nawadhir l'kholafa2 manqoula 3ani l'massa2

Discussion dans 'Noukat gentilles' créé par ptit_h, 9 Juillet 2010.

  1. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63
    je veux bien partager avec vous certaines historiettes que je lis dans le journal massa2


    المتوكل والعصفور

    قيل إن المتوكل رمى عصفورا فلم يصبه وطار، فقال له رفيقه ابن حمدان: «أحسنت». فقال المتوكل: «كيف أحسنت؟!» قال: «أحسنت إلى العصفور!»...



     
  2. Faith

    Faith Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    359
    Points:
    83
    Merci pour le partage!!!

    Je les ai lu hier !!
     
    1 personne aime cela.
  3. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63

    عمر بن الخطاب والهرمزان

    أُمِر عمر رضي الله تعالى عنه بقتل رجل يدعى الهرمزان فاستسقى (طلب ماء ليشرب) فأتي بقدح ماء فامسكه بيد مضطربة وقال: «لا تقتلني حتى أشرب هذا القدح»، قال: «لك ما طلبت». فألقى القدح من يده، وأريق الماء. فأمر عمر بقتله. فقال: «أو لم تؤمنني؟ وكيف تقتلني ولم اشرب القدح؟ لقد كنت أرجو حلمك والآن أرجو حلمك ووعدك».
    فضحك عمر وقال: «قاتله الله أخذ أمانا ولم نشعر به»، وأمر بسجنه بدلا من قتله. ​
     
  4. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63


    الحجاج وتعليم الوضوء

    لما كان الحجاج واليا على العراق، كان يوما على المنبر يخطب في الناس خطبة صلاة الجمعة، فصدرت منه ريح، ففسد وضوؤه، فلبث ساعة يفكر في طريقة يخلص بها نفسه من الحرج، فقال للناس: «إني رأيت بعضكم لا يسبغون وضوءهم، ومن بطل وضوؤه بطلت صلاته»، فأمر أحدهم بإحضار إناء ليريهم طريقة الرسول صلى الله وعليه وسلم في الوضوء، فنزل إلى أسفل المنبر فتوضأ، فصلى بهم الجمعة، وبهذا خلص نفسه من الحرج...​
     
  5. YSF

    YSF Khasser

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    excellent comme topic !
    continue bro' :D
     
  6. anasamati

    anasamati Accro

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    kanou khatirin hadou
     
  7. YSF

    YSF Khasser

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    waaaaaaaayli [17h]
     
  8. anasamati

    anasamati Accro

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    je voulais dire, had "harmazan" ou hajjaj mtewrin <D
     
  9. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    hormozan, je crois ke cété men lfoursse
     
  10. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63
    f khatar ga3 cho3ara


    عضد الدولة والأعربي الفضولي

    نظر طفيلي إلى قوم ذاهبين فلم يشك في أنهم في دعوة ذاهبون إلى وليمة، فتبعهم، فإذا هم شعراء قصدوا السلطان بمدائح لهم، فلما أنشد كل واحد شعره ولم يبق إلا الطفيلي، وهو جالس ساكت، فقال له عضد الدولة: «أنشد شعرك»، فقال: «لست بشاعر»، قال: «فمن أنت؟».
    قال من الغاوين الذين قال الله فيهم: «والشعراء يتبعهم الغاوون»، فضحك السلطان وأمر له بجائزة الشعر...​
     
  11. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63
    à méditer


    الأمير الأندلسي واللصوصية

    محمد بن إسماعيل الخزرجي، المتوفى سنة 763، استولى مدة قصيرة على السلطنة في الأندلس، كان لئيم الخلق، سيءَ السيرة. ومن عجائب ما يحكى عنه، وهو سلطان، أن امرأة رفعت إليه أن دارها سرقت، فقال: «إن كان ذلك ليلاً بعدما أُقفِل باب الحمراء عليّ وعلى حاشيتي فهي، والله، كاذبة، إذ لم يبق هناك سارق».​

     
    1 personne aime cela.
  12. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    interessant merci pour le partage :)


    ps: yak galt lik matb9ach dir les discutions f la section noukate <D
     
  13. الهنوف

    الهنوف cheval de desert rose ...

    J'aime reçus:
    42
    Points:
    48
    zwiniiiiiiiiiin..
     
  14. Sweetime

    Sweetime Quiet..

