجد المواقع التي يلاحقها، ويطلب من أتباعه التبرع للموقع والعمل معه من أجل مراسلة شركات الاستضافة لإغلاق المواقع!

    وعندما يقوم بتدمير موقع ما فإنه يضع تحت اسم الموقع علامة السلاح المنكس (كلاشينكوف مقلوب)؛ وذلك تعبيرا عن أن هذا الموقع الجهادي قد تم إيقافه وتعطيله. حتى في التعبير عن انتهاء عمله ومهمته تظهر تعابير أيديولوجية توضح لنا كيفية تفكير هذا الموقع وأهدافه الخفية.

    ويتبع الموقع طريقة آلية لملاحقة المواقع الإسلامية ومتابعتها؛ حيث إن هناك برمجية خاصة تابعة للموقع تقوم بالبحث السريع ضمن قاعدة بيانات واسعة من المواقع الإسلامية، وتقوم هذه البرمجية بالبحث عن كلمات معينة أو صور أو مواضيع محددة، ثم تقوم هذه البرمجية بتقديم معلومات كاملة عن هذا الموقع، ونتيجة البحث فيه، وروابط المواضيع التي تخص نتيجة البحث.

    ويقوم الموقع بتصنيف المواقع الإسلامية حسب الاتجاه الفكري لها؛ فهناك تصنيف لمواقع القاعدة، وهناك مواقع حماس، وهناك الجهاد، وهناك السلفية الجهادية، وهناك حزب التحرير، وهناك حزب الله، وهناك المجموعات الجهادية في كشمير.. إلخ، كما هو موضح في هذا الرابط http://www.haganah.us/jihadi/

    بل إن الموقع تعدى الفكر الجهادي، وبدأ بملاحقة المواقع الإسلامية المعتدلة، ودخلت ضمن تصنيف جديد وتحت طائلة المتابعة والمراقبة؛ مثل موقع إسلام أون لاين.نت، الإسلام اليوم، الإسلام سؤال وجواب، مفكرة الإسلام، رسالة الإسلام... إلخ، فجميع هذه المواقع هي مواقع إخبارية دعوية بحتة، لكنها لم تسلم من سطوة الهاجانة وحقدها الدفين!

    تحالف صهيوني

    ورغم أن الهاجانة تدعي أنها لا تقوم بعمليات تخريب أو تدمير للمواقع التي تقوم بملاحقتها؛ فإنها تتعاون بشكل وثيق مع مجموعات يهودية خاصة بالاختراق والتدمير تسمى "الهاكرز"، وتقوم هذه المجموعات بتدمير المواقع الإسلامية التي يشعرون أنها تؤذي اليهود بكلامها.

    ويؤكد هذا الأمر تقرير نشرته شركة Riptech المختصة بأساليب الحماية في شبكة الإنترنت؛ حيث أوضح هذا التقرير أن إسرائيل تحتل المرتبة الأولى في العالم من حيث كمية الهجمات الموجهة لشبكات الإنترنت التي تنطلق من داخلها، وذلك نسبة لعدد مستخدمي الإنترنت في إسرائيل. حيث رصدت الشركة أكثر من 128 ألف هجمة اختراق تنطلق من إسرائيل نحو حوالي مليون جهاز كمبيوتر مرتبط بالإنترنت.

    كما أظهر تقرير آخر أعدته شركة "سيمانتك" التي تعمل على تطوير برمجيات مضادة للفيروسات أن إسرائيل تحتل المركز التاسع في قائمة الدول التي تنطلق منها هجمات فيروسية عبر شبكة الإنترنت.

    ولم يقف الأمر عند هذا الحد من التخريب والملاحقة للمواقع الإسلامية؛ بل تعداه لمحاولة إخفاء أي أثر لمواقع إسلامية أو غير إسلامية تتحدث عن اليهود، حتى لو ظهرت أسماء هذه المواقع في محركات البحث!!

    إذ قامت "رابطة مكافحة التشهير" الأمريكية الموالية لإسرائيل بتقديم طلب إلى شركة "جوجل" المعروفة، وذلك لإزالة المواقع الإلكترونية المعادية لليهود وإسرائيل التي تستضيفها "جوجل" على محركات البحث الخاصة بها. إذ إن "رابطة مكافحة التشهير" احتجت لدى "جوجل" بأن من يبحث عن كلمة "يهود" في موقع البحث "جوجل" فسوف تظهر له في نتائج البحث عدة مواقع معادية لليهود!

    وقامت شركة "جوجل" تحت هذا الضغط بالاعتذار رسميا عن وجود ما تسميه "مواقع الكراهية" التي تزعم أنها معادية للسامية وإسرائيل!

    إن هذه الحملة الشعواء على المواقع الإسلامية لم تقتصر على الهاجانة فقط؛ بل ظهرت في الفترة الأخير مواقع كثيرة مهمتها مراقبة المواقع والمنتديات الإسلامية، وإصدار التقارير والكتابات التي تحرض على الإغلاق والتدمير.

    ومن أشهر هذه المواقع أيضا موقع “MEMRI”، وهذا الموقع يهودي مهمته الأساسية متابعة الإعلام العربي سواء الوسائل المقروءة أو المرئية، ومتابعة جميع المواضيع التي تخص اليهود. ومن هذه المواقع أيضا موقع TerrorTracker وهو موقع يعبر عن نفسه بأنه مخصص لكشف الإرهاب الذي تقوم به القاعدة وجماعة أبو حمزة المصري وبقية الجماعات الإرهابية، على حد قوله!

