Refus de la nationalité française à une marocaine qui porte la burqa

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 12 Juillet 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]

    Pour le première fois en France, une Marocaine, mère de trois enfants nés en France, se voit refuser la nationalité française parce qu'elle porte la burqa.

    Faïza M. est une Marocaine de 32 ans, mariée à un Français et mère de trois enfants nés en France. Elle vit en France depuis 2000, parle français et a demandé la nationalité française. Demande refusée, au seul motif qu'elle porte la burqa. «Pour la première fois en France, le Conseil d'Etat, dans un arrêt du 27 juin, a pris en compte le niveau de pratique religieuse pour se prononcer sur la capacité d'assimilation d'une personne étrangère», rapporte Le Monde.


    Faïza M. «a adopté, au nom d'une pratique radicale de sa religion, un comportement en société incompatible avec les valeurs essentielles de la communauté française, et notamment le principe d'égalité des sexes», a estimé le Conseil d'Etat, qui se prononce sur le cas de Fazia M. après un premier refus de la nationalité en première instance en 2005 pour «défaut d'assimilation».
    http://www.liberation.fr/actualite/societe/338543.FR.php
     
  2. moostaflow

    moostaflow ....Me ToO....

    J'aime reçus:
    188
    Points:
    63
    men 7a9hom irefuziw ....bladhom hadik ye3tiw la nationalite lmen baw .......faut pas en faire un plat...
     
  3. fax02

    fax02 Stranger in the life Membre du personnel

    J'aime reçus:
    128
    Points:
    63
    c'est la démocratie française fina hya Liberté, Égalité, Fraternité oula c pas applicable.
     
  4. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    فرنسا ترفض منح جنسيتها لمغربية منقبة لممارستها الأصولية للإسلام

    رفضت فرنسا، في حكم قضائي، منح جنسيتها لامرأة مغربية منقبة، على أساس أن ممارساتها "الاصولية" للاسلام لا تتوافق مع القيم الاساسية الفرنسية مثل المساواة بين الجنسين.

    ويرجح أن تعيد القضية اذكاء الجدل بخصوص كيفية التوفيق بين حرية العقيدة التي يكفلها الدستور الفرنسي، وحقوق أساسية أخرى يرى كثيرون في فرنسا أنها تواجه تحدياً يتمثل في أسلوب حياة بعض المسلمين.


    وفي هذه القضية، ذكرت صحيفة لوموند أنها كانت أول مرة يرفض فيها منح الجنسية لمسلم لاسباب تتعلق بممارساته الدينية الشخصية. وجاء في نص حكم لمجلس الدولة صدر الشهر الماضي، ونشرته وكالة "رويترز" الخميس 17-7-2008، تأكيدا لتقرير صحيفة لوموند "تبنت ممارسة أصولية لدينها لا تتوافق مع القيم الاساسية للمجتمع الفرنسي خاصة مبدأ المساواة بين الجنسين".

    وكانت المرأة المتزوجة من مواطن فرنسي قد وصلت الى فرنسا عام 2000 وهي تتحدث الفرنسية بطلاقة ولها ثلاثة أبناء ولدوا في فرنسا. وجاء في تقرير لاجهزة الخدمات الاجتماعية أنها ترتدي زيا سابغا يغطي كل جسمها ونقاباً، لا يظهر منه غير عيناها من خلال فتحة ضيقة وتعيش في "خضوع كامل" لزوجها وأقاربها الذكور. وذكرت لوموند أن عمرها 32 عاما.

    ورفض طلب تقدمت به المرأة للحصول على الجنسية الفرنسية عام 2005 على أساس "عدم الاندماج الكافي" في المجتمع. وطعنت في القرار أمام مجلس الدولة الذي أيد الرفض الشهر الماضي.

    ووصفت فضيلة عمارة وزيرة الدولة للسياسة الحضرية والرئيسة السابقة لاحدى الجمعيات الفرنسية لحقوق المرأة النقاب بأنه نوع من التفرقة بين الجنسين وذكرت أنه لا يتوافق مع القيم الفرنسية. وقالت عمارة "اليوم (الخميس) يمثل هذا القرار خطاً جمهورياً حقيقيا في الرمال. هذا يجعل كل شيء واضحا ويعني أنه من خلال هذا القرار فان موضوع المساواة بين الجنسين ليس قابلا للتفاوض في جمهوريتنا".

    وأضافت "مرة أخرى... الموضوع لا يتعلق بمقاس القماش بل بما يمثله وراء كل هذا. أنا امرأة مسلمة.. لست ملحدة.. أرتدي ملابس مثل كل الاخريات. اليوم أضطلع بمسؤوليات سياسية. كنت دائما امرأة تكافح الاصوليين الدينيين وخاصة الاسلاميين. عندما يتحدث أحد عن النقاب وعندما يتحدث أحد عن الحجاب فهو يتحدث لهدف سياسي. النقاب على سبيل المثال.. بعيدا عن الهدف السياسي الفاشي.. هو نوع حقيقي من العنف ضد النساء. أعتقد أننا منفتحون أكثر مما ينبغي.. أو ربما متسامحون أكثر مما ينبغي. على العكس.. أعتقد أننا ينبغي أن نكون صارمين".

    وتعيش في فرنسا أكبر جالية مسلمة في أوروبا حيث يبلغ قوامها زهاء 5 ملايين شخص.