    J'aime reçus:
    79
    Points:
    28
    J'aime bien :)
     
  15. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63


    المتوكل وأبو العيناء


    قال له المتوكل: «إن سعيد بن عبد الملك يضحك منك»، فأجابه: (إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون
    (
     
  16. BaSmaT-Amal

    BaSmaT-Amal Bannis

    J'aime reçus:
    97
    Points:
    0
    merci bcp khoya
    vraiment kane 3and8om chi 39al .. macha2alah
     
  17. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63
    très drole [22h]


    الحجاج والشبان الثلاثة

    أحضر رجال الشرطة في إحدى الليالي ثلاثة شبان من السكارى إلى الحجاج، فنظر إليهم فوجدهم يختلفون عمن سبقهم من العصاة والسكارى، إذ إنهم كانوا ذوي لباس أنيق حسن وتبدو عليهم آثار العز والكرم والأصل الطيب والنعمة والأدب.
    فقال الحجاج للشاب السكران الأول: من أنت؟ وابن من أنت؟ فقال هذا الشاب:
    «أنا ابن من دانت الرقاب له ما بين مخزومها وهاشمها تأتيه بالرغم وهي صاغرة يأخذ من مالها ومن دمها، فقال الحجاج للشرطة: أتركوه حتى الصباح فلربما أن يكون أحد أقارب الخليفة.
    وقال الحجاج للسكران الثاني:من أنت؟ ومن أبوك، فأجاب:أنا ابن الذي لا تنزل النار قدره وإن نزلت يوما فسوف تعود ترى الناس أفواجا إلى ضوء ناره، فمنهم وقوف حولها وقعود. فقال الحجاج لرجال الحرس: أتركوه حتى الصباح فلربما يكون من أقارب حاتم الطائي أشهر كرماء العرب الأقدمين. ثم نادى الحجاج على السكران الثالث وسأله نفس السؤال: من أنت ومن أبوك؟ فأجاب: أنا ابن الذي خاض الصفوف بسيفه وعالجها بالحزم حتى استحلت
    يروح ويغدو ناشرا لعجاجها وإذا ما بدا خلف الصفوف تولت، فقال الحجاج للشرطة: اتركوا هؤلاء الثلاثة، ثم أحضروهم لي في الصباح لنرى ما في أمرهم. وفي الصباح صحا السكارى وعاد إليهم رشدهم، ولما مثلوا أمام الحجاج قال للأول فسر يا أيها القائل أنا ابن من دانت الرقاب له. من أنت؟.. فقال إن أبي حلاق. فعلا الحلاق يأخذ من مال الناس ومن دمهم. أما السكران الثاني فقال: إن أبي صاحب مطبخ ومطعم، وفعلا الناس حوله قيام وقعود. أما الثالث فقال (أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه) فإن أبي صاحب محل للغزل والنسيج، يرتب خيوط القطن ويصففها وينظمها. بعد إن استمع الحجاج إلى قصتهم ونسبهم، ضحك ضحكة عالية وعرف أن هؤلاء الشباب قد أنقذهم أدبهم من القتل، فنظر إلى الحراس وقال لهم :كن ابن من شئت واكتسب أدبا/يغنيك محموده عن النسب،
    إن الفتى من يقول ها أنا ذا/ليس الفتى من يقول كان أبي. وسأل الحجاج أعرابيا كهلا تزوج على كبر سنه، فعاتبه على مصير أولاده القادمين، فقال: أبادرهم باليتم قبل أن يبادروني بالعقوق. فضحك الحاج حتى استلقى على ظهره، فأمر له بجائزة​
    .
     
  18. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63

    الحجاج والأسرى..

    عرض على الحجاج يوما أسرى من المسلمين لقتلهم، فقال:من أقر أنه كافر تركناه ومن لم يقر قتلناه. فجاءه شيخ، فقال له:أكافر أنت أم مسلم؟ قال الشيخ: أتخادعنى عن نفسي يا حجاج؟ والله لو كان هناك شيء أعظم من الكفر لرضيت به، فضحك الحجاج وعفى عنه. ثم عرض عليه رجل فسأله الحجاج: أكافر أنت أم مسلم؟ فقال الرجل:على دين إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين. فأمر به فقتلوه. ثم جاءه رجل آخر فعرض عليه نفس السؤال فقال له:على دين أبيك يوسف الثقفي، فقال الحجاج: والله لقد كان صواما قواما، وعفا عنه. فجاءه الرجل بعد ذلك وقال له: عندما سألت صاحبي عن دينه قال لك:على دين إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين، فقتلته. وعندما سألتني قلت لك:على دين أبيك، فقلت أما والله لقد كان صواما قواما، فعفوت عني، والله لو لم يكن لأبيك ذنب غير أنه أنجبك لكفاه.​
     
  19. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    [22h] fakartini f ayam l ibtida2i [22h]

    merci :)
     
  20. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63
    j ai aimé tous les historiettes du numéro de vendredi, je les mets toutes


    دخل ربيعة اليربوعي على معاوية فقال: يا أمير المؤمنين أعني على بناء داري، قال: أين دارك؟ قال: بالبصرة وهي كثر من فرسخين في فرسخين، فقال له معاوية: فدارك في البصرة أم البصرة في دارك.