    إن هذه المواقع وغيرها كثير تقوم بعمل إعلامي منظم وقوي جدا -وبتنسيق كامل بينها- من أجل إسكات هذه المواقع وإخفاء معالمها من الإنترنت. والهاجانة تعمل الآن من أجل إصدار قانون أمريكي جديد لمكافحة الإرهاب في عالم الإنترنت، وبحيث يمكن بكل سهولة تعطيل هذه المواقع وإغلاقها دون أي متابعة أو ملاحقة.

    من يحمي المواقع الإسلامية؟

    إذن من يحمي المواقع الإسلامية من هذا الفيروس المدمر؟! ومن يحفظ لهذه المواقع حقوقها ويسترد شيئا من كرامتها؟!

    تقف جمعيات حقوق الملكية ومنظمات حرية التعبير عن الرأي صامتة أمام هذه الجريمة البشعة بحق المواقع الإسلامية! ولا أحد ينبس ببنت شفة خوفا من الهاجانة التي استمدت قوتها من تحركات ودعم مكاتب التحقيق الفيدرالية FBI التي تقوم بإغلاق الشركة التي ترفض الانصياع للأوامر!

    ماذا تريد الهاجانة بكل بساطة؟ إنها تريد الآتي:

    * إسكات أي صوت إعلامي للجهاد أو للمقاومة في بلاد الإسلام.

    * إغلاق جميع المواقع الإسلامية التي تتحدث عن اليهود والأمريكان، وتعتبرهم غزاة ومحتلين ومجرمي حرب.

    * تشويه الجهاد والمقاومة بنشر بعض الآراء والأفكار الشاذة، وترويجها على أنها هي المقاومة والجهاد الحقيقي.

    * تحجيم دور المواقع الإسلامية على الإنترنت، وإشغال المواقع بعمليات الإغلاق المتكرر والمتابعة والملاحقة.

    ويستدعي هذا الضغط الهائل من الكراهية والحقد والعنصرية أهمية الحديث عن تحرك إعلامي قوي من أجل كشف أهداف الهاجانة وتعريتها أمام الجميع، وليس هذا فحسب؛ بل الوقوف من أجل ملاحقتها قضائيا للتوقف عن هذا التسلط اللامحدود على شبكة الإنترنت، وعلى المواقع الإسلامية خصوصا بدون قانون واضح يسمح لها بهذا التحرك!

    إن بقاء المواقع الإسلامية والإعلامية تحت مطرقة هذه الهجمة الشرسة التي تقودها الهاجانة سوف ينتهي بدمار واختفاء جميع المواقع التي تتحدث بصوت الأمة، وتعبر عن صوتها الضعيف المظلوم عبر هذه الشبكة التي من المفروض أنها ليست تحت سلطة أحد، ولا يحكمها قانون دولة أو عصابة همجية! وفي الوقت الذي تنتشر فيه آلاف المواقع المعادية للعرب والمسلمين، وآلاف المواقع التي تتحدث عن إسرائيل بأنها صاحبة الحق في فلسطين، وأنها ضحية الإرهاب الإسلامي، يقوم مارد الإعلام اليهودي الصهيوني المدعوم من أمريكا باجتثاث المواقع الإسلامية التي تقول: لا للظلم والاحتلال! لقد أصبحت المقاومة واسترداد الحرية عملا إرهابيا يجب اجتثاثه من الجذور!!

    لذا أتصور أنه قد أصبح من الضروري قيام لجنة دفاع وحماية للمواقع الإسلامية تدفع عنها حقد وكراهية الهاجانة التي سخرت كلَّ شيء من أجل مهمتها القذرة، والتي تنبع من عقلية يهودية حاقدة تنفث الموت لكل ما هو إسلام ومسلمون.

    وأتمنى أن تقوم هذه اللجنة وتولد قبل أن تختفي جميع المواقع الإسلامية التي تعبر عن روح الأمة، وتعبر عن فكر وتاريخ وحضارة الإسلام والمسلمين، وتتحول الإنترنت إلى مرتع لا يعيش فيه إلا عصابات المافيا وتجار الجنس والمخدرات والقتلة!! ​

    http://www.islamonline.net/arabic/arts/2004/12/article04.shtml
     
  7. smaq5

    smaq5 Touriste

    J'aime reçus:
    2
    Points:
    18
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    allah i3awnhom, allah insrhom [:Z] [:Z]
     
  8. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    raid785: merci article très intérissant [06c]
     
  9. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    de rien avec plaisir.
     
  10. nadr

    nadr Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    Bravo pour eux. Et merci à vous de nous tenir informer.
     
  11. blanca

    blanca Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    160
    Points:
    63
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    les marocains mjehdine f hadchi dial l piratage

    lah y3aounhoum 3la al jihad al iliktrouni
     
  12. ziko30

    ziko30 Citoyen

    J'aime reçus:
    13
    Points:
    38
    Reÿ: Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    iwa kanou kay7agrou les marocains pour les palestiniens mais daba ils ont vu 3lach 9addin
     
  13. mr-aminos

    mr-aminos Peace & Love

    J'aime reçus:
    31
    Points:
    0
    Re : Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    ;-)m3almine lah y3awnhoum [:Z]
     
  14. ziko30

    ziko30 Citoyen

    J'aime reçus:
    13
    Points:
    38
    Reÿ: Maroc-Israël : la Webtifada est lancée

    houma gir m3ellmin mais allah i7fad tahouma idiroulina chi 7aja
     

Partager cette page