McLaren devra s'expliquer

Discussion dans 'Motosport' créé par oisis73, 9 Avril 2009.

  1. oisis73

    oisis73 llit3ejjib yettibla

    J'aime reçus:
    139
    Points:
    0
    McLaren devra s'expliquer

    [​IMG]

    L'équipe McLaren-Mercedes a été conviée par la FIA à une audition lors d'une réunion extraordinaire du Conseil mondial du sport automobile le 29 avril prochain. Cette "invitation" fait suite au mensonge de l'écurie et de Lewis Hamilton lors du dernier Grand Prix d'Australie.

    Les responsables McLaren-Mercedes vont devoir faire un crochet par Paris le 29 avril prochain. L'écurie anglo-allemande a en effet été "conviée" par la FIA afin de comparaitre devant une réunion extraordinaire du Conseil mondial du sport automobile. Elle devra répondre des charges retenues contre elle depuis le Grand Prix d'Australie et l'affaire du mensonge. Lors de la première épreuve de la saison, Jarno Trulli (Toyota) avait doublé Lewis Hamilton sous le régime de la voiture de la sécurité. Dans un premier temps, l'Italien avait été pénalisé de vingt-cinq secondes. Avant que l'on découvre que le champion du monde anglais avait délibérément laissé passer Trulli. Ce qui avait été caché aux commissaires de course. Finalement exclu du gp, Lewis Hamilton et son écurie n'en ont pas fini avec cette histoire.

    Dans le communiqué annonçant la convocation de l'écurie anglo-allemande, la FIA reproche à McLaren-Mercedes d'avoir enfreint l'article 151c du code sportif international en ayant menti aux commissaires de course le 29 mars dernier mais aussi incité Lewis Hamilton à confirmer le mensonge, ce qui a injustement pénalisé un autre pilote d'une équipe rivale (Trulli et Toyota). Circonstances aggravantes, Hamilton et McLaren n'ont pas changé leur fusil d'épaule lors de la deuxième audition (2 avril à Sepang) alors qu'un enregistrement donnait la preuve du contraire.

    McLaren a d'ores et déjà assuré qu'elle coopérerait avec la Fédération Internationale de l'Automobile. Pour prouver sa bonne foi, elle a d'ailleurs décidé de licencier l'homme qui aurait incité Lewis Hamilton à mentir, Dave Ryan, directeur sportif du team.

    Eurosport


     
  2. oisis73

    oisis73 llit3ejjib yettibla

    J'aime reçus:
    139
    Points:
    0
    المشاكل تتكالب على ماكلارين وهاميلتون من كل جانب

    المشاكل تتكالب على ماكلارين وهاميلتون من كل جانب

    [​IMG]

    ينتظر فريق ماكلارين مرسيدس وسائقه بطل العالم لويس هاميلتون المزيد من العقوبات بسبب الإدلاء بمعلومات مضللة لمراقبي سباق الجائزة الكبرى الأسترالي لسيارات فورمولا -1 ولتسببهما في تشويه صورة الرياضة بشكل عام.

    ووجهت دعوة إلى ماكلارين أمس الأول الثلاثاء للمثول أمام مجلس سباقات السيارات العالمي التابع للاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) في 29 نيسان/أبريل الجاري لاتهام الفريق البريطاني بخمس مخالفات تتعلق بالإسائة إلى سمعة الرياضة.

    ومن بين العقوبات المحتمل توقيعها على ماكلارين غرامة مالية كبيرة أو حتى استبعاد من عدد من سباقات الموسم بسبب واقعة تعمد الفريق وسائقه الشهير الإدلاء بمعلومات كاذبة خلال سباق ملبورن.

    وفي الوقت الذي تنبأت فيه صحيفة "تايمز" البريطانية بأن يفلت هاميلتون من هذه الورطة دون التعرض لأي عقوبات ، فقد نشرت صحيفة "إنديبندنت" البريطانية الأخرى أمس الأربعاء موضوعا تحت عنوان "احتمال إيقاف ماكلارين لنهاية الموسم".

    كما انتشرت العديد من الشائعات بوسائل الإعلام المختلفة بأن هاميلتون بدأ يعيد النظر في مستقبله مع الفريق حيث كتبت صحيفة "بيلد" الألمانية اليومية أن رئيس فريق السيارات بشركة مرسيدس نوربرت هوج نجح في إقناع السائق الشاب بعدم ترك الفريق على الفور مطلع هذا الأسبوع.

    ووفقا لإحدى الصفحات الخاصة على موقع صحيفة "جارديان" البريطانية على الانترنت فإن ماكلارين وهاميلتون يواجهان أكثر بكثير من مجرد عقوبات.

    وجاء على هذه الصفحة تحت عنوان "ربما يهتم ماكلارين الآن بالتفكير في سبب أهمية النزاهة في عالم الرياضة" أن "الخداع أو الغش خارج الملعب أو المضمار يعتبر أشد خطورة من أي شيء قد تفعله على الملعب أو المضمار وسط المعركة نفسها".

