Une ville catalane va interdire la burqa

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 26 Mai 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Le conseil municipal de Lerida, en Catalogne (nord-est) devrait interdire vendredi la burqa dans les bâtiments municipaux, a déclaré mercredi une porte-parole du cabinet du maire socialiste. Différents groupes municipaux sont en train de mettre sur pied une motion commune, et le groupe socialiste majoritaire, veut "interdire le port de la burqa dans tous les édifices municipaux", a déclaré la porte-parole.

    La ville avait demandé aux services juridiques de se pencher sur la possibilité d'interdire le port de la burqa dans les espaces publics, après une proposition d'un groupe municipal minoritaire en ce sens au nom des droits fondamentaux des femmes. "Nous ne pouvons pas réguler l'usage de la burqa dans la rue, mais nous pouvons le faire dans les édifices municipaux", a déclaré la porte-parole, ajoutant que les groupes municipaux étaient à la recherche d'un consensus. La motion devrait être votée vendredi, et devrait encourager les instances parlementaires régionales ou nationales à légiférer.

    Lerida est une ville d'environ 140.000 personnes, qui compte environ 20% d'immigrés, latinos-américains, roumains et maghrébins, à parts égales. Des femmes y portent la burqa, mais elles ne sont pas très nombreuses, selon plusieurs groupes municipaux.
    L'interdiction de la burqa est débattue dans plusieurs pays européens, comme la France et la Belgique. Le gouvernement socialiste espagnol s'est opposé jusqu'à présent à légiférer sur son port, qui demeure ultra-minoritaire.





    http://www.lefigaro.fr/flash-actu/2...-une-ville-catalane-va-interdire-la-burqa.php
     
  2. linvite

    linvite L'âme de samurai!!

    J'aime reçus:
    135
    Points:
    63
    et après le tour sur le hijab !!!

    Affligeant !!!
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    تزايد مخاوف المسلمين في اسبانيا بعد قرار مدينة منع 'البوركة' والنقاب


    اصبحت مدينة جايدا بشمال شرق اسبانيا يوم الجمعة أول مدينة في هذا البلد تمنع بموجب القانون النساء المرتديات للنقاب أو البوركة من الدخول للمؤسسات التابعة للبلدية، ويتخوف البعض من أن يكون القانون مقدمة نحو منع الحجاب مستقبلا.
    وكان حزب الوفاق والوحدة المحافظ قد تقدم باقتراح منع البوركة والنقاب معتبرا انهما 'يتعارضان كليا مع ثقافة الغرب ومع تحرر المرأة'.
    وصوت لصالح الاقتراح جميع اعضاء البلدية من حزب شعبي وحزب الوفاق والوحدة والحزب الاشتراكي مع امتناع الحزب الجمهوري الكاتالاني ومعارضة حزب اليسار والخضر.

    وجرى التصويت على القرار في بلدية جايدا الجمعة وسط اهتمام سياسي وإعلامي نادرا ما تشهد مثله اسبانيا.
    وعللت الأحزاب السياسية صدور القانون الجديد بأن البوركة والنقاب يمنعان المرأة من التواصل مع المجتمع، ويحدان من حريتها وتحررها وأخيرا يكمن لأي شخص الاختفاء والتستر وراء البوركة ويرتكب أعمالا ً إجرامية.

    وبموجب هذا القرار لم يعد يسمح للنساء المرتديات للنقاب والبوركة بولوج المؤسسات التابعة للبلدية، لكن القانون الجديد لم يشمل منع ارتدائهما في الطريق العام بحكم أن سلطة القرار في هذه الحالة تعود لكل من حكومة الحكم الذاتي في إقليم كاتالونيا التي تنتمي إليه جايدا كما يعود للحكومة المركزية في مدريد.

    وكانت عدد من البلديات ومن ضمنها برشلونة ثاني أكبر مدينة في اسبانيا قد حاولت منع البوركة والنقاب لكنها فشلت في ذلك، غير أن مبادرة بلدية جايدا ونجاحها في إصدار القانون قد تجعل الكثير من البلديات الإسبانية خاصة التي يسيطر عليها اليمين المحافظ تتخذ القرار نفسه، لا سيما وأن القانون الإسباني يمنح للبلديات قوانين للتحكم في مؤسساتها.

    ودعا زعيم حزب 'المواطنين' ألبير ريفيرا حكومة خوسي لويس رودريغيث سبتيرو إلى إصدار قرار وطني حول البوركة والنقاب لتفادي التشريعات البلدية التي قد تؤدي إلى حالة من الفوضى بحكم ارتفاع نسبة البلديات في مجموع اسبانيا وإذا كان لكل بلدية قانونها فتلك ستكون حالة سوريالية.

    في حين ترى حكومة الحكم الذاتي في كاتالونيا التي تنتمي إليها جايدا أن الحديث عن البوركة لا معنى له بحكم أن مجموع حالات البوركة في إقليم كاتالونيا الذي يتجاوز سبعة ملايين ومئات الآلاف من المهاجرين لا يتعدى ست حالات.

    وشهدت بعض دول أوروبا قوانين مشابهة مثل فرنسا وبلجيكا لكن عملية المنع كانت على المستوى الوطني وليس البلدي.

    وتشير ردود الفعل الأولية الى أن الكثير من المسلمين، وفق المواقع الالكترونية لجرائد مثل 'الموندو' و'الباييس' و'لفنغورديا'، لا يبدون معارضة شديدة للقانون، بل ان نسبة مهمة منهم تعارض 'البوركة' ونسبة أخرى تعارض النقاب، لكن الخوف الحقيقي هو من احتمال امتداد هذه القوانين لتشمل مستقبلا الحجاب.

    وعاشت اسبانيا خلال الأسابيع الأخيرة جدلا قويا حول ما عرف بقضية 'حجاب نجوى' وهي فتاة إسبانية من أصول مغربية منعتها مدرسة من متابعة دراستها بسبب ارتدائها الحجاب وقامت بتغيير المؤسسة نحو أخرى.


    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...CD%D3%ED%E4%20%E3%CC%CF%E6%C8%ED&storytitlec=
     

Partager cette page