Mohammed VI s'entretient avec Sarkozy au sujet de A/H1N1

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 23 Juillet 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Grippe A/H1N1 : Arrivée de deux experts français au Maroc
    Objectif : Faire bénéficier le Maroc de l'expertise française dans la lutte contre cette pandémie




    Le Roi Mohammed VI a eu mercredi un entretien téléphonique avec le président français Nicolas Sarkozy au sujet de la grippe A/H1N1, a rapporté jeudi 23 juillet l’agence Maghreb Arabe Presse (MAP). Une discussion qui a eu lieu afin de faire bénéficier le Maroc de l'expertise française dans la lutte contre ce virus.
    Selon un communiqué du ministère de la santé, les autorités françaises ont dépêché suite à cet entretien deux experts pour s’informer des efforts entrepris par le Maroc pour faire face à cette pandémie. Plusieurs autres réunions et visites ont ensuite été effectuées, au cours desquelles les experts se sont enquis des moyens mis en disponibilité afin de contrôler la situation de la grippe A au Maroc. Au final, les deux envoyés ont présenté des propositions susceptibles de donner une forte poussée à la stratégie nationale de lutte contre cette maladie. Par ailleurs, le ministère de la santé a décidé d'acquérir plus de 6 millions de vaccins afin de renforcer la stratégie nationale. Toutefois, le ministère souligne qu'aucune information exacte n'est disponible, pour le moment, au sujet de la date de production et de commercialisation de ce vaccin.

    http://www.lavieeco.com/actualites/...rrivee-de-deux-experts-francais-au-maroc.html
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    المغرب يقرر اقتناء 6 ملايين لقاح مضاد لأنفلونزا الخنازير

    أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في إطار تتبع جلالته الدقيق، وعن قرب، للمخطط الوطني للتصدي لمرض أنفلونزا (أ أش1 ان1)، وكذا حرصا من جلالته على صحة وسلامة المواطنين، اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، في سياق التعاون بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية، واستفادة المغرب من الخبرة الفرنسية في ميدان مكافحة مرض أنفلونزا (أ إش1 ان1).
    وأوضح بلاغ لوزارة الصحة، أول أمس الأربعاء، أن السلطات الفرنسية قامت، على إثر ذلك، بإرسال خبيرين مكلفين بمهمة لدى مندوب الوزارات، من أجل مكافحة مرض أنفلونزا (أ إش1 ان1)، للوقوف على ما يقوم به المغرب من مجهودات فعالة للتصدي لهذا المرض.

    وذكر البلاغ، أن وزيرة الصحة، ياسمينة بادو، استقبلت الخبيرين الفرنسيين، وأطلعت الوفد على الحالة بالمغرب، وكذا التدابير الصحية المتخذة للمراقبة الوبائية والتكفل بالمصابين.

    وبعد هذا اللقاء، عقد اجتماع بالهيئة التنسيقية المركزية المكلفة بأنفلونزا الطيور، والأنفلونزا المتسببة في المرض، حيث قدم عرض حول المخطط الوطني للتصدي لمرض أنفلونزا (أ إش1 ان1)، وعرض شريط حول الإجراءات المتخذة في إطار الاستراتيجية الوطنية، كما جرى تقديم المخطط الفرنسي للتصدي لهذا الوباء.

    وتبادل الطرفان الآراء حول طرق التكفل بالحالات المشتبه بها واللقاح، الذي سيجرى صنعه، وكذا سبل العلاج.

    وبمقر مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض، التابعة لوزارة الصحة، عقد اجتماع حضره إلى جانب الخبيرين الفرنسيين، أعضاء لجنة اليقظة، ورئيس الهيئة الوطنية للأطباء، وممثل عن الهيئة الوطنية للصيادلة، وأعضاء من اللجنة الوطنية للاتصال، حيث قدم عرض أول حول الحالة الوبائية ودينامية المرض على الصعيد الوطني، فيما هم العرض الثاني المخطط التحسيسي والإخباري والتواصلي في شقيه الراهني والمستقبلي.
    كما ناقش الحضور سبل تقوية مساهمة القطاع الخاص في التصدي لهذا المرض.

    وأبرز البلاغ أن الوفد قام بزيارات ميدانية شملت المعهد الوطني للصحة، وهو المختبر الوطني المرجعي في التشخيص البيولوجي للأنفلونزا وكذلك معهد باستور، للاطلاع على الإمكانات التي يوفرها المختبر لإجراء التحاليل المخبرية، كما توجه الوفد إلى مطار محمد الخامس للاطلاع على وسائل المراقبة.

    وقام الوفد أيضا بزيارة لمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، وبالضبط للمصلحة التي خصصت لاستقبال وعلاج الحالات، وكذا للمرصد الجهوي للصحة للتعرف على المعطيات الوبائية على صعيد جهة الدار البيضاء.

    وذكر البلاغ أن الوفد الفرنسي عبر عن إعجابه بالجهود التي تبذلها السلطات المغربية للتصدي لهذا المرض، وكذلك مجانية التكفل بالمرضى وتجند الأطر الصحية إلى جانب الأطر الأخرى العاملة في هذا المجال.

    كما أشاد الخبيران بالدور الإيجابي لوسائل الإعلام في الإخبار والتحسيس والتوعية، وكذلك بمستوى وعي المواطنين بخطورة هذا الداء وسبل الوقاية منه.

    وقدم الخبيران بعض المقترحات، التي من شأنها أن تعطي دفعة قوية للمخطط الوطني للتصدي للمرض.

    ومن جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أن وزارة الصحة قررت، دعما لهذا المخطط، اقتناء أزيد من 6 ملايين لقاح.
    وأضاف أن المغرب، كسائر دول العالم، لا يعرف بالضبط التاريخ الذي سينتج ويسوق فيه اللقاح على الصعيد الدولي.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=91007
     

Partager cette page