Mbc تعتذر عن تضمين وصلة خارطة بها حدود وهمية ب¡

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 18 Mai 2006.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    اعتذر مسؤولون في شبكة mbc أمس الأربعاء عن تضمين وصلة ترويجية لمشروع mbc المغرب العربي خارطة للمنطقة مع وضع حدود وهمية بين المناطق الجنوبية للمملكة وباقي المناطق.

    وأكد مسؤول في القناة ذاتها أن الخطأ الذي ارتكب في حق الوحدة الترابية للمملكة المغربية لم يكن مقصودا، موضحا أن التصحيح سيكون فوريا.


    وأشار إلى أنه بعد الملاحظة التي أبداها الصحافي أمل سامي، خلال حفل الإعلان عن مشروع توجيه mbc لبلدان المغرب العربي مع أخذ مواعيد العطل الأسبوعية وذروة المشاهدة بعين الاعتبار، لن يلاحظ أي شخص تعرض عليه الوصلة الترويجية في ما بعد أن الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية مفصولة بحدود لا وجود لها في الواقع عن باقي جهات المملكة.

    وأبدى الصحافيون المغاربة ارتياحهم للتجاوب الذي لقيته الملاحظة، إذ أكدوا أن الوحدة الترابية للمغرب هي موضوع إجماع، في حين قال مسؤول في mbc إنه بصفته مواطنا سوريا سيكون له الانطباع نفسه الذي أبداه الصحافي المغربي أمل سامي والتفاعل الذي لوحظ مع لفت الانتباه إلى الموضوع ذاته.


    وقال "لو عرضت خارطة لسوريا وفيها مناطق مبتورة سأنزعج لذلك أنا أفهم الموقف، وأؤكد لكم أن الخطأ غير مقصود، إنه ما كان ليحدث لو أن من اطلعوا على الوصلة الترويجية سجلوا الملاحظة ذاتها".

    وعلمت"الصحراء المغربية" في وقت لاحق أن التعديل أحدث بالفعل على الوصلة
    وأوضحت مصادر مقربة من محتجزين سابقين في مخيمات تندوف، أن جولة وفد المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، في العيون وتندوف والجزائر لن تحقق النتائج المرجوة ما لم تركز على دور الجزائر وتورطها في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف.

    وأشارت إلى أن تورط الجزائر أكده المغاربة العائدون من مخيمات تندوف، كما وقفت عليه جمعيات كانت معروفة بولائها للمشروع الانفصالي، ما دفعها إلى التراجع عن غيها.

    وذكرت المصادر ذاتها بالاستجابة الكبيرة للمحتجزين في المخيمات ذاتها مع حملة جوازات الحرية التي قلصت نسبة المحتجزين القدامى والتي لم يكن الكيان الانفصالي "بوليساريو" ليستجيب لها لولا الضغوط الدولية.

    وكان عدد من المحتجزين العائدين أكدوا أنهم اختطفوا من طرف عناصر جزائرية سلمتهم لعناصر »البوليساريو« بعد أن أشرفت على تعذيبهم.

    وكان وفد المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وصل أول أمس الثلاثاء، إلى العيون في إطار جولته للاطلاع على وضعية حقوق الإنسان في المغرب وبشكل خاص أقاليمه الجنوبية.

    ويتألف الوفد المذكور من كارين لوكي ورويدا الحاج وكريستوف جيرو، وعقد قبل التوجه إلى العيون لقاءات مع مسؤولين مغاربة في الرباط ركز خلالها على ما حققه المغرب في مجال حقوق الإنسان، وتجربة الإنصاف والمصالحة، والتعويض عن انتهاكات الماضي
    واجتمع أعضاء الوفد الأممي بكل من خليهنا ولد الرشيد، رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، وبعض ممثلي الأقاليم الجنوبية في البرلمان، فضلا عن نشطاء حقوقيين وفاعلين يتحدرون من الأقاليم ذاتها.
    source: http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=19153
     

Partager cette page