    وأضافت الصفحة "النجاح بأي ثمن مبدأ مغر ولكنه لا يضمن لك أن تنال إعجاب الجميع أو احترامهم على المدى الطويل فى العالم .. والأبطال الحقيقيون سواء أعجبكم هذا الأمر أم لم يعجبكم لا يتم تحديدهم وفقا لحجم إنجازاتهم وحسب. فأفضل الأبطال هم من يتمتعون بالإنسانية والروح الكريمة وهذا هو ما يميزهم أكثر من أي جوائز أخرى معلقة على الأرفف".

    وفي سباق ملبورن الذي جرى يوم 29 آذار/مارس الماضي ، تجاوز هاميلتون سيارة الإيطالي يارنو تروللي التويوتا عندما انزلقت سيارة السائق الإيطالي عن المضمار خلال وجود سيارة الأمان ، التي تصطف جميع السيارات الموجودة على المضمار خلفها بعد وقوع أي حادث وفقا لترتيبها وقتها.

    وبعدها ترك هاميلتون بإرادته تروللي يتجاوزه من جديد ليعود ترتيب السيارات المصطفة خلف سيارة الأمان إلى ترتيبها الأساسي.

    وبما أن التجاوز ممنوع خلال وجود سيارة الأمان على المضمار فقد تم تجريد تروللي من المركز الثالث الذي حققه بالسباق ، بينما تم تقديم هاميلتون من المركز الرابع إلى الثالث حيث أضيفت 25 ثانية إلى الزمن الذي أنهى تروللي به السباق بسبب تجاوزه لهاميلتون بعدما أكد ماكلارين وسائقه البريطاني أنه لم يترك تروللي يتجاوزه بمحض إرادته.

    ولكن تصريحات هاميلتون نفسه والمدير الرياضي بماكلارين ديف رايان على محطة الفريق الإذاعية أوضحت لاحقا أن بطل العالم البريطاني هو من سمح لتروللي بتجاوزه. وبناء على ذلك فقد قرر فيا استبعاد هاميلتون تماما من قائمة نتائج سباق أستراليا يوم الخميس التالي للسباق بينما أوقف رايان عن العمل في يوم السباق نفسه وبعدها أقيل من منصبه يوم الثلاثاء التالي بعد 35 عاما من العمل في ماكلارين.

    واعتذر هاميلتون علنيا يوم الجمعة الماضي خلال التجارب الحرة لسباق الجائزة الكبرى الماليزي وقال "لست كاذبا .. وإنما تم تضليلي".

    وذكر فيا في بيان له أن ماكلارين يتحمل مسئولية ما حدث أكثر من هاميلتون لأن الفريق البريطاني "حرض" هاميلتون مرتين على الإدلاء بشهادة زور لمراقبي سباق ملبورن.

    وأضاف فيا "في الثاني من نيسان/أبريل 2009 وفي جلسة الاستماع الثانية أمام مراقبي سباق جائزة أستراليا الكبرى (وذلك في ماليزيا) لم يحاول فريق ماكلارين تصحيح بيانه الخاطئ الذي أصدره في 29 آذار/مارس الماضي ولكنه ، على العكس ، واصل تأكيده على أن البيان كان صحيحا على الرغم من الاستماع إلى تسجيل لتعليمات الفريق التي وجهها إلى هاميلتون وكذلك على الرغم من منح الفريق أكثر من فرصة لتصحيح بيانه المضلل".

    وأصبح مستقبل هاميلتون مع ماكلارين مرسيدس غير واضح المعالم الآن مع تناقل وسائل الإعلام المختلفة اتهامات لرون دينيس رئيس الفريق السابق بأنه من يحرك جميع الخيوط من وراء الكواليس وبأنه كان معارضا لأي نوع من الاعتذار العام من قبل هاميلتون.

    وكان دينيس ، الذي ظل معلم هاميلتون الأول لسنوات ، قد تنحى عن منصبه في بداية هذا العام وحل محله مارك وايتمارش ، الذي تعرض أيضا لمسائلات حول دوره في قضية سباق ملبورن.

    وتأتي هذه القضية بعد عامين من تعرض فريق ماكلارين لغرامة مالية بلغت 100 مليون دولار في عام 2007 بالإضافة لتجريده من نقاطه في الترتيب العام للبطولة لفئة الصانعين (الفرق) بسبب إدانته في فضيحة التجسس على فريق فيراري.

    كما تأتي القضية في وقت يعاني فيه ماكلارين على المضمار حيث جاء احتلال هاميلتون للمركز السابع بسباق الجائزة الكبرى الماليزي يوم الأحد الماضي ليمنح الفريق البريطاني نقاطه الأولى بالموسم بعد خوض أول سباقين به.



    kooora
     

Partager cette page