un camion s’écrase dans la cour d’une école et tue une fillette

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 14 Janvier 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Un camion a quitté la route et s’est écrasé dans la cour d’une école, mercredi près de Ksar Sghir, provoquant la mort d’une filette.
    Une fillette de 7 ans a trouvé la mort dans la cour de son école, mercredi matin à la commune rurale de Taghramt (près de Ksar Sghir), lorsqu'un camion poids-lourd a quitté la chaussé avant de s'écraser sur une école en aval de la route.

    L'engin, de grande capacité (plus de 30 tonnes), transportait des blocs de pierre extraits de carrières situées dans la commune rurale de Taghramt. Le chauffeur du camion, a perdu le contrôle de son véhicule qui a écrasé le mur d'enceinte de l'école et chuté dans la cour de l'établissement où se trouvaient des élèves en récréation.


    Sans la rapidité de réaction d'une institutrice qui assurait la garde des élèves, le bilan de cet accident aurait été plus dramatique. L'institutrice qui a vu le camion quitter la chaussée en direction de l'école a alerté les élèves qui se sont éloignés rapidement de la cour.

    La victime, Khadija D. L. (7 ans), n'a pas pu réagir à temps et s'est retrouvée écrasée sous le grand camion.

    Le délégué provincial de l'éducation nationale, des représentants des autorités locales se sont rendus sur les lieux pour s'enquérir de la situation et prendre les mesures nécessaires pour prévenir de tels drames.

    http://www.medi1sat.ma/fr/depeche.aspx?idp=2043
     
  2. zmor20

    zmor20 Le Fou

    J'aime reçus:
    4963
    Points:
    113
    شاحنة تدهس طفلة في ثلاث تاغرامت

    أثار مقتل طفلة في السابعة من العمر في قرية ثلاثاء تاغرامت بنواحي القصر الصغير استياء كبيرا لدى مئات من سكان المنطقة الذين حاصروا الطريق التي تمر منها «شاحنات الموت» وطالبوا السلطات بوضع حد فوري لما سموه «حماقات السائقين».
    وتجمع عدد كبير من السكان في الطريق التي تربط ثلاثاء تاغرامت بطريق ميناء طنجة المتوسطي، ووجهوا انتقادات لاذعة إلى السلطات وإلى برلمانيي ومستشاري المنطقة ومسؤولي ميناء طنجة المتوسط.
    وكانت الطفلة خديجة الدبدي فريشي لقيت حتفها عندما انقلبت فوقها شاحنة عملاقة تنقل الأحجار ما بين مقالع منطقة تاغرامت وميناء طنجة المتوسط قرب بلدة القصر الصغير داخل ساحة مدرسة البلدة.
    وقال شهود عيان إن الشاحنة التي كانت ممتلئة بالحجارة كان سائقها يقودها بسرعة مفرطة حوالي العاشرة والنصف من صباح أول أمس الأربعاء، فانقلبت داخل ساحة مدرسة ابتدائية في تاغرامت وقتلت على الفور تلميذة كانت في الساحة، فيما نجا بأعجوبة عشرات التلاميذ الآخرين الذين كانوا في نفس المكان، والذين أفلتوا من المجزرة بعد هروبهم في الوقت المناسب.
    وقال أستاذ في المدرسة إنه لاحظ أن الشاحنة الكبيرة تتجه بسرعة مفرطة نحو ساحة المدرسة، فنبّه التلاميذ من أجل الهرب، غير أن الحظ لم يسعف الطفلة خديجة التي تحولت إلى كتلة من اللحم في ثوان معدودة.
    وظلت الفتاة الضحية لعدة ساعات تحت ضغط الشاحنة العملاقة في غياب أية وسيلة إنقاذ، بينما حضر أفراد الدرك الموجودين في سرية القصر الصغير.
    وهذه الضحية هي الخامسة في بضعة أشهر، حيث سبق أن لقي سكان آخرون حتفهم في المنطقة، بسبب السرعة المفرطة لهذه الشاحنات.
    وقد سبق أن دهس سائق إحدى شاحنات طنجة المتوسطي شيخا من منطقة دار فوال في السبعين من عمره وحوله إلى أشلاء قبل بضعة أسابيع.
    وكان السكان وجهوا أكثر من 30 شكاية إلى مسؤولي طنجة وتطوان ووجهوا شكاوى إلى مسؤولين في الرباط العاصمة، وكتبوا شعارات احتجاج ضد تصرفات سائقي الشاحنات، غير أن سائقي الشاحنات يتصرفون، وفق شهادات السكان، بحقد كبير تجاه سكان المنطقة، وسبق أن حطموا علامات تشير إلى منع مرور الشاحنات، من دون أن تتحرك السلطة أو الدرك الموجود في المنطقة. وقال عبد الله دبدي فريشي، والد الضحية خديجة، في تصريح لـ»المساء»، إن كل الشكايات التي تم توجيهها إلى المسؤولين لم تأت بأية نتيجة، وأن سكان المنطقة ظلوا يحذرون باستمرار من كارثة.
    ويقول سكان ثلاثاء تاغرامت إن الدرك الملكي في المنطقة يتصرف بتساهل مع هذه الشاحنات، وأن سائقيها لا يتعرضون إلى عقوبات أو غرامات، كما أن أغلبها في وضعية متهالكة وتشكل خطرا حقيقيا على السكان وتسببت في خسائر كبيرة في الحقول وتصدعت بسببها الكثير من المنازل.
    ووفق شهود عيان فإن السكان سبق أن وجهوا شكايات وتظلمات إلى برلماني المنطقة محمد الهيشو السعدي، من دون أية نتيجة، كما أن سائقي هذه الشاحنات يمرون بسرعة مفرطة أمام مقر القيادة والجماعة من دون أن يستطيع مسؤولو المنطقة ردعهم. ​



    source:

    http://74.53.192.83/?artid=18136
     

Partager cette page