    وفي حي باربيس بشمال باريس الذي يغلب الفرنسيون المنحدرون من دول شمال افريقيا على سكانه يرى كثير من المسلمين أن النقاب أمر مبالغ فيه بعض الشيء. وقالت امرأة من أصل جزائري تقيم في الحي تدعى وسيلة هلال ان تلك المرأة المغربية اذا كانت تريد ارتداء الحجاب فلتبق في بلدها حيث لا شيء يمنعها من تغطية رأسها ووجها. فيما اعتبر رجل من سكان الحي، يدعى محمد بنشير، ان الاسلام لا يجبر المرأة على تغطية وجهها ويديها ويسمح لها بالبيع والشراء بحرية.

    وفي حي آخر أرقى بالعاصمة الفرنسية، يرى البعض فيما يبدو أن رفض منح الجنسية ينبغي ألا يرجع الى الطريقة التي يرتدي بها صاحب الطلب ملابسه بل على قيم أخرى. وقال رجل من سكان باريس يدعى ريمي "أعتقد أن الرفض أو القبول يجب ألا يتوقف على الطريقة التي يرتدي بها الشخص ملابسه بل ببساطة على ما اذا كان القانون يطالب الناس أن يعرفوا اللغة الفرنسية على سبيل المثال واذا لم تكن تعرفها فلا يهم ان كانت ترتدي حلة جميلة أو جلبابا فيمكن أن يكون هذا (معرفة اللغة) سببا للرفض.

    وقالت امرأة باريسية تدعى دانييل دولا كابيل "بالتأكيد نحن لا نريد أي تطرف في فرنسا لكني أعتقد أيضا أننا ينبغي أن ننظر الى هذا الموضوع عن قرب أكثر لعرف رأي تلك المرأة في أن تكون فرنسية وفي أن تفكر بالطريقة الفرنسية. لكن ليست الطريقة التي ترتدي بها ملابسها هي التي ينبغي أن تغير أي شيء اخر".

    وكانت طلبات الحصول على الجنسية في السابق ترفض اذا كان الطالب له صلات معروفة بأوساط اسلامية متطرفة تحض علنا على الاصولية. لكن ذلك لا ينطبق على هذه القضية.

    ويأتي القرار بعد أسابيع من جدل ساخن بخصوص ما اذا كانت وجهات النظر الاسلامية التقليدية تتسلل الى القانون الفرنسي. وثار هذا الجدل في أعقاب قرار أصدرته احدى المحاكم بالغاء زواج رجل وامرأة مسلمين بعد أن قال الزوج ان الزوجة لم تكن عذراء كما سبق أن ادعت.

    وفي قضية المرأة المغربية أشارت لوموند الى أن مجلس الدولة ربما ذهب الى أقصى درجة في الاتجاه المضاد برفض معتقدات المرأة وأسلوب حياتها



    http://www.alarabiya.net/articles/2008/07/17/53283.html
     
  5. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    w bach kay3ajbouk had les français wjhhoum 9asse7 , kaytbandrou c ygoulou lek la France est un pays laïque ... pffffffffffffffff
    wlakin machi hada lli kaydarrni , la79ach ana n7taram les français ktar koun ykounou rjal w ygoulou 7na ma bghinach n3tiwha la nationalité basta ! wlli kaytssalna la tour effel iji yddiha ! houma 7orrin f bladhoum ghir mayb9awch itbandrou 3lina , b douk l9iyam lkhawya dyalhoum lli houma b rasshoum ma kay7tarmouhach ....
    lli kaydarrni ktar , houwa mlli kanchouf chi mgharba , kayhadrou 3la la laicitée b wa7ed l7amass moun9ati3 nnadir w dima kay3tiw l'exemple b la France , iwa cheddou ha la France dyalkoum frchatkoum w frachat rassha ...
     
  6. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    wa maaaaaaaaaa... aktarohome, la france taythekmo fihome el yahode o el yahome le3do dyalhome houma lemselmine, idane ma3emerna antsenaw chihaja mezyana men 3and el yahode lah in3elhome
     
  7. Fanida

    Fanida OUM LYNA

    J'aime reçus:
    161
    Points:
    63
    wach bghat hya tdir b8ad nationalité ga3 [33h] koun makabrat lihoum chan mat8anet ou 8enat rassha
     
  8. mejihad

    mejihad ... بوكرش و ودادي على

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    A khti kama ya9oul al matal al massri "ih li ramak 3ala lmor... <D", wa ra la préfecture hna wa amrade Administration f l3alam, wa lah 7ta L3am kolo kanfakar fnhar ghadi nmchi tma, w m3a khok fih naffss dima mkhari m3ahom...

    Ce qui me fait honte ce sont ces soi disant musulmans (fadila Amara l'ex présidente de mi-pute mi-soumise (pardon ni pute ni soumise) ) wa chb3ana blabla o 3ya9a o hya akbar l7assa f la france (zidi 3lihom l7mara dyal Dati et Yade).

    Bref je crois vraiment que je vais faire la demande pour aller au Canada, 7it hna avec un Diplome ou sans c'est la meme chose. :mad:
     
  9. Fanida

    Fanida OUM LYNA

    J'aime reçus:
    161
    Points:
    63

    tt a fait d'accord avec toi
     
  10. kuroryu

    kuroryu V A G R A N T

    J'aime reçus:
    2
    Points:
    18
    si ils refusent a lkhot de donner a cette femme la nationalite a cette femme qui parceque dayra 'ngab' ca veut pas dire seulement qu'ils sont libre fbladhom, mais aussi qu'ils refusent notre religion chez eux!!
     

Partager cette page