Ramsfeld au maroc

Discussion dans 'Info du bled' créé par freil, 14 Février 2006.

  1. freil

    freil Libre Penseur

    J'aime reçus:
    52
    Points:
    48
    قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي أنهى زيارة إلى المغرب، إن بلاده تريد تعزيز علاقاتها العسكرية مع دول المنطقة للحد من التهديد الذي يمثله تنظيم القاعدة.

    واعتبر في مؤتمر صحفي عقده بعد لقائه بالعاهل المغربي في قصر أيفران بجبال الأطلس، أن احتمال تمركز تنظيم القاعدة ومجموعات متطرفة أخرى في شمال أفريقيا ضئيل جدا.

    وقال رمسفيلد الذي اختتم جولة شملت تونس والجزائر والمغرب أن "كلا من هذه البلدان الثلاثة، يدير شؤونه الداخلية بشكل يجعل هذا الاحتمال (وجود القاعدة) ضئيلا جدا".

    وأكد الوزير الأميركي أن دول المغرب العربي الثلاث "حققت تقدما كبيرا وتظهر قدرتها على العيش بسلام والتعامل مع مشكلة الإرهاب بنجاح". وطغت على زيارة رمسفيلد لهذه الدول ملفات التعاون العسكري ومكافحة ما تسميه واشنطن الإرهاب على الملفات الأخرى.

    وسبقت زيارة رمسفيلد جولة لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت موللر لكل من الجزائر والمغرب وتونس, وسط تواتر أخبار عن احتمال إقامة قواعد عسكرية بموريتانيا كجزء من الترتيبات الأمنية بالمغرب العربي وأفريقيا.

    وتزامنت مغادرة رمسفيلد مع وصول وزير خارجية بريطانيا للمغرب للبحث في شؤون الأمن الإقليمي ومواجهة الإرهاب.

    احتجاج
    وكان الضيف الأميركي قد استقبل بمظاهرة احتجاج نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، وردد المتظاهرون شعارات تندد بسياسة واشنطن بالمنطقة العربية وخاصة فلسطين والعراق.

    كما اعتبر المتظاهرون -الذين قدرت بعض المصادر عددهم بنحو 200 شخص- وزير الدفاع الأميركي من أبرز المخططين لما وصفوه بالسياسة الإجرامية ضد الشعوب وانتهاك حقوق الإنسان.


    Paru sur Aljazeera.net
     

Partager cette page