    هشام بن عبد الملك وآل البيت

    دخل زيد بن معاوية على هشام بن عبد الملك، فلم يجد موضعا يجلس عليه، فعلم أن الأمر مدبر، فقال يا أمير المؤمنين، اتق الله، فقال هشام بن عبد الملك، أو مثلك يأمر مثلي بتقوى الله؟
    قال يزيد إنه لا يكبر أحد من تقوى الله، ولا يصغر دون تقوى الله، قال هشام، بلغني أنك تحدث نفسك بالخلافة، ولا تصلح لها لأنك ابن أمة، فقال زيد أما قولك إني أحدث نفسي بالخلافة فإنه لا يعلم ما في النفس إلا الله، وأما قولك إني ابن أمة، فهذا إسماعيل بن أبراهيم خليل الرحمان، ابن أمة، ومن صلبه خير البشر محمد صلى الله وعليه وسلم، وإسحاق بن حرة أخرج الله من صلبه القردة والخنازير وعبدة الطاغوت، فخرج منصرفا عن مجلس هشام.

    عبد الملك بن مروان والفقيه الصغير

    دخل عبد الملك ابن مروان البصرة فرأى إياسا وهو صبي وخلفه أربعة قراء، فقال عبد الملك: «أف لهذه العثانين، أليس فيهم شيخا يتقدمهم غير هذا الحدث؟» ثم التفت لإياس وقال له، : سنك؟ فقال إياس: سني أطال الله عمر الأمير، هو سن أسامة بن زيد حين ولاه النبي صلى الله وعليه وسلم جيشا فيه أبا بكر وعمر، فقال عبد الملك، تقدم بارك الله فيك. وكانت عمره سبع عشرة سنة.

    العار أو دم الخنزير

    لما حاصر أبو جعفر المنصور أبوهبيرة الذي تزعم تمردا عليه، بعث إليه أبو هبيرة رسالة يطلب منه مبارزته رجلا لرجل، فأجابه المنصور: لا أفعل، فبعث له أبو هبيرة برسالة أخرى، جاء فيها: لأشهرن امتناعك عن مبارزتي، ولأعيرنك أمام الناس، فقال المنصور إن مثلنا ما جاء في القصة، أن خنزيرا بعث لأسد قال قاتلني، فقال الأسد لست لي بكفء، ومتى قتلتك لم يكن لي فخرا، وإن قتلتني لحقني عار عظيم، فقال الخنزير لأخبرن السباع بجبنك، قال الأسد احتمال العار في ذلك أيسر من احتمال التلطخ بدمك.

    عمر بن الخطاب والحطيئة.

    كان الحطيئة سليط اللسان، بارعا في الهجو، حتى أن الناس كانوا يشترون منه صمته، فزعم أعرابي يوما، يدعى الزبرقان، أن الحطيئة هجاه، فاستدعى عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولما أنشده البيت: دع المكارم ولا ترحل لبغيتها/واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي، قال عمر ما أراه قال لك بأسا، فقال الزبرقان، استدع حسان بن ثابت فإن لم يكن قد هجاني فلا سبيل عليه، فأرسل عمر لحسان، فسأله هل هجاه في هذا البيت كذا.. وكذا؟ فأجاب حسان: لقد هجاه وأقبح به، فأمر عمر بحبسه. فلما كان الحطيئة في السجن، أرسل لعمر البيت الشعري التالي: ماذا تقول لأفراخ بذي مرخ/حمر الحواصل لا ماء ولا شجر، فلما قرأ عمر البيت رق لحال أولاده، ثم أحضره وقال له، إياك والهجاء، قال الحطيئة إذ يموت عيالي جوعا، هذا مكسبي ومنه معاشي، عند ذلك اشترى عمر منه أعراض المسلمين بأن خصص له مرتبا يتقاضاه من بيت المال على ألا يهجو أحدا.

    امرأة تنصح عمر بن الخطاب بعنف

    ذكر ابن عبد ربه في المجلد الثاني من كتاب العقد قال: وخرج عمر بن الخطاب ويده على المعلى بن جارود، فلقيته امرأة من قريش فقالت: يا عمر! فوقف لها، فقالت: كنا نعرفك مرة عميرا ثم صرت من بعد عمير عمر، ثم صرت من بعد عمر أمير المؤمنين، فاتق الله يابن الخطاب وانظر في أمورك وأمور الناس، فإنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد ومن خاف الموت خشي الفوت.

    الوالي ودية المسيح

    عن عيسى بن عمر قال: وُلِّي أعرابي البحرين، فجمع يهودها وقال: ما تقولون في عيسى بن مريم؟ قالوا: نحن قتلناه وصلبناه. قال: فقال الأعرابي: لا جرم، فهل أديتم دِيَتَهُ؟ قالوا: لا. فقال: والله لا تخرجون من عندي حتى تؤدوا إلي ديته، فما خرجوا حتى دفعوها إليه.

    الحجاج مع امرأة خارجية

    قال الحجاج لامرأة من الخوارج: اقرئي شيئا من القرآن. فقرأت: «إِذا جاء نصر الله والفتح، ورأيت الناس( يخرجون) من دين الله أفواجا»، فقال: ويحك (يدخلون) ! قالت: ذلك في عهد أسلافك، وأما في عهدك فيخرجون. ونقل أيضا أن الحجاج قال لأعرابي كان يأكل بسرعة على مائدته: أرفق بنفسك فقال له الأعرابي: وأنت... اخفض من بصرك.

    عمر بن الخطاب ينقذ زواج شابين

    قدمت على عمر امرأة، كأنما قد ركب بين كتفيها القمر، يشع من عينيها السحر، ويرشف من شفتيها الخمر، ومعها شاب قد طال شعره، وتشعث، وركبته الأوساخ، ولم يمسه الماء ولا يد الحلاق منذ شهور، وله لحية كشعر القنفذ، وأظافر سود طوال تغثى من قذارتها عين رائيها، وعليه ثياب بالية ممزقة، لا يعرف لها شكل ولا لون، وتقتل برائحتها من عشرة أمتار...
    فقالت: يا أمير المؤمنين، هذا زوجي وابن عمي، وأنا لا أريده ففرق بيني وبينه.
    قال الرجل: زوجتي يا أمير المؤمنين، وعرسي من شهرين اثنين، لم ترفع معالم العرس، حتى جاءت تسأل الطلاق من غير ذنب جنيته، ولا حدث أحدثته.
    قالت: ما أساء إلي، ولكني لا أريده.
    قال عمر: تعالي غدا.
    وأشار إلى غلامه، فذهب بالرجل إلى الحلاق، فأخذ من شعره، وإلى الحمام فغسله وقص أظافره، وألقى عنه هذه الأسمال البالية، وألبسه ثيابا جديدة نظيفة، وجاء به من الغد، وقد خلق خلقا جديدا، وعاد رجلا آخر، وبدا شبابه وجماله وصحته، فغضت المرأة بصرها عنه، لأنها لم تعرفه، فحسبته رجلا غريبا، فأومأ إليه عمر أن خذ بيدها، فلما مسها وثبت كاللبؤة الغضبى، وتورد من الحياء والغضب وجهها، ونترت يدها منه وقالت: ابتعد أيها الفاسق، أتهجم علي بين يدي أمير المؤمنين؟
    فقال عمر: ويحك هذا زوجك.
    فنظرت إليه محدقة كأنها لا تصدق عينيها، وترددت لحظة، ثم رمت بنفسها بين يديه وهي تبكي. وانصرفا راضيين.
    قال عمر: (هكذا فاصنعوا لهن، إنهن يحببن أن تتزينوا لهن، كما تحبون أن يتزين لكم).

    عمر بن الخطاب الزاهد في أصناف الطعام

    عن عتبة بن فرقد قال: قدمت على عمر بسلال خبيص فقال: ما هذا؟ فقلت: طعام أتيتك به لأنك تقضي في حاجات الناس أول النهار فأحببت إذا رجعت أن ترجع إلى طعام فتصيب منه فقواك، فكشف عن سلة منها فقال: عزت عليك يا عتبة أرزقت كل رجل من المسلمين سلة؟ فقلت: يا أمير المؤمنين ! لو أنفقت مال قيس كلها ما وسعت ذلك، قال: فلا حاجة لي فيه، ثم دعا بقصعة ثريد خبزا خشنا ولحما غليظا هو يأكل معي أكلا شهيا، فجعلت أهوي إلى القطعة البيضاء أحسبها سناما فإذا هي عصبة: والبضعة من اللحم أمضغها فلا أسيغها فإذا غفل عني جعلتها بين الخوان والقصعة، ثم قال: اسمع يا عتبة: إنا ننحر كل يوم جزورا فأما ودكها وأطايبها فلمن حضرنا من آفاق المسلمين، وأما عنقها فلآل عمر يأكل هذا اللحم الغليظ.
     

Partager cette page